الإمام المهدی والخضر (علیهما السلام)

 





 

ظاهرة یستعرضها لنا القرآن الکریم فی سورة الکهف، وهی ظاهرة الخضر (علیه السلام) فی مطلع سورة الکهف، ومطلع کلّ سورة یحدّد المسار فی تلک السورة، کما ذکر ذلک جملة من المحقّقین المفسّرین لاسیّما من الإمامیة من مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)، إنَّ بدایات سورة الکهف کما فی هذه الآیة: (فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ عَلى آثارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً) (1)، قد تضمّن تأثّر واغتمام واهتمام النبیّ الشدید بمصیر الرسالة والإیمان بهذا الدین الذی بُعث به، فمطلع السورة هو المحور الأصلی الذی تدور حوله مقاطع السورة الکریمة سورة الکهف کافّة، وربَّما یقال: إنَّ سورة الکهف فیها من الأسرار والمعارف ما هو حری بالإمعان والتدبّر الملیء الطویل المدید المستغرق فیها، فإنَّ مطلع السورة حول مصیر الرسالة واهتمام واغتمام النبیّ حول مصیر رسالته، التی وعد الله بأن یظهرها على الدین کلّه، إلاَّ أنَّ النبیّ أشفق على مصیر هذا الدین وعلى مصیر هذه الرسالة نتیجة وجود المنافقین والمناوئین والأعداء، ووجود متزلزلی الإیمان وضعاف النفوس، وقد مرَّ بنا فی الحدیث عن السنن الإلهیة أنَّ العاقبة تکون للمتّقین، وإلاَّ فإنَّ المراحل المتوسّطة دوماً فی السنن الإلهیة مؤهّلة للظلم وللفساد، حینئذٍ یکون مصیر هذا الدین مع الموعود أیضاً بإظهاره وغلبته على الدین کلّه، هذا هو المحور الأصلی فی هذه السورة، اهتمام واغتمام النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) بمصیر الدین.
ضمان بقاء الدین:

أوّلاً: الفطرة:

لکن الباری تعالى یذکر عدّة نماذج لطمأنة النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) حول مصیر الدین، فذکر نموذج أصحاب الکهف، ثمّ استعرض استخلاف آدم من باب النموذج الأولی فی خلیفة الله فی الأرض، ثمّ استعرض لقاء النبیّ موسى مع الخضر، وهذه الصلة الوطیدة الوثیقة بین استخلاف الله تعالى لخلیفة فی الأرض: (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً) (2)، حیث ذکر هذا فی هذه السورة بعد قصّة أصحاب الکهف، وقصَّتهم تمثّل الهدایة الفطریة من الله عز وجل للأمم وللبشریة، (کلّ مولود یولد على الفطرة، فأبواه یهوّدانه وینصّرانه ویمجّسانه)(3)، کما ورد فی الحدیث الشریف، فإذن الهدایة الفطریة أحد ضمانات بقاء الرسالة، وهی ما استعرضه لنا القرآن الکریم فی سورة الکهف حول أصحاب الکهف، وهذا نموذج أوّل یذکره القرآن الکریم لطمأنة النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) حول مصیر الرسالة.

ثانیاً: وجود خلیفة الله فی الأرض:

الضمانة الثانیة التی تستعرضها سورة الکهف هی وجود خلیفة لله فی الأرض وعدم انقطاعه، بل هو سُنّة دائمة إلهیة من بدء خلیقة البشر إلى یوم القیامة، أی ما دام البشر موجوداً على وجه البسیطة، کما قال تعالى: (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً) فلم یکن التعبیر القرآنی: إنّی جاعل فی الأرض رسولاً، أو إنّی جاعل فی الأرض نبیّاً، أو إنّی جاعل فی الأرض آدم خلیفة لیخصّص ذلک بخصوص النبیّ آدم، کل، إنَّما هی معادلة دائمة، سُنّة إلهیة دائمة دائبة مستمرّة لا تقویض لها، ومن ثَمَّ یأتی بعد ذلک تساؤل الملائکة: (أَتَجْعَلُ فِیهَا مَن یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاء) (4)، یعنی مع وجود الطبیعة البشریة، تقرن الطبیعة البشریة على وجه الأرض بالخلیفة، خلیفته الذی یستخلفه الله للتدبیر والقدرة.
فوجود الخلیفة فی الأرض وسُنّة استخلاف الله ضمانة ثانیة لبقاء الدین، ومن ثَمَّ لم یقل النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم): لا خلیفة بعدی، وإنَّما قال: (لا نبیّ بعدی)، إنَّما هو انقطاع النبوّة لا انقطاع للخلافة الإلهیة، لأنَّها سُنّة دائمة دائبة مستمرّة إلى یوم القیامة، بل أکَّد ذلک فی الحدیث النبوی أنَّ (الخلفاء من بعدی اثنا عشر کلّهم من قریش)، وفی بعض ألفاظ الحدیث: (من هذا البطن من بنی هاشم).

ثالثاً: لقاء موسى والخضر (علیهما السلام):

ویذکر ضمانة ثالثة لها صلة بوجود الخلیفة فی الأرض، وهی لقاء موسى والخضر، وهنا نستعرض هذه الظاهرة.
(وَإِذْ قالَ مُوسى لِفَتاهُ لا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَیْنِ أَوْ أَمْضِیَ حُقُباً * فَلَمَّا بَلَغا مَجْمَعَ بَیْنِهِما نَسِیا حُوتَهُما فَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ سَرَباً) (5)، فقد ورد فی روایات الفریقین فی تفسیر المفسّرین تبیان وتفسیر لهذه الظاهرة، (فَلَمَّا جاوَزا قالَ لِفَتاهُ آتِنا غَداءَنا لَقَدْ لَقِینا مِنْ سَفَرِنا هذا نَصَباً) (6)، کان فتاه یوشع وصیّ النبیّ موسى، (قالَ أَرَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ وَما أَنْسانِیهُ إِلاَّ الشَّیْطانُ أَنْ أَذْکُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ عَجَباً * قالَ ذلِکَ ما کُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلى آثارِهِما قَصَصاً * فَوَجَدا عَبْداً) (7)، هنا بدایة اللقاء، فی مطلع هذه الآیات ما یدلُّ على ذلک کما ذکر ذلک فی روایات الفریقین والمفسّرون من الفریقین، أنَّ مجمع البحرین وانسیاب الحوت وهو السمک الذی کان غداء للنبیّ موسى ووصیّه یوشع بن نون وهذه الحادثة کانت علامة لموضع لقاء النبیّ موسى (علیه السلام) بالخضر، علامة من الله.(8)
أنظر هذا التدبیر الأمنی الخفی، إنَّ لقاء النبیّ موسى وهو نبیّ من أولی العزم ورسول مع الخضر قد اُحیط بتمام السرّیة والخفاء والبرمجة الأمنیة، بحیث وضعت شفرة خاصّة بین الله والنبیّ موسى والخضر، یلقى فیها الخضر من دون أن یعلم حتَّى وصیّ النبیّ موسى وهو فتاه یوشع بن نون الذی کان معه، أجواء أمنیة شدیدة السرّیة، هذا جانب من جوانب الغیبة وهو الستار الأمنی، الغیبة التی یطرحها القرآن الکریم فی الواقع فی أولیائه هی عبارة عن حفاظ وحراسة أمنیة لأولیاء الله الذین عهد إلیهم الأدوار الخاصّة، إذن هذه الظاهرة الآن نراها مطویة ومشحونة بشفرة أمنیة خاصّة، لاسیّما من لدیه مزاولة فی علوم الإدارة الأمنیة والتدبیر الاستراتیجی الأمنی، یلتفتون إلى أنَّ مثل هذه اللقطات کلّها عبارة عن شفرات ومصطلحات رمزیة، إنَّه الوعد الإلهی فی لقاء النبیّ موسى والخضر عند مجمع البحرین، ثمّ لا بدَّ أن تحدث علامة أخرى تنظمّ إلى مجمع البحرین، وهو انسیاب السمک فی البحر، هذه علامة أخرى کما یقال، أو رؤیة النبیّ موسى (علیه السلام) لرجل مستلقی على قفاه قد تغطّى بردائه، تشفیر أمنی لا یستطیع أن یطَّلع علیها الأغیار، لا یستطیع الاطلاع علیها من لا یُراد إطّلاعه.
إذن الخضر قد أحیط بسیاج شدید من الستار، إنَّ تغییب الله لأولیائه لا یعنی أنَّ ذلک کما هو فی نهج البشر قد تتخلَّله خروقات أمنیة، بل هو سیاج وحفاظ وحراسة إلهیة لا یمکن أن تُخترق إلاَّ بإیعاز ربّانی من الله عز وجل، نعم بعد ذلک تواصل الآیة الکریمة: (قالَ ذلِکَ ما کُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلى آثارِهِما قَصَصاً * فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً) (9)، هنا بدء اللقاء بین الخضر والنبیّ موسى، وهنا یعرّف القرآن الکریم الخضر، ما هی الهویة الشخصیة والبطاقة الشخصیة التی یعرّف بها القرآن الکریم الخضر؟ لم یعبّر عن الخضر بالنبیّ أو بالرسول، ولم یعبّر عنه بإمام، ولکن عبَّر عنه بما یقرب من الاصطفاء والحجّیة، (فَوَجَدَا) أی موسى ویوشع بن نون (عَبْداً مِنْ عِبادِنا)، هی صفة العبودیة الکاملة لدیه، وهی صفة الطاعة والطهارة والاصطفاء، أی نوع من العصمة، لأنَّه وصف بهذا الوصف وهو من قمم الأوصاف للفرد البشری، أن یبلغ مرتبة العبودیة الکاملة لله، ومن ثَمَّ کان من أوصاف القممیة لسیّد الأنبیاء: (سُبْحانَ الَّذِی أَسْرى بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأْقْصَى) (10)، وهذا مقام عبودیة للمصطفى (صلى الله علیه وآله وسلم) لا یبلغه بشر لأنَّه اُضیف إلى ضمیر (هو) الذی یمثّل غیب الغیوب.
وهنا لم تعرّف التحدیدات القرآنیة البطاقة الشخصیة للخضر بأنَّه نبیّ أو رسول، وإنَّما عرَّفته بـ (فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا)، فهل هذا العبد نظیر بقیّة البشر؟ کلاَّ، وإنَّما (آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً)، فلدیه علم لدنّی، وهو اصطلاح قرآنی، لیس نبوّة ولیس رسالة، وإنَّما هو حجّیة بتزوید ذلک العبد العلم اللدنّی.
ظاهرة الخضر (علیه السلام) وصلتها بضمان ظهور الدین وبقائه:
قصَّة الخضر التی سطّرها لنا القرآن الکریم فی سورة الکهف لها صلة وثیقة بدیمومة هذا الدین فی هذه الأمّة، وفی هذه الحُقب البشریة وفی أرجاء الأرض إلى یوم الظهور الموعود للإمام المهدی (علیه السلام)، حیث یُبسط الدین على أرجاء الکرة الأرضیة کافّة.
إذن لا بدَّ أن یلتفت القارئ الکریم والمسلم والمؤمن إلى هذه القصَّة حینما یقرأها فی سورة الکهف، إنَّها ذات صلة بالمحور الأصلی فی سورة الکهف، وهو کیفیة تأمین انتشار هذا الدین وبقائه إلى الیوم الموعود لظهور دین رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) على ید أحد ذراریه من ذراری فاطمة وعلی (علیهما السلام) وهو الإمام المهدی (علیه السلام).
إذن ما یکتشف من ترکیز القرآن الکریم فی ظاهرة الخضر أنَّها ذات صلة وثیقة جدَّاً وخطیرة ومهمّة، وبالغة الأهمّیة یجب أن یتفطَّن إلیها قارئ القرآن الکریم، وهی أنَّ ما یستعرضه القرآن من ظاهرة ثالثة فی سورة الکهف، بل عدّة ظواهر من أصحاب الکهف ومن استخلاف الخلیفة وما له صلة بوجود الخلیفة فی الأرض من کونه مصدر دیمومة وبقاء هذا الدین، حیث استعرض لنا القرآن فی سورة الکهف هنا استخلاف آدم کنموذج أوّل لقافلة خلفاء الله فی الأرض، ممَّا یدلّل على استخلاف الله بعد نبیّه سیّد الأنبیاء خلفاء من الله ومن رسوله وهم الذین أنبأ عنهم النبیّ فی حدیثه المعروف بین الفریقین: (لا یزال هذا الدین عزیزاً منیعاً ینصرون على من ناواهم إلى اثنى عشر خلیفة)(11)؛ وإنَّ النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم) قد أفاض به وألقاه إلى المسلمین فی مواطن عدیدة، فمن الألفاظ التی ورد بها هذا الحدیث النبوی الشریف قوله (صلى الله علیه وآله وسلم): (إنَّ هذا الدین لن یزال ظاهراً على من ناواه لا یضرّه مخالف ولا مفارق حتَّى یمضی من أمّتی اثنا عشر خلیفة)(12)، مفاد هذا الحدیث النبوی الشریف فی الخلفاء الاثنی عشر فی بعض ألفاظه التی وردت من طرق متطابقة عیناً مع مفاد سورة الکهف، إذ یقول تعالى: (فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ عَلى آثارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً)، هو حدیث الدین، فوجوب بقاء الدین وحراسته تکون باستخلاف الله عز وجل خلیفة له بعد نبیّه فی الأرض، وهم الخلفاء الاثنا عشر کما حدَّثتنا بذلک سورة الکهف قبل استعراضها لظاهرة الخضر.
وکذلک فی ظاهرة أصحاب الکهف تجد الهدایة الفطریة من الله عز وجل، هذا النبض الدائم الموجود فی الفطرة البشریة، وحتَّى فی الشعوب الغربیة والشعوب الآسیویة تجد أنَّ الفطرة تنبض، فرغم هذا السیل من التثقیف القالِب للحقائق تبقى الفطرة تنبض وترفض وتأبى سیاسة أنظمتها الغاشمة، فهدایة الفطرة هذه من ضمانات بقاء الدین والإسلام وهو دین الفطرة، (فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ) (13).
فأوّل ضمانة استعرضتها سورة الکهف هی الهدایة الفطریة کما حصلت لأصحاب الکهف.
أمَّا الهدایة الثانیة أو الضمانة الثانیة التی استعرضتها سورة الکهف لبقاء الدین الحنیف هو وجود الخلیفة، ولذلک استعرضت استخلاف آدم قبل استعراضها لظاهرة الخضر، والتسلسل الذی فی سورة الکهف تسلسل إعجازی فی الضمانات لبقاء الدین، فالضمانة الأولى التی ذکرت فی سورة الکهف لوجَل النبیّ فی بقاء الدین هی حراسته بالهدایة الفطریة فی نفوس عامّة البشر والتی ألهمها الله عز وجل فی کلّ البشر ومنهم أصحاب الکهف، فإنَّهم لم یُبعث فیهم رسول ولا نبیّ ولا إمام ولا صفی ولا حجّة لله، ولکن هدایتهم کانت عبر نفس فطرهم، (کلّ مولود یولد على الفطرة، فأبواه یهوّدانه وینصّرانه ویمجّسانه).
وهنا لا یزال التبیان للدین الإسلامی لاسیّما من مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)، والتی هی الرؤیا الواسعة العمیقة لدین الإسلام ینافس أی خطاب بشری آخر فی التنظیر.

رابعاً: ذو القرنین ظاهرة الحکم العلنی:

الضمانة الرابعة التی تطرحها هی ظاهرة ذی القرنین، ظاهرة ذی القرنین هی الوصول إلى منصّة الحکومة فی العلن واستتباب القدرة المهیمنة على أرجاء الأرض، وهو ظهور المهدی، فهذا رمز فی الظاهرة الرابعة، رمز قرآنی، وبیان قرآنی بیّن عن مرحلة الظهور، إذن سورة الکهف هی طمأنة لهذا الوجل النبوی، وهذا المحور الأصلی من بقاء الدین، وقد صرَّح ابن کثیر صاحب التفسیر عندما وصل إلى تفسیر هذه الآیة فی سورة (14): (وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَبَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً)، قال بعد أن أورد حدیث: (الخلفاء الاثنی عشر)، وأقرّ بأنَّه الثانی عشر: (والظاهر أنَّ منهم المهدی المبشَّر به فی الأحادیث الواردة بذکره، فذکر أنَّه یواطئ اسمه اسم النبیّ (صلى الله علیه وآله وسلم))(15)، ولیس ابن کثیر فقط ذکر ذلک، بل عشرات من علماء أهل السُنّة أقرّوا بأنَّ الثانی عشر من الخلفاء ینطبق على المهدی الموعود (علیه السلام).
خلاصة ما سبق:
ونذکر أنَّ بقاء الدین له أربع دعامات:
الدعامة الأولى: هی من أهمّ الدعامات، وهی الهدایة الفطریة، کما ورد فی حدیث الرسول (صلى الله علیه وآله وسلم): (کلّ مولود یولد على الفطرة، فأبواه یهوّدانه أو ینصّرانه أو یمجّسانه).
الدعامة الثانیة: وجود الخلیفة، وهی الهدایة من الخارج، خارج أفراد البشر کنصب الإمام، لذلک استعرضت سوره الکهف قصَّة استخلاف آدم کنموذج لخلفاء الله بعد استعراضها لنموذج أصحاب الکهف، وهذه الدعامة الثانیة قد مرَّت کما فی الحدیث النبوی.
الدعامة الثالثة: ظاهرة الخضر، والتی سنخوض فیها بشکل مفصَّل إن شاء الله والتی عنوانها: رجال الغیب، أی الرجال الذین هم أولیاء لله ضمن مجموعة ومنظومة وشبکة تقوم بأدوار قطبها خلیفة الله فی الأرض وهو الإمام المهدی (علیه السلام)، هذه المجموعة تلتفّ فی منظومة حول خلیفة الله فی الأرض کظاهرة ثالثة تقوم بأدوار وبرامج إلهیة تقع فی المفاصل المهمّة لمسیر البشر من حیث لا یشعر البشر بأدوارهم، وهذه بیعة الخفاء الذی هم فیه، هذه الظاهرة الثالثة حالیاً سنخوض فیها بشکل مفصَّل.
الدعامة الرابعة: هی مرحلة الظهور لذی القرنین، وکما ورد فی الروایات أنَّه قد مَلَک الأرض،(16) اثنان صالحان واثنان ظالمان، ظالمان کنمرود وفرعون، وصالحان کسلیمان وذی القرنین، وهم نماذج لملک التدبیر الذی سیولّیه الله عز وجل فی العلن للإمام المهدی (علیه السلام) فی الظهور، فظاهرة ذی القرنین کدعامة رابعة تبیّن نهایة المطاف والذی ذکرت فی السورة رابعة الظواهر.
ظاهرة رجال الغیب:
الظاهرة الثالثة التی نتکلَّم فیها حالیاً هی وجود مجموعة ومنظومة تقوم بأعمال خفیّة وفی ستار الغیب وتسمّى برجال الغیب، (فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا)، إذن لیس هو عبد واحد له هذه البطاقة القرآنیة الخاصّة فی تعریفه، بل هو من ضمن مجموعة هویّتها القرآنیة حسب ما یبیّن القرآن الکریم: (آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا)، إذن لدیه رحمة لدنّیة من عند الله عز وجل (وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً) (17)، هذه المجموعة لیست أدواتها العلمیة عبر الأدوات والأسباب الطبیعیة فی تحصیلها للعلم وفی استخدامها لسلاح العلم کأداة تدبیریة کما ورد عن أمیر المؤمنین (علیه السلام): (العلم سلطان من وجده صال ومن فقده صیل علیه)(18)، فهذا العلم الذی لدیهم ضمن هذه المجموعة کما یحدّثنا القرآن الکریم فی هذه السورة فی الدعامة الثالثة هو وجود مجموعة لها هذه المواصفات تعیش فی ستار الخفاء والسرّیة، ومن ثَمَّ ورد فی التعابیر الروائیة أنَّها قد یعبّر عنها کثیر من کتب العلوم الإسلامیّة بـ (رجال الغیب)، وهی ظاهرة مهمّة جدَّاً ولها صلة وثیقة بالإمام المهدی (علیه السلام) وغیبته. إذ هذه المعادلة (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً) ، کما مرَّ بنا معادلة ذکرها القرآن الکریم فی سبع سور، ومنها سورة الکهف، استخلاف الله لخلیفة، لیست بنبوّة، ولا رسالة، بل تلک مقامات إلهیة ومناصب إلهیة ولکن لیست دائمة، بل قُطعت وختمت بسیّد الرسل (لا نبیّ بعدی)، ولکن لم یرد فی الحدیث النبوی أنَّه لا خلیفة بعدی، بل ورد: (الخلفاء بعدی اثنى عشر)، وهم الخلفاء الذین حدَّثنا القرآن الکریم فی قوله الله تعالى: (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً)، فحینئذٍ هذه المجموعة لها صلة بالخلیفة کدعامة ثالثة ذکرها القرآن الکریم فی سورة الکهف بعد الدعامة الثانیة (فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا)، لماذا لم یقتصر القرآن الکریم فی قوله تعالى هنا فی هذه الآیة: (فوجدا عبداً آتیناه...)؟ ولماذا رکَّز القرآن الکریم فی بیان أنَّ هذا العبد هو ضمن مجموعة أفراد بشریة وصلوا إلى درجة العبودیة والطاعة والتقوى بدرجة فائقة حیث أهّلوا لمثل هذه البرامج والمأموریات الإلهیة الخاصّة الخفیّة، إذن القرآن الکریم یرید أن یرکّز فی هذه الآیة على أنَّ هذا فرد من مجموعة ولیس هو فرداً واحداً.
والظریف أنَّ ما سیأتی فی إجابات الخضر للنبیّ موسى فیما قد خفی سرّه وغایته وهدفه وعاقبته على النبیّ موسى ممَّا ینبئه الخضر ردَّد التعبیر وکرَّره بقوله فیما سیأتی: (فَأَرَدْنا أَنْ یُبْدِلَهُما) (19)، لم یقل: (فأردت)، لو کان یرید بهذه الإرادة إرادة عن نفسه فمن غیر المناسب مع الخضر وهو بذلک المقام الذی عرَّفه الله أنَّه آتاه رحمة من عنده وعلَّمه من لدنه علماً أن یتبجَّح بتعظیم وتفخیم نفسه فیقول: (فَأَرَدْنَا أَن یُبْدِلَهُمَا)، بل هو یتکلَّم عن إرادة مجموعیة ضمن نفس مجموعة هذه المنظومة، هذه الشبکة الخفیّة التی ینبئنا بها القرآن الکریم، هذه الظاهرة ظاهرة الخضر مع مجموعته ومنظومته التی تدور حول خلیفة الله فی الأرض وذکرها القرآن الکریم لطمأنة نبیّ الإسلام (صلى الله علیه وآله وسلم) أنَّ دینه باقٍ بهذه المجموعة، باقٍ بهذه الشبکة، التی تدور فی حلقات دائریة حول قطبها، وهو خلیفة الله فی الأرض، کما حدَّثتنا بذلک أیضاً سورة الکهف فی الدعامة الثانیة لبقاء دین النبیّ.
فهنا تقصُّد واضح من ربّ العزّة فی هذه العبارة الشریفة من الآیة الکریمة: (فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا)، إذن هی مجموعة، وأنَّ الخضر هو واحد ضمن مجموعة ومنظومة من رجال الغیب یقومون بأدوار.
هویة رجال الغیب:
والبطاقة والهویة الشخصیة لهذه المجموعة ولهذه المنظومة أنَّ لدیها علماً لدنّیاً تتَّصل مع بعضها البعض وتقوم بالأدوار بالتنسیق فیما بین بعضها البعض بواسطة العلم اللدنّی، ولیس هو علم عبر الآلات وعبر الإنترنت أو عبر الأقمار الصناعیة أو عبر ذبذبات الأثیر فی الهواء التی یمکن التغلّب علیها واختراقه، وإنَّما عبر العلم اللدنّی، هذا الذی لا یصل إلیه البشر، وهو الذی یوحّد أدوار هذه المجموعة وهذه المنظومة بحسب نصّ القرآن الکریم، ومن ثَمَّ تکون هذه فی تمام الخفاء والسرّیة وممَّا لا یمکن اختراقه أو ما لا یمکن التغلّب علیه. وهذه المجموعة هی حراسة ضمانیة لبقاء الدین بأیدٍ بشریة، هذا الذی نذکره کلّه من إفادات وجواهر روایات أهل البیت (علیهم السلام)، فهم الذین نبّهونا وأرشدونا إلى مثل هذه الحقائق العلمیة الموجودة فی ظهور القرآن الکریم، وطریقة اللقاء بین النبیّ موسى وهو المستأمن من الله على خلقه وصاحب شریعة، مع فرد من تلک المجموعة کان عبر تشفیر علامة أمنیة خاصّة لم یفشها النبیّ موسى حتَّى إلى یوشع بن نون فتاه ووصیّه، أنظر السرّیة، هکذا یحدّثنا القرآن الکریم، أنَّ تلک العلامتین وهما: مجمع البحرین ونسیان الحوت لم یکن یدری بها حتَّى فتى موسى، وکان موسى هو وحده الذی أعلمه الله تعالى بهما، هذه کلّها مؤدّیات ومفادات یبرزها لنا القرآن الکریم، ویبیّنها لنا ویلوّح بها. فهذه تعطی بصمات ودلالات على أنَّ هذه المجموعة هی فی تمام الخفاء والحراسة الإلهیة من جهة التخفّی ومن جهة استتار الخلفاء، والغیب المقصود هنا هو غیب المعرفة بهم، غیب الشعور بهم، وهو بهذا المعنى غائب عن علم البشر، غائب عن معرفة البشر.
یبیّن لنا القرآن الکریم أنَّ هذه المجموعة تزاول أدواراً مهمّة عصیبة مفصلیة فی مسار البشر فی ظلّ ستار الخفاء. ومن هنا یتَّضح أنَّ قیام أیّ مولى من أولیاء الله وحجّة من حجج الله بالمسؤولیة الإلهیة ودوره فی حفظ النظام البشری لیس مشروطاً بأن یکون ظاهراً مشهوراً شخصه، بل ولو کان خفیّاً مستوراً فإنَّه یتحرَّک بسرّیة ویقوم بأدواره بالتنسیق مع هذه المجموعة، فإنَّ هذا هو نوع من الاضطلاع والأداء للمسؤولیة، هذا هو منطق القرآن، هذا هو بیان القرآن بعدم التلازم بین قیام الإمام بأدواره وکونه ظاهراً فی العلن، وکونه مشهوراً أو معروفاً. وهناک ظواهر عدیدة مرَّت بنا وستمرّ أیضاً تدلُّ على ذلک کما فی ظاهرة النبیّ موسى وغیبته. وهذه الدعامة الثالثة لحفظ الدین تابعة وتلحق بالدعامة الثانیة وهی أنَّ لله خلیفة فی الأرض، إذن هذه المجموعة تدور فی تنسیق شبکی مع خلیفة الله فی الأرض، کما هو مقتضى سیاق السورة بعد أن ذکرت الهدایة الفطریة؛ لأنَّ اللطف من الخارج للإنسان لا ینفع الإنسان ما لم یکن فی داخله وفی ذاته فطرة تهدیه، ثمّ تکمّل هذه الفطرة الهدایة من الخارج، فما لم یکن عقل مطبوع، فلا ینفع العقل المستفاد والمکتسب.(20)
إذن علاقة هذه الظاهرة بالإمام المهدی (علیه السلام) لکونه خلیفة لله عز وجل بضرورة جملة من الآیات الکریمة الدالّة على بقاء أهل البیت (علیهم السلام) کحجّة للبشر وأنَّهم المبیّنون للقرآن الراسخون فی العلم: (وَما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ) (آل عمران: 7)، (إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ * فِی کِتابٍ مَکْنُونٍ * لا یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ) (21)، وأهل آیة التطهیر هم أهل البیت (علیهم السلام)، یدلُّ على أنَّ هذین عِدْلان ثِقْلان مقترنان مع بعضهما البعض إلى یوم القیامة بنحو ثابت مستمرّ، (إِنِّی جَاعِلٌ فِی الأَرْضِ خَلِیفَةً).
فهذه المجموعة لها صلة بخلیفة الله، لأنَّ الآیة فی صدد بیان الضمانات الإلهیة لحراسة وبقاء الدین، وهذا لا یتحقَّق إلاَّ بوجود الخلیفة وهو الإمام المهدی (علیه السلام) مع هذه المجموعة المبارکة.
وبیان آخر لهذه الصلة وهو الذی مرَّ بنا أیضاً أنَّ هناک حججاً لله وأولیاء وأصفیاء یقومون بأدوار، لکن فی ظلّ الستار والخفاء، فی ظلّ ستار غیبة الشعور بهم، فالقرآن الکریم من استعراضه لهذه الظاهرة یرید أن یثبّت منطقاً مهمّاً، هذا المنطق هو الذی توصَّلت إلیه البشریة فی القرون الأخیرة، من أنَّ القیام بأدوار یمکن أن یتمّ فی ظلّ الخفاء، ویتمّ فی ظلّ السرّیة، ولیس هناک أیّ ضرورة تلازم بین القیام بالأدوار المهمّة المصیریة وبین الانکشاف والظهور فی العلن، بل یمکن أن یقوم الحجّة بهذه الأدوار فی الخفاء، وهذا ینکشف من خلال الصلة بین ظاهرة الخضر ومجموعته، مع الإمام المهدی وغیبته.
لقاء موسى بالخضر (علیهما السلام):
کم هی سطحیة وخاویة تلک الإشکالات وذلک التهریج الذی یواجه بها الخصوم مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) والتی مفادها: کیف یکون الإمام مع کونه إماماً معیّناً من الله غائباً أکثر من ألف سنة؟ وفهمهم للغیبة بمعناها الخاطئ طبع، وهو أنَّه المبتعد عن ساحة التدبیر، المنکفئ عن التصدّی لإدارة الأمن، فی حین أنَّ الغیبة تعنی الخفاء، وأنَّه یقوم بأدوار خفیّة مهمّة فی مسیر البشر من دون أن یعلم به الآخرون؟ ومن دون أن یعلم به حتَّى الکثیر من النخبة البشریة، بل هاهنا النبیّ موسى (علیه السلام) لم یتوصَّل إلى الالتقاء بفرد من هذه المجموعة إلاَّ عبر شفرات أمنیة نصبها وأخطرها الله وأشار بها إلى موسى کی یصل إلى ذلک الفرد البشری، یعنی أن یصل إلى لقائه ویتعرَّف علیه.
إذن قضیّة الخفاء والغیبة إذا کانت خرافة هلامیة وفکرة باطنیة وما أشبه ذلک من الکلمات والمهاترات التی یهرّج بها الکثیر ممَّن لا یرید أن یتَّبع الحقائق القرآنیة، فماذا یُصنع مع ظاهرة الخضر ومجموعته البشریة، هل هذه أسطورة هلامیة؟ (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَتَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ) (22)، بل یجب الإیمان بجمیع الکتاب، هذا صرح مشیّد قرآنی یعلّمنا درساً بأنَّ الحجّة لله والمنصوب والمضطلع بأدوار مهمّة وخطیرة یقوم بتمام تلک الأدوار والحرکة والفاعلیة والنشاط فی ظلّ ستار الخفاء، لیکون أفسح مجالاً للقیام بتلک الأدوار وأبعد عن أیدی المشاغبین والظالمین والمفسدین، وقوى الشرّ. وهذا منطق قرآنی أصیل، فعلى هؤلاء أن یراجعوا عقولهم ویراجعوا خلفیاتهم الدینیة ومحاسباتهم، ویرجعوا إلى أصولهم الدینیة حیالَ منطق القرآن الکریم فضلاً عن المنطق البشری الراهن الذی یعی من السرّیة والخفاء أنَّه أسلوب نظام قوّة وزیادة قدرة على إدارة وتدبیر للأمور بسلامة عن معاوقة الأعداء والخصوم.
أخی القارئ الکریم بعد هذا نستعرض هذه الآیة الکریمة: (قالَ لَهُ مُوسى هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً) (23)، ففی هذه الآیة ملحمة عظیمة، ویمکن أن نلمس فیها أنَّ نبیّاً من أنبیاء الله ورسولاً من رسل الله من أولی العزم الخمسة یطلب اتّباع حجّة لله آخر، وولیّ لم یعرّفه القرآن الکریم وهو الخضر بالنبوّة أو الرسالة فضلاً عن أن یکون من أولی العزم، إنَّما عرَّفه القرآن الکریم بأنَّه مصطفىً، (عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَعَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا) مزوّد بالعلم اللدنّی وبلطف من الرحمة الإلهیة الخفیّة الخاصّة، هذا الذی له هذا المقام یرید النبیّ موسى أن یکون له تابعاً، طبعاً فی هذا الجانب، وإلاَّ فهو صاحب شریعة ویکون الخضر تابعاً للنبیّ موسى فی شریعته، ولکن فی العلم اللدنّی وعلم الولایة یرید النبیّ موسى أن یتَّبع ویتعلَّم ممَّا قد عُلّم الخضر علماً إلهیاً لدنّیاً.
هنا محطّة مهمّة یجب أن یلتفت إلیها المسلمون، أنَّ هذه الظاهرة وهذه الملحمة القرآنیة لیس لها تفسیر فی غیر مدرسة أهل البیت؛ وذلک لأنَّ فی المدارس الإسلامیّة الأخرى لم تفسّر ولم تبیّن المقامات والمناصب الإلهیة إلاَّ النبوّة والرسالة، أمَّا مناصب ومقامات أخرى فلم تذکر فی منهاجهم العقائدی، بینما المنهج العقائدی لمدرسة أهل البیت (علیهم السلام) یبیّن أنَّ هناک قنوات ارتباط بین الباری تعالى، وبین بعض الأفراد المصطفین المطهّرین، وهو غیر وحی النبوّة وغیر ارتباط وحی الرسالة، بل هو ارتباط العلم اللدنّی، کما فی الإمام، وکما فی الحجّة المصطفى الذی ربَّما یکون غیر إمام کفاطمة الزهراء، وکمریم بنت عمران، حیث تتَّبع سیّدتها فاطمة الزهراء، لأنَّها کما ورد فی نصوص المسلمین المتواترة أنَّها (سیّدة نساء أهل الجنّة)(24)، ومریم من رعایا الجنّة، فسیّدة مریم هی فاطمة (علیها السلام)، بل وفی نصوص القرآن إشارات على رفعة مقام فاطمة (علیها السلام) على مقام مریم، فمریم التابعة لفاطمة (علیها السلام) مقامها لیس نبوّة ولا رسالة ولا إمامة ولکن مقام حجّیة، (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاکِ وَطَهَّرَکِ وَاصْطَفاکِ عَلى نِساءِ الْعالَمِینَ) (25)، هذا المقام لا تجد له تفسیراً فی غیر مدرسة أهل البیت، الذی هو نظام عقائد القرآن الکریم بعمق وأصالة.
إذن لا یفتأ القرآن الکریم یبیّن العلم اللدنّی، وینبّه ویؤکّد أنَّ هناک مجموعة وسلسلة من أفراد البشر لیسوا بأنبیاء ولا رسل ولکن حجج مصطفون أئمّة أو غیر أئمّة لهم ارتباط مع الغیب، ولهم ارتباط مع الله بعلم لدنّی یعنی من لدن الله تعالى غیبی.
فلماذا یهرّج أولئک الذین یقفون أمام هذه البیّنات الباهرة لمدرسة أهل البیت، کأنَّما یحصرون الارتباط بالغیب بالنبوّة والرسالة؟ کل، فهناک ارتباطات بالغیب أصیلة فی منطق القرآن وفی سور کثیرة یبیّنها القرآن الکریم، وهو ارتباط بالغیب لیس عبر قناة الوحی النبوی أو وحی الرسالة، وإنَّما هو علم لدنّی، وإن کان صاحب هذا العلم اللدنّی تابعاً لرسول الله أو تابعاً لصاحب الشریعة، ولکنَّ ارتباطه بالغیب من خلال العلم اللدّنی وراثة عن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم).
ما هو العلم اللدنّی؟
الآیات القرآنیة تقول: (عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً)، وهذا العلم من الدرجة والمقام بحیث أنَّ نبیّ الله موسى الرسول أراد أن یتَّبعه، وطبعاً فی مدرسة أهل البیت فإنَّ أفضل الخلق على الإطلاق سیّد الرسل محمّد بن عبد الله (صلى الله علیه وآله وسلم)، وهو إمام الأئمّة، وهو إمام للأئمّة الاثنی عشر وسیّدهم وأفضلهم، وهم تابعون له، وقد ورد فی روایات المسلمین من الفریقین أنَّ النبیّ عیسى عند نزوله یتبع الإمام المهدی، وقد أقرَّ بذلک علماء الفِرَق الإسلامیّة أنَّ النبیّ عیسى عندما ینزل یصلّی خلف المهدی، ویکون تابعاً له وهو نبیّ من أولی العزم، وربَّما لا یروق ذلک لمن لا یُکنُّ المودّة لأهل البیت، ویغمطهم فضائلهم ومقاماتهم التی حباها الله إیّاهم، ویغیضه أیضاً أن یقرأ من هذه الأحادیث التی رواها محدّثو الفریقین أجمع القائلة بأنَّ النبیّ عیسى یصلّی خلف الإمام المهدی، ویکون تابعاً له.
ولرُبَّ أحد یقول: هذا مضمون لا أقبله، أو أنَّ هذا مضمون منکر.
فنقول: لکن القرآن الکریم هاهنا قد حدَّثنا بأنَّ النبیّ موسى (علیه السلام) قد أراد اتّباع الخضر لما للخضر من علم لدنّی، فهذه سُنّة بیَّنها القرآن ولیست سُنّة منکرة، وأنَّ هذا المضمون له صلة وثیقة ووطیدة بظاهرة الإمام المهدی (علیه السلام) وغیبته وظهوره، وهو أنَّه عند ظهور الإمام المهدی (علیه السلام) فإنَّ النبیّ عیسى (علیه السلام) مع أنَّه نبیّ مرسل من أولی العزم یأتمّ به ویصلّی خلفه، وقد قال بذلک جمهرة من علماء الفریقین.(26)
المصادر :
1- الکهف: 6
2- البقرة: 30
3- بحار الأنوار 58: 187؛ مسند أحمد 2: 410.
4- البقرة: 30
5- الکهف: 60 و61
6- الکهف: 62
7- الکهف: 63 – 65
8- تفسیر مجمع البیان 6: 360؛ تفسیر الرازی 21: 143.
9- الکهف: 64 و65
10- الإسراء: 1
11- الخصال: 470/ ح 17؛ مسند أحمد 5: 98.
12- مسند أحمد 5: 87.
13- الروم: 30
14- المائدة: 12
15- تفسیر ابن کثیر 2: 34.
16- الکافی 5: 70 / باب معنى الزهد/ ح1
17- الکهف: 65
18- شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 20: 319/ ح 660.
19- الکهف: 81
20- نهج البلاغة 4: 79/ ح 338.
21- الواقعة: 77 – 79
22- البقرة: 85
23- الکهف: 66
24- الشیخ الصدوق فی أمالیه (ص 187/ ح 196/7)/ البخاری فی صحیحه (ج 4/ ص 183)
25- آل عمران: 42
26- الکافی 8: 49/ ح 10؛ کمال الدین: 78؛ الغیبة للنعمانی: 65/ باب 4/ ح 1؛ مسند أحمد 2: 336؛ صحیح البخاری 4: 143؛ صحیح مسلم 1: 94؛ المعجم الکبیر 9: 60؛ کنز العمّال 14: 266/ ح 38673؛ تاریخ مدینة دمشق 47: 501؛... وغیرهم.