آداب نهار الصیام

 





 

لنهار الصیام آداب ذکرتها الرِّوایات الشَّریفة، کما ذکرها علماؤنا الأعلام فی کتبهم الفقهیَّة والأخلاقیَّة، وسنتطرق فی هذا الباب إلى أهمِّ آداب نهار الصیام:

1- صوم الجوارح عما یکرهه الله

فمن المعیب على الإنسان الصائم أن یقوم بما یکرهه الله تعالى، سواء کان حراماً أو مکروهاً، وهو جالس على مائدته، وفی ضیافته، لهذا نجد فی الأحادیث الکثیر مما یدعو لکفِّ الأذى وترک ما یکره الله تعالى، ومن هذه الأحادیث ما رُوِیَ عن الإمام أبی جعفر الباقر علیه السلام قال:( قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم لجابر بن عبد الله: یا جابر هذا شهر رمضان، من صام نهاره وقام ورداً من لیله وعفَّ بطنه وفرجه، وکفَّ لسانه، خرج من ذنوبه کخروجه من الشهر، فقال جابر: یا رسول الله ما أحسن هذا الحدیث ؟ ! فقال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : یا جابر ما أشدَّ هذه الشروط!؟ )(1)
وهذا ما أسماه علماؤنا العظام بصوم الجوارح، فقد رُوِیَ أنَّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم سمع امرأة تسبُّ جاریة لها وهی صائمة، فدعا رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم بطعام، فقال لها: (کلی، فقالت: إنِّی صائمة، فقال: کیف تکونین صائمة وقد سببت جاریتک، إنَّ الصوم لیس من الطعام والشراب فقط)(2).
ورُوِیَ عن الإمام أبی عبد الله الصادق علیه السلام :(إذا صمت فلیصم سمعک وبصرک وجلدک...قال: ولا یکون یوم صومک کیوم فطرک)(3)

2- کظم الغیظ

فحتى لو تعرَّض الإنسان للأذیَّة والشتم فی نهار الصیام فلیصبر ولیکظم الغیظ طمعاً برضوان الله تعالى، وقد رُوِیَ عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم : (ما من عبد صائم یُشتَم فیقول: إنِّی صائمٌ سلامٌ علیک، لا أشتمک کمَا تشتمنی، إلا قال الربُّ تبارک وتعالى: استجار عبدی بالصوم من شرِّ عبدی، قد أجرته من النَّار)(4).

3- عدم السفر

فالإقامة فی الشهر الکریم وعدم قطعه بالسفر، ولا سیَّما قبل الثلاثة وعشرین منه، مکروه من غیر ضرورة کما جاء ذلک فی الرِّوایات الشَّریفة عن أهل البیت علیه السلام ونصَّ على ذلک فقهاؤنا العظام، فعن أحد أصحاب أبی عبد الله علیه السلام قال: (سألته عن الرجل یدخل شهر رمضان وهو مقیم لا یرید براحاً، ثم یبدو له بعد ما یدخل شهر رمضان أن یسافر ؟ فسکت، فسألته غیر مرَّة فقال: یقیم أفضل إلا أن تکون له حاجة لا بدَّ له من الخروج فیها أو یتخوَّف على ماله)(5)
وعن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال:( إذا دخل شهر رمضان فللَّه فیه شرط، قال الله تعالى: ﴿فَمَن شَهِدَ مِنکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ﴾ (6) ، فلیس للرجل إذا دخل شهر رمضان أن یخرج إلا فی حجِّ، أو فی عمرة، أو مال یخاف تلفه، أو أخ یخاف هلاکه، ولیس له أن یخرج فی إتلاف مال أخیه، فإذا مضت لیلة ثلاث وعشرین فلیخرج حیث شاء)(7).

4- إخراج الدم المضغث

لما فیه من إضعاف للبدن، واحتمال أن یغشى علیه، فقد کان أمیر المؤمنین علیه السلام یکره أن یحتجم الصائم خشیة أن یغشی علیه فیفطر (8).
وفی الروایة عن أحد أصحاب أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: (سألته عن الصائم أیحتجم ؟ فقال: إنِّی أتخوَّف علیه، أما یتخوَّف على نفسه؟ قلت: ماذا یتخوَّف علیه؟ قال الغشیان أو تثور به مرَّة، قلت: أرأیت إن قوى على ذلک ولم یخشَ شیئا ؟ قال: نعم إن شاء)(9)
وفی روایة أخرى سألت أبا عبد الله علیه السلام عن الحجامة للصائم، قال:( نعم إذا لم یخف ضعفاً)(10).
یقول الإمام الخمینی قدس سره : ( ومنها أی مکروهات الصائم إخراج الدَّم المضعِّف بحجامة أو غیرها، بل کل ما یورث ذلک أو یصیر سبباًّ لهیجان المرَّة)(11).
بل ورد کراهة ما یخشى منه الضعف ولو کان ذلک هو الإستحمام، فعن الإمام أبی جعفر علیه السلام أنَّه سئل عن الرجل یدخل الحمَّام وهو صائم ؟ فقال:( لا بأس ما لم یخشَ ضعفاً)(12).
ویقول الإمام الخمینی فدس سره : ( ومنها دخول الحمام إذا خشیَ منه الضعف)(13).

5- السواک بالعود الرطب

فقد نهت العدید من الرِّوایات عن ذلک، منها ما رُوِیَ عن الإمام الصادق علیه السلام قال:( لا یستاک الصائم بعود رطب)(14)
ولعلَّ ذلک لکی لا یدخل من الرطوبة إلى فمه ما یحتمل أن یسبِّب له الإفطار.

6- ابتلاع الرِّیق بعد المضمضة

فقد یتمضمض الصائم للوضوء، أو لجفاف حلقة، فحینها یکره له ابتلاع ریقة بعدها، إلا أن یبزق ثلاث مرات، فعن أبی عبد الله علیه السلام فی الصائم یتمضمض قال: (لا یبلغ ریقه حتى یبزق ثلاث مرات)(15).

7- کراهة المداعبة

وخصوصا لمن یخاف على نفسه أن تسبقه الجنابة، لما ورد فی الرِّوایات من کراهة هذا الأمر فی نهار الصیام، فعن أبی عبد الله علیه السلام أنَّه سئل عن رجل یمسُّ من المرأة شیئاً أیفسد ذلک صومه أو ینقضه ؟ فقال:( إنَّ ذلک لیکره للرجل الشاب مخافة أن یسبقه المنی)(16).

8- کراهة شمِّ الرَّیاحین

وبالأخصِّ منها النرجس، وأما بالنسبة للعطور فهی مستحبة للصائم کما لغیره سوى المسک، ففی الروایة سمعت أبا عبد الله علیه السلام ینهی عن النرجس للصائم (17).
وفی الروایة عن غیاث بن إبراهیم عن جعفر، عن أبیه: أنَّ علیَّاً علیه السلام کرِهَ المسک أن یتطیَّب به الصائم.
ویقول الإمام الخمینی فدس سره : ( ومنها شمُّ الریاحین خصوصا النرجس، والمراد بها کلّ نبت طیِّب الریح، نعم لا بأس بالطیِّب فإنَّه تحفة الصائم، لکن الأولى ترک المسک منه بل یکره التطیُّب به للصائم)(18)

9- فصل القیلولة

وهی النوم قبل حلول الزوال، أی وقت صلاة الظهر، فهذا النوم کما فی الروایة تقوِّی المؤمن على قیام اللّیل، فعن أبی الحسن علیه السلام : (قیِّلوا فإنَّ الله یطعم الصائم ویسقیه فی منامه)(19).
هذا فضلاً عن أنَّ النوم فی شهر رمضان یحتسب عبادة للإنسان، کما رُوِیَ عن رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم :(الصائم فی عبادة وإن کان نائماً على فراشه ما لم یغتب مسلماً)(20)
المصادر :
1- مستدرک الوسائل- ج 10- ص 162
2- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 163
3- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 161
4- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 167- 168
5- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 181
6- البقرة: 185
7- وسائل الشیعة- الطبعة الثانیة 1414 ه.ق.- ج 10- ص 182- 183
8- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 79
9- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 78
10- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 78
11- تحریر الوسیلة- - ج 1- ص 288
12- وسائل الشیعة- الطبعة الثانیة 1414 ه.ق.- ج 10- ص 81
13- تحریر الوسیلة- قم-ج 1- ص 288
14- وسائل الشیعة- الطبعة الثانیة 1414 ه.ق.- ج 10- ص 84
15- مستدرک الوسائل ج 10- ص 91
16- مستدرک الوسائل - ج 10- ص 97
17- مستدرک الوسائل - ج 10 ص 92
18- تحریر الوسیلة- - قم- ج 1- ص 288
19- وسائل الشیعة- الطبعة الثانیة 1414 ه.ق.- ج 10- ص 136
20- مستدرک الوسائل -ج 10 ص 137