اللعن

 





 

اللعن لغةً بمعنی الطرد و الإبعاد، و حینما یکون من قبل الله فهو بمعنی العقوبة و العذاب الأخروی.
و السلام بمعنی طلب نوع من الحیاة المقترنة بالسلامة من ذات الله تعالی للمخاطب و هناک عدّة احتمالات حول سبب تقدّم اللعن علی السلام و هی:
1. ان تقدم ذکر اللعن علی السلام هو بقصد موافقة الشعار الأساسی للأدیان الالهیة أی لا اله الا الله، حیث ان العقیدة التوحیدیّة الأصلیة لا تتحقّق الا بعد ان ینفی کل معبود آخر.
2. تقدّم ذکر اللعن علی السلام هو بقصد الموافقة مع الأساس الأخلاقی فی تقدّم التزکیة و التطهیر علی التحلّیة و التحسین، حیث إن الوعاء الوجودی للانسان إنما یمتلئ و یروی من ماء الولایة الصافی، إذا لم یکن ملوّثاً بأی میل و هوی لأعداء الولایة.
3. تکرر اللعن فی زیارة عاشوراء أکثر من السلام یوضح حقیقة أن لعن قاتلی سید الشهداء هو من الأهداف الأساسیة للزیارة.
اللعن یعنی طلب الإبعاد عن رحمة الله تعالی للشخص الملعون، و هو عقوبة و عذاب الهی کما یظهر من آیات القرآن الکریم.(1)
و السلام علی الأئمة و ان کان بمعنی طلب نوع من الکمال الرفیع و العاری من أی نقص و ضعف، من ذات الله تعالی الی هؤلاء المعصومین (علیهم السلام)،‌ و لکن بناء علی معناه اللغوی یکون إظهاراً لنوع من الأدب و نهایة الموافقة مع المخاطب المسلّم علیه.(2)
و یمکن ذکر بعض الإحتمالات حول تقدم اللعن علی السلام:
1. ان الشعار الأساسی لجمیع الأدیان الالهیة هو لا إله إلا الله (و ما أرسلنا من قبلک من رسول إلا نوحی الیه انه لا إله الا أنا فاعبدون) (3) (فمن یکفر بالطاغوت و یؤمن بالله فقد استمسک بالعروة الوثقی لا انفصام لها).(4)
ان هذه الآیات تعطی ان التوحید الخالص لا یتحقق الا بعد أن تنفی جمیع أنواع الشرک فلا یکون مشوباً بها. و اللعن الذی هو نوع من البراءة متقدّم علی السلام الذی هو نوع من التولّی، لانه و کما ورد فی الروایات فان الشخص المتولّی و غیر متبرّی هو مثل الإنسان الأعور الذی شاهد الفضائل و لکنه لم یری الرذائل (5) و فی روایة اخری ان من یکون له تولی و لیس له تبری هو کذّاب.(6)
و بناء علی هذا فیمکن ان یکون تقدم اللعن علی السلام إشارة و تأکید علی هذه الحقیقه الدینیة.
2. ان لعن الملعونین هو لأجل قبائحهم و السلام علی‌ المعصومین (علیهم السلام) هو لأجل حسن سیرتهم؛ و الإسلام یری ان الرضا و عدم الرضا عن عملٍ ما هو بمنزلة القیام بذلک العمل.(7)
و بناء علی الأصل الأخلاقی القائل بانه یجب فی بناء الذات إزالة الخبائث و الصفات الذمیمة أولاً ثم إکتساب الحسنات، ففی زیارة عاشورا، یتم أولاً ابعاد خبائث الملعونین عن دائرة کمال وجود الإنسان لکی لا تختلط بحسنات المعصومین (علیمه السلام) التی تحصل بواسطة السلام.
3. ورد فی القرآن الکریم اللعن (8) و السلام ایضاً (9)، کما ورد فی زیارة عاشوراء، و لکن موارد اللعن فی القرآن و فی زیارة عاشوراء هی أکثر من موارد السلام؛ فمثلاً فی زیارة عاشوراء تکرّر اللعن 21 مرة و السلام 12 مرة و تقدّم اللعن علی السلام کتکرار اللعن أکثر یمکن أن یکون إشارة الی هذه الحقیقة و هی ان اللعن أکثر أهمیة حیث إنه یکرّر و یقدّم فی الذکر أیضاً.
المصادر :
1- الأحزاب، 57؛ آل عمران، 87.
2- فیما یتعلّق بالسلام فی القرآن، و معنی السلام علی المعصومین (ع) و کیفیة جوابه، راجع: جوادی الآملی، عبد الله، ادب فناء المقربین، شرح الزیارة الجامعة الکبیرة، ج 1، ص 89 - 107.
3- الانبیاء، 25، و آیات آخری منها، البقرة، 163 و 255؛ آل عمران، 6 و 62 و و ...
4- البقرة، 256.
5- بحار الأنوار، ج 65، ص 63، المکتب الإسلامی.
6- نفس المصدر، ج 27، ح 18، ص 58.
7- قال الإمام الرضا (ع): (لو أن رجلاً قتل بالمشرق فرضی بقتله رجل فی المغرب لکان الراضی عند الله عز و جل شریک القاتل، بحار الأنوار، ج 45، ص 295، ح 1. و الآیات و الروایات کثیرة فی هذا المجال، یراجع علل الذم القرآنی لبنی إسرائیل بسبب أعمال أبائهم و امهاتهم.
8- البقرة، 88، 89، 159، 188؛ آل عمران، 61 و 87؛ النساء، 46، 47، 52،‌93، 118 ،‌87؛ المائدة،‌13، 64،‌78 و موارد اخری مذکورة فی القرآن.
9- الأنعام، 54؛ الأعراف، 46، یونس، 10؛ هود،‌ 69؛ الرعد، 24 و موارد اخری مذکورة فی القرآن. لکن عدد الأفراد الذین وقعوا مورداً للعن و عدد اللاعنین و عدد الآیات المتعلقّة بهم هی أکثر من موارد السلام