عضویت پارسی English
قال رسول الله صلّی الله علیه و آله: أحَبَّ اللَّهُ مَن أحَبَّ حُسَیناً. بحارالأنوار، ج43، ص261

عدد المشاهدات : 1452

27 جمادی الاول 1434

معطیات حبّ أهل البیت علیهم السلام

معطیات حبّ أهل البیت علیهم السلام

معطیات حبّ أهل البیت علیهم السلام

 





 

حبّ أهل البیت علیهم السلام مبدأ رسالی یتضمن أبعاداً مهمة وخطیرة، لها آثارها فی حیاة الفرد المسلم وحیاة المجتمع الاِسلامی، فحبهم لم یکن مجرد علاقة قلبیة أو ارتباط عاطفی یشدّنا إلى أفراد معینین لاَنهم قربى النبی صلى الله علیه وآله وسلم وعترته، بل إنّه تعلّق بحبل الله الممدود من السماء إلى الاَرض بعد النبی صلى الله علیه وآله وسلم والذی یتحقق من خلاله ارتباط حیاة الفرد والمجتمع بتعالیم السماء وبإرادة الخالق العزیز، ذلک لاَنّهم علیهم السلام یمثّلون الثقل الالهی فی الاَرض وهم آیات الله والدّالون علیه وفیهم تتجسّد الصفات والکمالات التی یریدها الله تعالى.
فحبّهم یمثل فی الواقع حبّ لله وللقیم الربانیة والکمالات الالهیة، وهو یسمو بالمؤمن فی مدارج الوصول إلى الکمال الذی یریده الله سبحانه.
ومن جانب آخر فان حبّهم علیهم السلام یضمن سلامة الطریق المؤدی إلى الاَهداف التی تریدها الرسالة الاِسلامیة، ذلک لاَنّهم النبع الصافی والمصدر الاَمین لاَحکام الرسالة ومفاهیمها والانفتاح على قیمها الاخلاقیة وعطاءاتها التربویة، وبذلک فان مودة أهل البیت علیهم السلام ضمان لصیانة الشریعة الاِسلامیة وخط الرسالة المحمدیة وأفکارها وحفظ الاُمّة من الانحراف کی تسیر فی السبیل المستقیم الذی یؤمن لها الخیر والکمال.
وفیما یلی أهم الآثار المترتبة على حبّ أهل البیت علیهم السلام عترة النبی المصطفى المعصومین (صلوات الله علیهم أجمعین) والمعطیات الدنیویة والاَخرویة لمودتهم وفقاً لما جاء فی النصوص الاسلامیة:

1 ـ حبّ أهل البیت علیهم السلام حبّ لله وفی الله

إنّ حبّ أهل البیت علیهم السلام یجسّد حبّ الله تعالى وحبّ رسوله صلى الله علیه وآله وسلم فی أجلى صوره، وذلک غایة أمل المؤمنین، قال تعالى: (قُلْ إِن کُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَیَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِیمٌ) (1).
کما أن حبّهم علیهم السلام من أکبر المصادیق للحبّ فی الله؛ لاَنّه حبٌّ یتوجه إلى أفراد یحبّهم الله ویندب إلى حبّهم، وبغض أعدائهم یجسد البغض فی الله؛ لاَنّه بغضٌ یتوجه إلى أفراد یبغضهم الله ویأمر ببغضهم، وذلک حقیقة الاِیمان وأوثق عراه، ( عن ابْنُ مَحْبُوبٍ عَنْ مَالِکِ بْنِ عَطِیَّةَ عَنْ سَعِیدٍ الْأَعْرَجِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ( علیه السلام ) قَالَ مِنْ أَوْثَقِ عُرَى الْإِیمَانِ أَنْ تُحِبَّ فِی اللَّهِ وَ تُبْغِضَ فِی اللَّهِ وَ تُعْطِیَ فِی اللَّهِ وَ تَمْنَعَ فِی اللَّهِ . کذلک اورد ( ابْنُ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ الْأَحْوَلِ صَاحِبِ الطَّاقِ عَنْ سَلَّامِ بْنِ الْمُسْتَنِیرِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ( علیه السلام ) قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله علیه وآله ) وُدُّ الْمُؤْمِنِ لِلْمُؤْمِنِ فِی اللَّهِ مِنْ أَعْظَمِ شُعَبِ الْإِیمَانِ أَلَا وَ مَنْ أَحَبَّ فِی اللَّهِ وَ أَبْغَضَ فِی اللَّهِ وَ أَعْطَى فِی اللَّهِ وَ مَنَعَ فِی اللَّهِ فَهُوَ مِنْ أَصْفِیَاءِ اللَّهِ) . (2)
وعندما یکون حبّهم علیهم السلام لله ننال به سعادة الدارین والقرب من منازل الصالحین، قال الاِمام الحسین علیه السلام: «من أحبّنا للدنیا، فإنّ صاحب الدنیا یحبّه البر والفاجر، ومن أحبنا لله کنّا نحن وهو یوم القیامة کهاتین» وقرن بین سبابتیه (3).

2 ـ معرفة الحق والسلامة من الانحراف

لاریب أنّ الفرد المسلم بحاجة إلى المنهل الرائق والنبع الاَصیل الذی یضمن له معرفة الحق من الباطل ویحقق له أقرب الطرق التی تؤمّن الوصول إلى خیر الدنیا والآخرة، وبما أن الاِنسان یمیل إلى الاَخذ ممن أحب وممّن تعلق قلبه به، فان من یهوى أهل البیت علیهم السلام سوف یأخذ العلم من أهله، والدین من محله، والتنزیل من مَنزِله، والاعتقاد من أصله، وبذلک تکون محبتهم علیهم السلام وقاءً وعاصماً من الانحراف فی تیارات الباطل والفرق الضالة، وتکون فیصلاً للدین الحق عن تمویهات المبطلین وتشبیهات المغرضین.

3 ـ استکمال الدین

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: حبّ أهل بیتی وذریتی استکمال الدین (4).

4 ـ طاعة الله تعالى ورسوله صلى الله علیه وآله وسلم

إنّ حبّ أهل البیت علیهم السلام والتمسک بولائهم هو أمر إلهی ورد فی الکتاب الکریم وعلى لسان الرسول الاَعظم صلى الله علیه وآله وسلم ، وعلیه فان محبتهم طاعة لله تعالى وللرسول صلى الله علیه وآله وسلم: (یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمَالَکُمْ وَیَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَمَن یُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِیمًا) (5).

5 ـ التمسّک بالعروة الوثقى

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم مخاطباً أمیر المؤمنین علی علیه السلام: «یا علی، من أحبکم وتمسک بکم، فقد تمسک بالعروة الوثقى» (6).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «من أحبّ أن یتمسک بالعروة الوثقى، فلیتمسک بحبّ علی وأهل بیتی» (7).
وقال أمیر المؤمنین علی علیه السلام: «العروة الوثقى المودة لآل محمد صلى الله علیه وآله وسلم» (8).

6 ـ اطمئنان القلب وطهارته

قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «إنّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لمّا نزلت هذه الآیة (ألا بِذکرِ اللهِ تَطمَئنُّ القُلوبُ) (9)قال: ذاک من أحبّ الله ورسوله، وأحبّ أهل بیتی صادقاً غیر کاذب، وأحب المؤمنین شاهداً وغائباً، ألا بذکر الله یتحابون» (10).
وقال الاِمام الباقر علیه السلام: «لا یحبّنا عبد ویتولانا حتى یطهّر الله قلبه، ولا یطهّر الله قلب عبدٍ حتى یسلّم لنا ویکون سلماً لنا، فإذا کان سلماً لنا سلّمه الله من شدید الحساب، وآمنه من فزع یوم القیامة الاَکبر» (11).
وقال الاِمام الصادق علیه السلام: «لا یحبّنا عبدٌ إلاّ کان معنا یوم القیامة، فاستظلّ بظلّنا، ورافقنا فی منازلنا» (12).

7 ـ الحکمة

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «من أراد التوکل على الله فلیحب أهل بیتی،... ومن أراد الحکمة فلیحبّ أهل بیتی،... فوالله ما أحبّهم أحدٌ إلاّ ربح الدنیا والآخرة» (13).
وقال الاِمام الصادق علیه السلام: «من أحبنا أهل البیت، وحقّق حبنا فی قلبه ، جرت ینابیع الحکمة على لسانه، وجدّد الایمان فی قلبه» (14).

8 ـ الاغتباط عند الموت

قال أمیر المؤمنین علیه السلام للحارث الاَعور: «لینفعنّک حبنا عند ثلاث: عند نزول ملک الموت، وعند مساءلتک فی قبرک، وعند موقفک بین یدی الله» (15).

9 ـ الشفاعة یوم القیامة

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «شفاعتی لاُمتی من أحب أهل بیتی، وهم شیعتی» (16).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «الزموا مودتنا أهل البیت، فإنّه من لقی الله یوم القیامة وهو یودّنا دخل الجنة بشفاعتنا» (17).

10 ـ التوبة والمغفرة وقبول الاَعمال

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «من مات على حب آل محمد مات شهیداً، ألاومن مات على حبّ آل محمد مات مغفوراً له، ألا ومن مات على حب آل محمد مات تائباً، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مؤمناً مستکمل الایمان» (18).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «حبنا أهل البیت یکفّر الذنوب ویضاعف الحسنات»(19).
وقال أمیر المؤمنین علیه السلام: «من أحبّنا أهل البیت عظم إحسانه، ورجح میزانه، وقبل عمله، وغفر زلـلـه ، ومن أبغضنا لا ینفعه إسلامه» (20).
وقال الاِمام الحسن علیه السلام: «إنّ حبنا لیساقط الذنوب من ابن آدم کما یساقط الریح الورق من الشجر» (21).
وقال الاِمام الباقر علیه السلام: «بحبّنا تغفر لکم الذنوب» (22).

11 ـ نور یوم القیامة

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «أکثرکم نوراً یوم القیامة أکثرکم حباً لآل محمد» (23).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «أما والله لا یحبّ أهل بیتی عبدٌ إلاّ أعطاه الله عزَّ وجل نوراً حتى یرد علیّ الحوض، ولا یبغض أهل بیتی عبدٌ إلاّ احتجب الله عنه یوم القیامة» (24).

12 ـ الاَمن من أهوال القیامة

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «ألا ومن أحب آل محمد أمن من الحساب والمیزان والصراط» (25).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «من أحبنا أهل البیت حشره الله تعالى آمناً یوم القیامة»(26).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «حبّی وحبّ أهل بیتی نافع فی سبعة مواطن أهوالهنّ عظیمة: عند الوفاة، وفی القبر، وعند النشور، وعند الکتاب، وعند الحساب، وعند المیزان، وعند الصراط» (27).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «أثبتکم قدماً على الصراط أشدّکم حُباً لاَهل بیتی» (28).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «ما أحبّنا أهل البیت أحدٌ فزلّت به قدم، إلاّ ثبّتته قدمٌ أُخرى، حتى ینجیه الله یوم القیامة» (29).

13 ـ دخول الجنة والنجاة من النار

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «ألا ومن مات على حبّ آل محمد بشّره ملک الموت بالجنة ثم منکر ونکیر، ألا ومن مات على حب آل محمد یزفُّ إلى الجنة کما تزف العروس إلى بیت زوجها، ألا ومن مات على حبّ آل محمد فتح له من قبره بابان إلى الجنة، ألا ومن مات على حب آل محمد جعل الله قبره مزار ملائکة الرحمة، ألا ومن مات على حبّ آل محمد مات على السُنّة والجماعة» (30).
وقال صلى الله علیه وآله وسلم: «من أحبنا لله أسکنه الله فی ظلٍّ ظلیل یوم القیامة یوم لاظلّ إلاّ ظلّه، ومن أحبنا یرید مکافأتناکافأه الله عنّا الجنّة» (31).
وعن حذیفة قال: رأیت رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أخذ بید الحسین بن علی فقال: « أیُّها الناس، جدّ الحسین أکرم على الله من جدّ یوسف بن یعقوب، وإنّ الحسین فی الجنة، وأباه فی الجنة، وأُمّه فی الجنة، وأخاه فی الجنة، ومحبهم فی الجنة، ومحب محبهم فی الجنة» (32).
وقال الاِمام الصادق علیه السلام: «والله لا یموت عبدٌ یحبّ الله ورسوله ویتولى الاَئمة فتمسّه النار» (33).

14 ـ الحشر مع النبی صلى الله علیه وآله وسلم وآله علیهم السلام

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «یرد علیَّ الحوض أهل بیتی ومن أحبّهم من أُمتی کهاتین» یعنی السبّابتین (34).
وعن أمیر المؤمنین علیه السلام قال: «إنّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم أخذ بید الحسن والحسین، فقال: من أحبنی وأحبّ هذین وأباهما وأُمهما، کان معی فی درجتی یوم القیامة» (35).
وقال علیه السلام: «من أحبّنا کان معنا یوم القیامة، ولو أن رجلاً أحبّ حجراً لحشره الله معه» (36).
وقال الاِمام الصادق علیه السلام: «من أحبّنا، لم یحبّنا لقرابة بیننا وبینه، ولا لمعروف أسدیناه إلیه، إنّما أحبنا لله ولرسوله، فمن أحبنا جاء معنا یوم القیامة کهاتین» وقرن بین سبّابتیه (37).

15 ـ خیر الدنیا والآخرة

قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم: «من رزقه الله حب الاَئمة من أهل بیتی، فقد أصاب خیر الدنیا والآخرة، فلا یشکّنّ أحدٌ أنه فی الجنة، فإنّ فی حبّ أهل بیتی عشرین خصلة، عشر منها فی الدنیا، وعشر منها فی الآخرة.
أما التی فی الدنیا: فالزهد، والحرص على العمل، والورع فی الدین، والرغبة فی العبادة، والتوبة قبل الموت، والنشاط فی قیام اللیل، والیأس ممّا فی أیدی الناس، والحفظ لاَمر الله ونهیه عزَّ وجل، والتاسعة بغض الدنیا، والعاشرة السخاء.
وأما التی فی الآخرة: فلا ینشر له دیوان، ولا ینصب له میزان، ویعطى کتابه بیمینه، وتکتب له براءة من النار، ویبیَضّ وجهه، ویکسى حلل من حلل الجنّة، ویُشفّع فی مائة من أهل بیته، وینظر الله عزَّ وجلّ إلیه بالرحمة، ویُتَوّج من تیجان الجنة، والعاشرة یدخل الجنة بغیر حساب، فطوبى لمحبی أهل بیتی» (38).
وواضح من هذا الحدیث ومما تقدم من أحادیث هذا الفصل أنّ حبّ أهل البیت علیهم السلام یعنی حبّ خصال الخیر ومکارم الاَخلاق التی ندب إلیها الله تعالى ورسوله الکریم صلى الله علیه وآله وسلم کالزهد، والورع فی الدین، والرغبة فی العبادة، والتوبة قبل الموت، وقیام اللیل، وغیرها ممّا یؤدی بالعبد إلى منازل الاَخیار والفوز بالرضوان.
ومن هنا یتضح أیضاً أن إیجاب حبّهم علیهم السلام یعنی إیجاب التمسّک بهم کقادة رسالیین یمثلون إرادة الحق وسُنّة سید المرسلین صلى الله علیه وآله وسلم لاِقامة دعائم الدین وتهذیب النفوس لتبلغ منازل الکمال التی أرادها الله تعالى لها.
وکذلک وجوب محبة شیعتهم والتبری من أعدائهم؛ لاَنّ مجرد حبّهم علیهم السلام دون العمل بما یقتضیه ذلک الحبّ لا یغنی عن صاحبه شیئاً ولا یوصله إلى نیل المعطیات التی أشرنا إلیها فی هذا الفصل.
ولهذا ورد عن الاِمام الصادق علیه السلام أنّه قال: «لیس الناصب من نصب لنا أهل البیت، لاَنّک لا تجد أحداً یقول: أنا أبغض محمداً وآل محمد؛ ولکن الناصب من نصب لکم وهو یعلم أنّکم تتوالونا وتتبرأون من أعدائنا» (39).
وجاء عن الاِمام أبی الحسن الکاظم علیه السلام أنّه قال: «من عادى شیعتنا فقد عادانا، ومن والاهم فقد والانا؛ لاَنّهم منّا، خلقوا من طینتنا، من أحبّهم فهو منّا، ومن أبغضهم فلیس منّا...» (40).
المصادر :
1- سورة آل عمران: 3 /31.
2- الکافی 2: 125 ـ 126 /6. وکنز العمال 1: 43/ 105
3- المعجم الکبیر / الطبرانی 3: 134 /2880.
4- أمالی الصدوق: 161 /1.
5- سورة الاحزاب: 33 / 71.
6- کفایة الاَثر: 71. وارشاد القلوب | الدیلمی: 415، منشورات الشریف الرضی ـ قم ط2.
7- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 58 | 216. وینابیع المودة 2: 268 | 761.
8- ینابیع المودة 1: 331 | 2.
9- سورة الرعد: 13 | 28.
10- کنز العمال 2: 442 | 4448. والدر المنثور 4: 642 عن ابن مردویه. والجعفریات: 224.
11- الکافی 1: 194 | 1 باب أنّ الاَئمة علیهم السلام نور الله عزّ وجلّ.
12- دعائم الاِسلام | أبو حنیفة 1: 73، دار المعارف ـ القاهرة. وشرح الاَخبار فی فضائل الاَئمة الاَطهار | أبو حنیفة 3: 471 | 1367، مؤسسة النشر الاِسلامی ـ قم ط1.
13- مقتل الحسین علیه السلام | الخوارزمی 1: 59، مکتبة المفید ـ قم. والمناقب المائة: 106. وفرائد السمطین 2: 294| 551. وینابیع المودة 2: 332 | 969. وجامع الاَخبار: 62 | 77.
14- المحاسن | البرقی 1: 134 | 167.
15- أعلام الدین | الدیلمی: 461.
16- تاریخ بغداد 2: 146. والجامع الصغیر 2: 49.
17- المعجم الاَوسط 3: 26 | 2251. ومجمع الزوائد 9: 172. وأمالی الشیخ المفید: 13 | 1. وأمالی الشیخ الطوسی: 187 | 314. والمحاسن | البرقی 1: 134 | 169. وبشارة المصطفى لشیعة المرتضى | أبو جعفر الطبری: 100، المطبعة الحیدریة ـ النجف ط2. وارشاد القلوب: 254.
18- الکشاف / الزمخشری 4: 220 ـ 221. والجامع لاحکام القرآن 16: 23. وتفسیر الرازی 27: 165. وفرائد السمطین 2: 255 /524. وینابیع المودة 2: 333 / 972. والعمدة / ابن البطریق: 54 / 52. وبشارة المصطفى: 197. وجامع الاَخبار: 473 / 1335. والفصول المهمة: 110.
19- أمالی الشیخ الطوسی: 164 / 274. وارشاد القلوب / الدیلمی: 253.
20- مشارق أنوار الیقین / البرسی: 51، مؤسسة الاَعلمی ـ بیروت.
21- الاختصاص / المفید: 82، مکتبة الزهراء علیها السلام ـ قم. ورجال الکشی / الطوسی: 111 ـ 112 / 178، طبع مشهد.
22- أمالی الطوسی: 452 / 1010. وبشارة المصطفى: 67.
23- شواهد التنزیل 2: 310 / 948.
24- شواهد التنزیل 2: 310 / 947.
25- فضائل الشیعة / الصدوق: 47 / 1، مؤسسة الاِمام المهدی علیه السلام ـ قم ط1. وأعلام الدین: 464.
26- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2: 59 / 220.
27- روضة الواعظین: 271. وأمالی الصدوق: 18 / 3. والخصال: 360 / 49. وبشارة المصطفى: 17 ـ 18. وجامع الاَخبار: 513 / 1441. وکفایة الاَثر: 108.
28- کنز العمال 12: 97 /34163. والصواعق المحرقة: 187.
29- درر الاَحادیث النبویة بالاَسانید الیحیویة / یحیى بن الحسین: 51، مؤسسة الاَعلمی ـ بیروت ط1.
30- الکشاف / الزمخشری 4: 220 ـ 221. ومصادر أُخرى ذکرناها فی الفقرة (10).
31- الفصول المهمة: 203. ونور الاَبصار: 154.
32- مقتل الحسین علیه السلام / الخوارزمی 1: 67.
33- رجال النجاشی 1: 138، دار الاضواء ـ بیروت ط1. وشرح الاَخبار 3: 463 /1355.
34- مقاتل الطالبیین / أبو الفرج الاَصفهانی: 76، مؤسسة الاَعلمی ـ بیروت ط2. وشرح ابن أبی الحدید 16: 45. وذخائر العقبى: 18. والغارات 2: 586.
35- مسند أحمد 1: 77. وسنن الترمذی 5: 641/ 3773. وفضائل الصحابة | أحمد بن حنبل 2: 694| 1185. وتاریخ بغداد 13: 287. ومناقب الخوارزمی: 138/ 156. وأمالی الصدوق: 190 / 11. وبشارة المصطفى: 32.
36- أمالی الصدوق: 174 / 9. وروضة الواعظین: 457. ومشکاة الاَنوار فی غرر الاَخبار /الطبرسی: 84 ـ المکتبة الحیدریة ط2.
37- أعلام الدین: 460.
38- الخصال: 515 /1. وروضة الواعظین: 298.
39- معانی الاَخبار: 365/ 1. وصفات الشیعة: 9 / 17.
40- صفات الشیعة: 3 ـ 4/ 5.



 

 

اضف التعليق