الخلافة الإلهية



 

ان الخلافة متعلقة بمقام الإنسانية وليست متعلقة بشخص او صنف خاص ، أي أن آدم عليه السلام لم يكن بشخصه خليفة الله ، بل إن مقام الإنسانية هو خليفة الله ، لذا فان المقام الكامل للخلافة الإلهية متوفر في الأنبياء وأولياء الله و خاصة العترة الطاهرة عليهم السلام ، وكما ان هذا المقام لا يختص بشخص فإنه لا ينحصر أيضاً بصنف ، لأنه للإنسانية ، والإنسانية منزهة عن الذكورة والأنوثة .
ان معنى الخليفة هو الذي يظهر من ( خلف ) وفي غيبة ( المستخلف عنه ) ، أي أن شخصاً غائب في مكان أو زمان معين ، فيملأ آخر ذلك الفراغ ، في ذلك الزمان أو ذلك المكان ، ويتولى عمل المستخلف بشكل مؤقت ، وهذا الأمر جائز في حالة الكائن المحدود الذي هو موجود في مكان وغير موجود في أماكن أخرى ، أو موجود في زمان وغير موجود في أزمنه أخرى ، أو موجود في مرتبة ولا يوجد في مراتب أخرى ، لأنه يوجد بشأن مثل هذا الكائن فرض الغيبة والشهادة ، والحضور والغياب ، ويجوز أيضاً قبلو الخلافة ، وأما إذا كان الموجود حاضراً في كل مكان وشاهداً في كل زمان ، وهو مع الجميع في كل المراتب الوجودية ، وفي كل الحالات ( وهو معكم أين ما كنتم ) (1)
هذا الموجود ليس له غيبة لأنه حاضر دائماً ، وعندما لا تكون له غيبة لا يحتاج إلى خلافة أيضاً ، بناء على هذا يجب ان يلحظ معنى أدق بشأن خلافة هذا الموجود ، وهو أن الشخص يمكن ان يكون خليفته إذا كان آيته الكبرى كما ان المستخلف عنه ليس له حضور وغياب ، وهو حاضر دائماً ، وليس له غيبة وشهادة بل هو ( على كل شيء شهيد ) (2)
أي لا يكون لدى الخليفة بدوره ، غيبة وشهادة ، أو حضور وغياب ويكون في جميع الظروف ومع جميع الناس ، ولا يصل إلى هذا المقام إلا الإنسان الكامل .
الإنسان الكامل ، آية الله الكبرى :
الإنسان الكامل هو ذلك الموجود الذي هو آية كبرى لله ، ولأنه آية كبرى لله . فهو مظهر ( والظاهر ) (3)
في مظاهر العالم ، ومظهر ( والباطن ) (4)
في غير عالم الظاهر ، وله حضور مع الأوراح وحاضر مع الأبدان .
ولأمير المؤمنين عليه السلام كلام رفيع بشأن أصل الخلافة ، حيث قال في أحد الأدعية :
( اللهم أنت الصاحب في السفر ، والخليفة في الحضر ، ولا يجمعهما غيرك ؛ لأن المستصحب لا يكون مستخلفاً ، والمستخلف لا يكون مستصحباً ) (5) .
هذا الموجود يتطلب خليفة هكذا ، أي أنه إذا بلغ كائن كمال القرب لله ، يصبح آية كبرى لله ، كما روي عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال :
« مالله آية أكبر مني » (6) .
ولأن العترة الطاهرة عليهم السلام هم نور واحد ، وكلامهم كلهم هو انه ( مالله آية أكبر مني ) ، فهؤلاء أقرب إلى الله من سائر الكائنات قطعاً ، ولما كانوا أقرب إلى الله ، تظهر الأوصاف الإلهية فيهم أكثر من الآخرين أيضاً ، وتلك الجامعية التي لديهم يفتقدها الآخرون ، ولما كان هؤلاء جامعي الحضور والغياب والظاهر والباطن . استطاعوا ان يكونوا خليفة الله ، يكونوا خليفة الله في زمان غيبتنا ، وفي مكان غيبتنا ، وفي زمان حضورنا وظهورنا ، عندما نكون موجودون ، فهم معنا أيضاً ومصاحبون حاضرون ، وعندما نكون غير موجودين فهم خليفتنا ؛ لأنهم خليفة الله الذي ( هو الباطن ) . إذا وصل شخص إلى هذا المقام لا يقوم بشيء عدا الخير ، ورؤيته محيطة وسعيه غير محدود ، ومثل هذا الموجود يمكن ان يكون خليفة الله .
إذا حلل هذا المعنى يتضح ان الذكورة والأنوثة ليست لها فيه دور أساساً ؛ لأن ما هو غائب مع حفظ حال الحضور ، ومع حفظ حال الغيبة ، أي ظاهر وباطن هي روح الإنسان وليس البدن . فالبدن إذا كان حاضراً في مكان ، فهو ليس حاضراً في مكان آخر ، وإذا كان له حضور في زمان ، يمكن ان لا يكون له حضور في زمان آخر .
عندما يخبر الله تعالى عن الناس يقول بانهم كلهم مجاري فيض ، وان ما تقوم به أيديهم من أعمال يقوم بها الله في الحقيقة ، غاية الأمر أنهم مجرى فيض وخليفة لله ، وتولوا رسالته ، مع هذا الفرق وهو انه تعالى لا يرى ، ولكن مظاهره مرئية .
المسكين رسول الله :
روي عن أمير المؤمنين عليه السلام في كتاب نهج البلاغة انه قال :
« إن المسكين رسول الله » (7) .
هذا الكلام هو من أجل تعريفنا بأصل عام ، فالإمام علي عليه السلام يقول : إن السائل من أهل المسكنة والحاجة إذا جاءكم ، فهو رسول الله إليكم ، وان الله أرسله ، غاية الأمر إن الإنسان العادي الذي ليس لديه رؤية توحيدية ، والمحروم والغافل عن الشهود الافعالية للتوحيد ، يظن ان السائل جاء لطلب شيء لكي يرفع حاجته المادية ، غافلاً عن أن هذا السائل جاء من مكان بعيد ، ومعه رسالة الله ، والله تعالى أعطاه مأمورية ، في أن يطلب شيئاً منكم أنتم المتمكنين ، ويأخذ حقهُ المسلم ، ولم يأت حتى تعطوه شيئاً من حقكم .
قال تعالى :
( وفي أموالهم حق للسائل والمحروم ) (8) .
للشخص الذي لديه قدرة السؤال ، أو ليس لديه قدرة السؤال ، حق معلوم ومسلم ، وحقه المسلم موجود في مال المستطيعين ، وإذا لم يعط شخص هذا الحق يعيش عيشة غاصبة ( وفي أموالهم حق ) ، هذا الموضوع طرح في قسمين من الآيات ، حيث جاء في أحد الأقسام ( وفي أموالهم حق للسائل والمحروم ) وجاء في القسم الآخر :
( في أموالهم حق معلوم ) (9) .
من ناحية أخرى قال تعالى لصاحب الحق بأن يذهب ويقول عن الله بأن يعطوه حقه .
لذا على أساس ما جاء في ذلك الحديث ، ان الشخص السائل يعد رسول الله . ويجب ان يتعامل الإنسان مع السائلين بهذه الرؤية التوحيدية ، ويسعى لأن يكون الشيء الذي يعطيه للسائل من أطهر أمواله .
( انفقوا من طيبات ما كسبتم ) (10) .
ويسعى أيضاً أن يعطي ذلك المال باخلاص واحترام ، وليس بالمن والأذى .
( لا تبطلوا صدقاتكم بالمن والأذى ) (11) .
يعطي بدون من وأذى ، وكذلك بأدب واحترام ، ويكون شاكراً لله لتأديته الحق الإلهي ، ويكون شاكراً لأن جاءه رسول الله ، لذا أمر الأئمة عليهم السلام بإعانة المسكين ، وقاموا أيضاً بهذا العمل ، لذا ورد في الروايات أن الأئمة المعصومين عليهم السلام كانوا يضعون أحياناً أيديهم فوق رؤوسهم بعد إعطاه مال إلى مسكين ، ويمسحون عيونهم بأيديهم أحياناً ، يقبلون أيديهم أحياناً ، ويشمونها أحياناً (12) ويقولون : إن أيديهم هذه لاقت محمد يد رسول الله .
إن الملائكة ليست فقط وحدها « مدبرات أمر » (13)
بل الناس أيضاً يقولون الخلافة الإلهية في كل مكان ، غاية الأمر إن الإنسان الأكمل له خلافة ، والإنسان المتوسط نصيبه خلافة وسطى ، والإنسان النازل حصته مرحلة خلافة نازلة .
بناء على هذا فإن الإنسان ما دام يسير في مسير الفضيلة والحق فهو خليفة الله ، وعندما يسير في مسير الضلالة فهو تحت ولاية الشيطان .
( كتب عليه أنه من تولاه فانه يضله ويهديه إلى عذاب السعير ) (14) .
ورغم ان الشيطان نفسه هو تحت ولاية الاسم المضل للحق ، ولكن الناس الفاسقين هم تحت ولاية الشيطان ، حيث يذكرهم الله سبحانه بعنوان ( مأواكم النار هي مولاكم وبئس المصير ) (15)
أو بعنوان ( اتخذوا ...بشياطين أولياء ) (16)
وأمثال ذلك ، وبهذا المعنى يبين أيضاً أن مسألة الخلافة في كل الأقسام الثلاثة العالي والمتوسط والداني منزهة عن الذكورة والأنوثة .

النساء وبلوغ مقام الخلافة الإلهية

سؤال آخر يطرح في هذا المجال ، وهو أنه إذا كان الإنسان هو خليفة ومقام الإنسانية هذا منزه عن الذكورة والأنوثة فلماذا بلغ رجال كثيرون هذا المقام ، ولكن من بين النساء هناك فقط أربع نساء بلغن هذا المقام ؟
جواب هذا السؤال هو :
أولاً : هناك كثيرون من النساء اللواتي لم تسجل فضائلهن في التاريخ .
وثانياً : إن هذه النساء الاربع لا تدل على الحصر .
ثالثاً : إذا كان لدى المجتمع نضج أكثر فانه يسعى لوضع إمكانات الرقي والسعادة تحت تصرف كلا الصنفين ، وإذا كان المجتمع متأخراً ، فيجب عدم كتابة هذا ( التحجر الفكري للمجتمع ) على الدين ؛ لأن الدين فتح الطريق لكلا الصنفين ، ولم يشترط الذكورة لأي كمال ، يمنعه بالأنوثة ، والاشتراط بالذكورة والأنوثة يتعلق بالأعمال التنفيذية .
المصادر :
1- سورة الحديد ، الآية : 4 .
2- سورة الحج ، الآية : 17 .
3- سورة الحديد ، الآية : 3 .
4- سورة الحديد ، الآية : 3 .
5- نهج البلاغة ، تحقيق صبحي الصالح ، الخطبة 46 ص 86 .
6- بحار الأنوار ، ج 36 ، ص 1 .
7- نهج البلاغة ، الفيض ، الحكمة 296 .
8- سورة الذاريات ، الآية : 19 .
9- سورة المعارج ، الآية : 24 .
10- سورة البقرة ، الآية : 267 .
11- سورة البقرة ، الآية : 264 .
12- وسائل الشيعة ، ج 6 ، ص 303 .
13- ( فالمدبرات أمرا ) سورة النازعات ، الآية : 5 .
14- سورة الحج ، الآية : 4 .
15- ( مأواكم النار هي مولاكم وبئس المصير ) سورة الحديد ، الآية : 15 .
16- سورة الأعراف ، الآية : 30 .