عضویت پارسی English
قال الامام علی علیه‌السلام: لا تُشرِکَنَّ فی مَشوَرَتِکَ حَریصا یُهَوِّنُ عَلَیکَ الشَّرَّ وَ یُزَیِّنُ لَکَ الشَّرَهَ. غرر الحکم، ح10353

عدد المشاهدات : 735

5 صفر 1438

آية الله الميرزا محمد علي الشاه آبادي قدس سره

آية الله الميرزا محمد علي الشاه آبادي قدس سره

 آية الله الميرزا محمد علي الشاه آبادي قدس سره

 





 

ولد آية الله الميرزا محمد علي الشاه آبادي عام 1292 هـ في اصفهان.
كان والده المرحوم الشيخ محمد جواد من أبرز تلامذة الشيخ صاحب الجواهر ( قدس سره )، وقد حصل منه على اجازة برواية الحديث، ولديه اجازة اخرى من الشيخ الانصاري .
كان أخوه الشيخ أحمد من علماء اصفهان المشهورين، وكذا أخوه الآخر الميرزا علي محمد كان من العلماء الحاصلين على اجازة بالرواية من السيد حسن الصدر صاحب كتاب ( تأسيس الشيعة )

دراسته و أساتذته:

درس المقدمات عند والده المرحوم الشيخ محمد جواد ، ثم أخذ يحضر دروس أخيه الشيخ أحمد ، وكذلك دروس الميرزا محمد هاشم الخونساري الجهارسوقي صاحب كتاب ( مباني الأصول )
درس في طهران الفقه والاصول عند المرحوم حسن الاشتياني صاحب كتاب ( شرح الرسائل )، كما درس الفلسفة عند المرحوم الميرزا هاشم الكيلاني، والعرفان عند المرحوم الميرزا أبي الحسن جلوه.
هاجر إلى النجف الأشرف لاكمال دراسته، وأخذ يحضر مباحثات آية الله محمد كاظم الخراساني، وآية الله شريعت أصفهاني، وآية الله حسين الخليلي.
ذهب إلى سامراء المقدسة لحضور دروس آية الله الميرزا محمد تقي الشيرازي ( الميرزا الثاني )، واستفاد منها كثيراً.
عاد إلى ايران بناءً على اصرار والدته بالعودة، فسكن طهران، وأخذ يؤدي وظائفه الدينية في مسجد ( سراج الملك )، الذي كان جده المرحوم الشيخ محمد حسن يقيم فيه صلاة الجماعة، ومجالس الوعظ والارشاد. وفي عام 1347 هـ ذهب إلى قم المقدسة، لغرض التدريس في حوزتها الفتيّة آنذاك وبقي فيها سبع سنوات.
عاد إلى طهران في سنة 1354 هـ لغرض القاء الدروس.

تدريسه و طلابه:

خلال المدة التي قضاها في قم المقدسة، اشتغل بالتدريس، وإعداد الطلاب، وقد تتلمذ على يده كبار العلماء، وكان من أبرزهم آية الله العظمى الإمام الخميني ( قدس سره ). وبعد انتقاله إلى طهران، أخذ يدرس الفقه والاصول والفلسفة والحكمة، وظل بحدود سنتين يلقي دروسه في مسجد أمين الدولة ثم انتقل الى المسجد الجامع لإقامة صلاة الجماعة.

بعض من خصائصه:

1 ـ ظرافته:
قال فيه الإمام الخميني ( قدس سره الشريف ) وهو أحد طلابه: « لم أَرَ طول عمري مثل لطافة وظرافة آية الله الشاه آبادي ».
2 ـ عرفانه:
قال فيه آية الله المطهري: لقد استفاد فضلاء الحوزة من الدروس القيّمة التي كان يلقيها آية الله الشاه آبادي في قم المقدسة، وعلى الأخص في العرفان، وكان الكثير من اساتذتنا العظام ينهلون من عرفانه كالإمام الخميني ( قدس سره)
ومن مميزاته الأخرى أنه كان يتكلم مع جميع شرائح المجتمع، ويوضح لهم المعارف والعلوم الدينيّة وحتى العرفانية، وكان يقول: إن أمثال هذه المطالب ( العرفانية ) على الرغم من صعوبتها، يمكن أيصالهاإلى أفهام العامة .
وكان آية الله الشاه آبادي قد وضع مشروعاً لانقاذ المسلمين يدعوا للعمل به، ومن ابرز فقرات هذا المشروع هي:
1 ـ تأسيس مجلة دينية تنشر الافكار الإسلامية والمذهبية بين افراد المجتمع.
2 ـ الاقتصاد في المعيشة والابتعاد عن الإسراف، وهي من أهم الأمور التي دعا إليها الإسلام.
3 ـ تأسيس شركة تقوم على اساس القواعد العلمية، لغرض ايجاد سوق تجاري خال من الجشع والاستغلال، تعتمد على تنمية الزراعة والصناعة الوطنية ودعم منتوجاتهما وبالاخص الاقمشة والالبسة المصنوعة محلياً.
4 ـ ايجاد مؤسسات القرضة الحسنة لغرض سد الأبواب بوجه القروض الربوية التي تهدم الدين والدنيا.
5 ـ ضمان حقوق افراد المجتمع ضد كل اشكال التجاوز غير المشروع.

مواقفه من نظام رضاخان:

بعد انتقاله إلى المسجد الجامع بطهران، إتخذ من هذا المسجد خندقاً للدفاع عن الإسلام ومعتقداته التي كان رضا خان يستخفّ بها، وكان آية الله الشاه آبادي يعتقد أن الإسلام في خطر مادام نظام رضا خان قائماً، ويُنقل عنه أنه تحصّن مع مجموعة من العلماء بجوار مرقد السيد عبد العظيم الحسني بطهران مدة أحد عشر شهراً خلال فترة الصراع الدائر بينه وبين جلاوزة النظام الجائر، وقد تحدث الإمام الخميني ( قدس سره ) عن جهاده، وقال: « ... بالاضافة إلى كونه فقيهاً وعارفاً كاملا كان مجاهداً بكل ما تحويه هذه الكلمة من معنى ».

مؤلفاته:

كانت تأليفاته وآثاره العلمية ذات محتوى عال، وقد عكست قدرته العلمية ومنزلته الرفيعة، منها:
1 ـ شذرات المعارف، أو مرام الإسلام: مطبوع باللغة الفارسية.
2 ـ القرآن والعترة: مطبوع.
3 الايمان والرجعة: رسالة في الرد على كتاب ( الإسلام والرجعة ) للسنكلجي مطبوع.
4 ـ الانسان والفطرة، مطبوع.
5 ـ رشحات المعارف: بعض دروسه في العرفان قام بتنظيمها أحد الفضلاء، مطبوع في مشهد المقدسة.
6 ـ مفتاح السعادة في احكام العبادة: رسالة عملية باللغة الفارسية، طبعت في طهران.
7 ـ حاشية على كتاب كفاية الاصول للخراساني: مخطوط في اصول الفقه.
8 ـ منازل السالكين: مخطوط في العرفان.
9 ـ رسالة العقل والجهل: مخطوط.
10 ـ رسالة في النبوة: مخطوط.

أولاده:

له سبعة أبناء هم:
1- حجة الاسلام جواد الشاه آبادي.
2- حجة الاسلام حسين الشاه آبادي.
3- حجة الاسلام محمد الشاه آبادي ـ من اساتذة الحوزة العلمية في قم المقدسة.
4- حجة الاسلام نصر الله الشاه آبادي.
5- حجة الاسلام روح الله الشاه آبادي.
6- حجة الاسلام نور الله الشاه آبادي ـ يعمل في المركز الإسلامي في لندن.
7- الشهيد حجة الإسلام والمسلمين مهدي الشاه آبادي (استشهد في عام 1363ش (1984 م) خلال تفقده لمنطقة جزر مجنون أيام الحرب التي دارت رحاها بين العراق وايران )
رحلته اٍلى الملأ الأعلى:
انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الخميس الموافق 3 / صفر / 1362 هـ في طهران ونُقل جثمانه الطاهر إلى منطقة ري جنوب العاصمة طهران، ودفن في مقبرة الشيخ أبي الفتوح الرازي ( المفسر المعروف ) بجوار مرقد السيد عبد العظيم الحسني وهو من احفاد الامام الثاني أبي محمد الحسن المجتبى( عليه السلام )
المصدر : راسخون 2016

 

الكلمات الرئيسية :

علماء

,

الشيعة

,

اعلام

,

فقهاء

اضف التعليق