محسن الأمین العاملی

 





 

• نسبه: هو أبو محمد الباقر السید محسن ابن السید عبد الکریم ابن العلامة الفقیه الرئیس السید علی ابن الرئیس السید محمد الأمین ابن العلامة الفقیه الرئیس الجلیل السید أبی الحسن موسى أبن العالم الفاضل الرئیس السید حیدر ابن العالم الفاضل السید أحمد ابن العالم السید إبراهیم المنتهی نسبه إلى الحسین ذی الدمعة بن زید الشهید ابن الإمام علی زین العابدین ابن الإمام الحسین الشهید ابن الإمام علی بن أبی طالب العلوی الفاطمی الهاشمی الحلی العاملی الشقرائی نزیل دمشق. لقب بالمجتهد الأکبر.
• أصل عشیرته: آل الأمین عشیرة أصلها فی العراق من مدینة الحلة الفیحاء، کانت تعرف قبل ذلک بقشاقش أو قشاقیش. وهذا تصحیف للأقساسی نسبة إلى أقساس بن مالک قریة قرب الکوفة والأقساسیون طائفة کبیرة هم من ذریة جدنا الحسین ذی العبرة ینسبون إلى هذه القریة، ثم عرفت العشیرة باّل الأمین نسبة إلى السید محمد الأمین ابن السید ابی الحسن موسى فصار یقال لذریته آل الأمین.
السید محسن الأمین العاملی الحسینی من علماء المسلمین الشیعة وهو لبنانی الأصل من شقراء من قرى جبل عامل، جنوب لبنان حالیا، من العلماء الشیعة الکبار الذی تعددت منجزاته فی مجالات وحقول شتى ومتنوعة، ألف العدید الکتب، انتقل إلى مدینة دمشق مرجعا وعالما للمسلمین الشیعة فیها وسکن فی أحد احایئها فی دخلة الشرفاء فی الشارع والمحلة التی حملت اسمه فیما بعد حی الأمین، قام بالعدید من الإصلاحات ونهض فکریا بالشیعة من خلال کتاباته المتنوعة لا سیما سِفره الضخم أعیان الشیعة، حارب العادات والتقالید البالیة، منها إصلاح المنبر الحسینی وغیرها لیحل محلها التشاریع الإسلامیة الصحیحة واهتم بإنشاء المدارس العصریة، کان له دورا مهما ومشارکة فاعلة فی الثورة السوریة الکبرى، توفی فی بیروت ودفن فی ریف دمشق فی مقام السیدة زینب بعد حیاة ملیئة بالعطاء.
ولد السید محسن الأمین فی لبنان – جبل عامل – عام 1284هـ / 1865م، فی قریة شقراء إحدى قرى قضاء بنت جبیل. ترعرع فی کنف عائلة متدینة علمیة صالحة تحفه رعایة والده التقیّ الصالح الصوّام القوّام البکّاء من خشیة الله السید عبد الکریم. وتحتضنه أمه ابنة العالم الصالح الشیخ محمد حسین فلحة المیسی التی کانت من فضلیات نسائها، عاقلة صالحة ذکیة مدبّرة عابدة مواظبة على الأوراد والأدعیة. کان لابویه الفضل الأکبر فی تربیته وتفریغه لطلب العلم وحثه على‏ ذلک ومراقبته فی سن الطفولة. وقد توفی والده سنة 1315 هـ فی النجف الاشرف ودفن فیها، اما والدته وهی ابنة العالم الصالح الشیخ محمد حسین فلحة المیسی فقد توفیت فی حدود سنة 1300 هـ.
درس مبادئ القراءة والکتابة والمقدمات للحوزة العلمیة فی لبنان. فعندما بلع الخامسة أو السادسة من عمره، قامت الفاضلة أمه بتعلیمه القرآن الکریم، ثم أتقن الخط العربی بمدة وجیزة من بعض شیوخ العائلة. وبعد تعلمه القرآن الکریم والکتابة شرع فی تعلیم علم النحو فابتدأ بحفظ الاجرومیة وإعرابها وأمثلتها فکان یحفظ الدرس والدرسین على الغیب ویتلوها غیباً لتبقى ثابتة فی فکره. ثم بعد الاجرومیة بدأ بقراءة قطر الندى لابن هشام وشرح التفتازانی فی التصریف، على السید محمد حسین الأمین. وبعد إکمال قراءة کتب اللغة والنحو، أنتقل إلى بنت جبیل للدراسة على الشیخ موسى شرارة بعد عودته من النجف الاشرف فی العراق وأقام فی جبل عامل وأنشأ مدرسة لأهل العلم یدرّس فیها علوم العربیة من نحو وصرف وبیان، وعلم المنطق، وعلمی الأصول والفقه. واستمر فی الدراسة عند الشیخ شرارة حتى توفی الشیخ موسى شرارة ولم یکمّل الأمین بعد دراسته لمبحث الاستصحاب فی کتاب المعالم فی الاصول.
توفی منتصف لیلة الأحد 4 شهر رجب سنة 1371 هـ. الموافق 30 آذار 1952 م فی بیروت، نقل جثمانه بتشیع مهیب إلى دمشق، بعد جهاد کبیر وعمر مدید صرفه فی خدمة الإسلام والمسلمین. ودفن عند المدخل الرئیسی لحرم السیدة زینب بنت أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام فی قریة راویة، أو ما یعرف الیوم بالست، إحدى ضواحی دمشق، وإلى جانب دواته وأقلامه.
أولاده
• حسن الأمین - رحالةً وأدیباً ومؤرخاً (1908- 2002)
• هاشم الأمین
• عبد المطلب الأمین
• جعفر الأمین
• محمد باقر الأمین
سفره إلى العراق
وفی سنة 1308 هـ 1885 م سافر السید الأمین إلى العراق رغم ظروفه الصعبة واعتناءه بوالده الذی أقعده الزمن، حتى بلغ النجف محط العلماء والمراجع العظام. وشرع فی الدراسة هناک، واستمر فی النجف عشر سنوات ونصف السنة حتى عام 1319 هـ 1901 م بعد أن نال درجة الاجتهاد.
أساتذته ومشایخه
• فی جبل عامل:
السید محمد حسین ابن السید عبداللّه، وهو ابن عمه واول مشایخه، درس‏عنده النحو والصرف.
الشیخ مهدی شمس الدین: قرأ علیه فی مجدل سلم
السید جواد مرتضى، درس عنده القطر والالفیة وشیئا من‏ المغنی.
السید نجیب الدین فضل اللّه العاملی العینائی، حیث قرأ عنده ‏المنطق والاصول.
الشیخ موسى شرارة قرأ علیه فی بنت جبیل.
• فی النجف:
السید علی بن محمود، وهو ابن عمه، قرا علیه شرح اللمعة.
الشیخ محمد باقر النجم آبادی، قرا علیه القوانین والرسائل.
الشیخ ملا فتح اللّه الاصفهانی المعروف بالشیخ شریعة، قرا علیه ‏أکثر الرسائل فی مرحلة السطوح.
الشیخ ملا کاظم الخراسانی صاحب الکفایة فی الاصول ‏وحاشیة الرسائل، قرا علیه دورة الاصول خارجا.
الشیخ آقا رضا الهمذانی صاحب مصباح الفقیه، قرا علیه فی ‏الفقه خارجا فی کتابه مصباح الفقیه. واعطاه إجازة بالاجتهاد المطلق.
الشیخ محمد طه نجف، قرا علیه فی الفقه خارجا. واعطاه اجازة بالاجتهاد المطلق.
السید احمد الکربلائی.
وأجازه بالاجتهاد المطلق السید محمد آل بحر العلوم الطبطبائی.
واجازه بالاجتهاد المطلق السید محمد بن هاشم الموسوی الرضوی الهندی.
وممن اجازوه بالاجتهاد المطلق الشیخ عبد الله المازندرانی
حضر دروس الاخلاق عند الشیخ الملا حسین قلی ‏الهمذانی
تلامذته
عدیدون، منهم:
• العلامة الشیخ علی الجمال /1887-1984/.
• الشیخ محمد علی صندوق /1900-1984/.
• الشیخ عباس قاسم شرف /1912-1993/.
• السید حسن بن السید محمود الامین (ابن عمه).
• السید محمد مهدی السید حسن آل إبراهیم العاملی.
• الشیخ منیر عسیران.
• السید امین بن السید علی احمد العاملی.
• الشیخ علی بن الشیخ محمد مروة العاملی الحداثی.
• الشیخ عبد اللطیف شبلی العاملی.
• أدیب النقی الدمشقی.
• الشیخ مصطفى خلیل الصوری.
• الشیخ خلیل الصوری.
• الشیخ علی الصوری.
• وغیرهم.
مارس العلاّمة الأمین دوره المرجعی من منطق إسلامی منفتح کما هو علیه الإسلام دونما تحجر اوتعصب اعمى، فکل تحرکاته الإصلاحیة الکبرى کانت من هذا المبعث، ولما شجع انتساب البنات إلى المدارس واسس المدرسة الیوسفیة للاناث فی مجتمع لا یرى من البنت الا زوجة ومکانها البیت لیس إلا حضره قول الرسول صلى الله علیه وسلم " طلب العلم فریضة على کل مسلم ومسلمة"، بالنسبة له کان امرا طبیعیا وعادیا ان یدخل منهاجا عصریا یتناسب مع ذاک العصر وان کان مستهجنا فی أسلوب التعلیم یوم انشأ المدرسة العلویة ومن ثم المحسنیة لما ضاق الطلاب بالمدرسة العلویة حیث کان من المتعارف ان یذهب الأولاد إلى الکتاب أو الشیخ وجل متا یتعلمونه ویحفظونه القران الکریم، ویکتفون به دون الثقافات الأخرى غیر انه لما ادخل الدراسة العصریة وجمع ما بین الدینی بأسلوب جدید والعلمی اتاح الفرصة امام الکثیرین من الأولاد ان یتابعوا فیما بعد تحصیلهم العلمی الجامعی وان یتبوأو المناصب العلیا متسلحین بالعلم. ومن سمات العلامة الأمین أنه کان الموسوعی فی ثقافته ومعارفه، فتمیز منهجه بالعفویة والبساطة، کما فی کتابه "معادن الجواهر"، وبالشمولیة من خلال موسوعته "أعیان الشیعة". اعتمد السید الأمین فی حیاته نهجاً انفتاحیاً، فکرّس حیاته للناس کلهم، بعیداً عن مواقعهم وانتماءاتهم، فاستطاع بذلک أن ینفذ إلى وجدان الناس وقلوبهم، فکان مثالاً یحتذى فی مقارعة الاحتلال وتوجیه مسار حرکة الأمة ضده، ما جعل له مکانة ممیزة فی صفوف الحرکة الوطنیة فی سوریا ولبنان، حیث أعلن من بیته بالذات الإضراب لمدة ستة أشهر کاملة فی وجه الانتداب الفرنسی. وبالرغم من موقفه الحاسم من الاحتلال وإدراکه لمدى خطورته على بلداننا، فإنه کان ینظر بعین الموضوعیة إلى الآخر المعادی أو المختلف معه، فلم ینکر إیجابیاته، حیث رأى ـ کما نقل عنه ـ أن سرّ نجاح هؤلاء الساکسون إنما یعود إلى "أنهم أخذوا عن الإسلام ثلاث فضائل هی قوام ما بلغوا من قوة ومنعة، وهی التفکیر العمیق، والعزم المصمم، والثبات الدائم، فهم یفکرون ملیاً، ثم یعزمون أکیداً، وما إن یجنحوا إلى العمل حتى یثبتوا ثباتهم العجیب إلى أن یفوزوا بالغایات والمطالب".
کان الإمام السید محسن الأمین رائد الوحدة الحقیقیة، فلم تثنه الإغراءات والعطاءات الفرنسیة عن هدفه، فکانت کلمته فی جمیع مواقفه منطلقة من "إنّما المؤمنون أخوة"، وکان داعیة حوار بین المسلمین، ولکن بشرط الانفتاح على أطروحة الآخر ودراستها من مصادرها الأصلیة، بعیداً عن کل الخرافات والکذب والتزویر، وإذا ما حصل الخلاف فالقرآن هو الحکم "فإن تنازعتم فی شیء فردّوه إلى الله والرسول". وفی ضوء ذلک، نجد أن السید الأمین قد انطلق فی منهجه الحواری والموضوعی بعیداً عن العصبیة والمیل إلى الهوى، محاولاً بذلک إعطاء الصورة الحقیقیة عن التشیع، وهذا ما یتمثل بقوله: "إن الکثیر مما نسبتموه إلینا لا یمثل حقیقة ما نحن فیه، ادرسوا ذلک ونحن مستعدون للحوار". ان سکناه فی حی الخراب أو محلة الیهود حی الامین الیوم وهو الحی مع ما یجاوره من الأحیاء هی فی الواقع عبارة عن تجمع الاقلیات الاثنیة فی الشام، فحارة الیهود إلى جنب حارة الشیعة إلى جانب حارت المسیحین على اختلاف تنوعم إلى جانب الاکثریة السنیة من اهل الشام، هذا الاختلاط کان أحد عوامل بروز شخصیته المتمیزة إذ مارس سماحة الإسلام وعفویته الحقة فی التعامل مع الاخرین ممن یخالفونه فی العقیدة بل تعامل من منطلق الاخوة فی الإنسانیة فشارک الجمیع هموم الحیاة والمسرات والافراح ودمج جماعته بمحیطهم على انه امر طبیعی دونما تلک النظرة الغبیة إلى الامور وصیر التباین عنصر غنى وثراء وهکذا کان فحاز اعجاب واحترام الجمیع وتقدیرهم.
موقفه من الاستعمار الفرنسی ما أن وضعت الحرب العالمیة الأولى أوزارها وأصبحت دمشق تحت الانتداب الفرنسی حتى بدأت معرکته الأولى وجهاده الأکبر مع حکومات الاحتلال الفرنسی التی کانت تدعوه إلى قبول مبدأ الطائفیة فی سوریا وشق عصا المسلمین إلى شطرین مهددة تارة، وملوّحة بالمال والمناصب الرفیعة تارة أخرى. وقف بقوّة إلى جانب علماء دمشق ضد قانون الطوائف الذی وضعه الانتداب الفرنسی، الذی حاول فیه التفریق بین السنة والشیعة، وأرسل مذکرة احتجاجیة للمندوب الفرنسی یرفض هذا القانون بقوله: "بصفتی المرجع الروحی للمسلمین الشیعة فی سوریا وفی لبنان، أحتجُّ على هذا القانون، وأحتج على هذه التفرقة بین المسلمین، لأننا أمة واحدة وعلى دین واحد، فلا نسمح لکم بأن تفرقوا بین السنة والشیعة، لأننا فی قضایانا الإسلامیة نمثل فریقاً واحداً"، ما اضطرّ السلطة الفرنسیة إلى إلغاء هذا القانون. ولکن المحاولات الفرنسیة الرامیة إلى إیقاع الفتنة لم تتوقف، فحاولوا اجتذابه من طریق آخر، من خلال تأسیس مجلس ملّی للشیعة، عیّنوا فیه الأمین رئیساً لعلماء الشیعة فی سوریا ولبنان، وجاءه المندوب الفرنسی بالکتاب، فرفض هذا العرض بقوله: "هذا أمر لا أخط فیه بقلم، ولا أنطق فیه بنعم، ولا أتحرک فیه"، وعندما عاتبه بعض الناس على رفضه هذا العرض، باعتبار أنه یشکل کیاناً مستقلاً للشیعة ومجلساً ملیاً خاصاً بهم، ردّ علیهم بقوله: "إنهم یریدون أن یکیدوا للإسلام والمسلمین بهذا النوع من التفریق فی الموقع الرسمی بین السنّة والشیعة، نحن مسلمون ولنا ما للمسلمین کلهم، وعلینا ما علیهم کلهم". وعندما عرض علیه راتب کبیر من المال ودار للسکن وسیارة من قِبَل المندوب السامی، فلم تلن له قناة ولن یغری المال تلک النفس الکبیرة التی عرفت أن سرّ العظمة فی العطاء لا فی الأخذ، وکیف یستطیع المنصب الدینی الکبیر الذی لوّح به المفوّض السامی الفرنسی أن یثنیه عن هدفه الذی نشأ وترعرع علیه، فکانت کلمته فی جمیع مواقفه (إنما المؤمنون أخوة) إضافة إلى الاستنکار والرفض وکان ردّه حاسماً: "إننی موظف عند الخالق، ومن کان کذلک، لا یمکنه أن یکون موظفاً عند المفوّض السامی یأتمر بأمره ویتحرک بإشارته.
استطاع السید محسن الأمین أن یوازن فی شخصیته بین خاصیتین أساسیتین هما: العاطفة الغامرة والحزم الحدیدی. کان السید حنوناً جداً على أبناءه، وفی الوقت عینه کان صارماً لا یسایر إذا أخطؤا، وهذه السمة الأخیرة فی شخصیة السید محسن الأمین کانت معروفة للکثیرین من مجایلیه، فقد کانت من أبرز صفاته، فالجهار بالحق مهما أغضب الناس وکلمة الحق عنده یجب أن تقال. ومن الوقائع التی حدثت مع سماحته وتؤکد هذه المزیة، أنه عندما سافر إلى العراق أیام الملک غازی، أرسل إلیه الملک شخصاً لزیارته، وکان طبیعیاً أن یرد سماحته الزیارة للملک، وقد طلب منه الملک أن ینصح الناس بالتخفیف من حدة الخلاف المذهبی، وبدلاً من مجاملة الملک والموافقة معه على هذا الکلام العام والمتفق علیه أجابه: أنا لا أکتب المواعظ، بل أطالب الحکم بأن ینصف الشیعة، فالشیعة ما داموا مغیبین ومظلومین فسیشعرون بالتمییز والتفرقة التی سببها سیاسة الحکام.. وکانت إحدى أبرز مزایا السید الإعراض عن الدنیا.
خرج من النجف أواخر جمادى الثانیة 1319 هـ 1901 م على ظهور الدواب هو وزوجه وأولاده، وانتهى السفر بالسید الأمین أخیراً فی دمشق حیث کان مقصده من السفر. کل العلماء یدرسون فی النجف لیعودوا إلى بلادهم، اما من یقیمون فی النجف الاشرف فهم إیرانیون أو عراقیون، أما البقیة فیعودون إلى بلادهم لیصبحوا مراجع هناک.. وفی بعض المناطق التی لا یوجد بها علماء مثل الشام، وعندما ذهب أهل الشام إلى مراجع النجف طالبین عالما یمکث بین ظهرانیهم یحرص على امور دینهم اختاروا السید محسن الأمین لیکون عندهم، فلم یکن ذهابه من تلقاء نفسه إلى الشام.
هناک محطات بارزة فی حیاة السید منها:
• إنشاء أول مدرسة على الطراز الحدیث فی العالم الإسلامی تجمع بین المناهج الرسمیة والعلوم الدینیة، المدرسة المحسنیة، ومن طلابها من درس الطب والحقوق والاقتصاد فی لبنان والخارج.
• المدرسة الیوسفیة، بعد عامین من افتتاح مدرسة الذکور أنشأ مدرسة للإناث، وهذه سابقة أولى بالنسبة إلى رجل دین مسلم على مستوى العالم الإسلامی أیضاً.
هاتین المدرستین لا تزالا موجودتین حتى هذا التاریخ من نخبة المدارس الخاصة فی الشام، تخرج منهما نخبة من الرجال والنساء. تدرس فیهما العلوم العصریة بکل تفرعاتها بالإضافة إلى الدین والشریعة الإسلامیة السمحة واللغات الأجنبیة، تطبیقاً لفهمه العمیق لکلمة جدّه الإمام أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) : "نشّـئوا أبناءکم على غیر ما نشأتم، فإنهم مولودون لزمن غیر زمانکم"
• إصلاح المنبر الحسینی من خلال کتابه مجالس العزاء وإرسال القراء إلى المناطق السوریة واللبنانیة وسواهما. وقد نوى سماحته إصلاح المنابر الحسینیة وخطبائها فی عاشوراء، وقد اتبع فی ذلک منجهاً، وأول ما کتبه "المقتل" الذی یقرأ فی الیوم العاشر من محرم، وکان قراء العزاء آنذاک یقرأون أموراً لا علاقة لها بالموضوع، فوضع کتاباً أسماه "المجالس الحسینیة" ثم "المجالس السنیة" واختار قصائد معینة جمعها فی کتاب أسماه "الدر النضید فی مراثی السبط الشهید"، ولاقت رواجا.
• قیادة الحرکة الوطنیة فی سوریا.
• المدرسة العلویة
• تألیف موسوعة أعیان الشیعة.
وله أیضاً مواقفه السیاسیة ضد الظلم والعدوان والاستبداد، وضد الاستعمار الفرنسی فی سوریة ولبنان، والاستعمار البریطانی للعراق والحجاز، والاحتلال الإسرائیلی لفلسطین.
حضر السید محسن الأمین إلى دمشق قادماً من النجف حوالى عام 1902 بعد مطالبة أهل الشام بعالم، وکانت الأمیة آنذاک منتشرة بشکل کبیر، فرأى سماحته أنه من الضروری إنشاء مدرسة لتعلیم هؤلاء وجلّهم من الفقراء وأصحاب الدخل المحدود، وکان رأیه أنه لا یمکن حمل هؤلاء على تعلیم أولادهم فی المدرسة، إذ کان ذلک یتطلب منهم دفع أجور التعلیم، وعلیه یجب أن تکون المدرسة مجانیة، مع إمکانیة وجود عدد قلیل من الطلاب القادرین على دفع تکالیف الدراسة.. کیف یمکن أن تکون المدرسة مجانیة؟ هناک الحقوق الشرعیة التی یجب أن تکون تحت تصرفه تحول إلى الانفاق على المدرسة، وکی یؤمن تکالیف معیشته انصرف إلى الکتابة، واعتمد فی حیاته على قلمه وکتبه، وکانت البدایة لدیه التألیف دون منهج معین، فالکتابة حسب الحاجة، والکتب صغیرة تباع بقروش قلیلة.. ثم اتبع منهجاً واتخذ قراراً بأن لا یدخل فی حیاته من الحقوق الشرعیة شیئاً. أما عن کیفیة استقطاب الطلاب إلى المدرسة، فقد شکل سماحته لجنة مکونة من ثلاثة أشخاص، مهمتها البحث عن الأولاد فی سن الدراسة وإقناع أهلهم بإرسالهم إلى المدرسة للدراسة مجاناً وتحمل کل مصاریفهم من کتب وأدوات کتابة، وبهذه الوسیلة استطاعت اللجنة إقناع الأهالی، وهکذا انطلقت المدرسة بأبناء الفقراء. کما أسس سماحته جمعیة أطلق علیها اسم "جمعیة الاهتمام بتعلیم الفقراء والأیتام"، وعملها الأساسی جذب الطلاب إلى المدرسة، وفی الوقت ذاته کانت هناک مدارس أخرى، لکن طغى علیها الطابع التجاری، ولم یکن هناک من یضحی بالمال المخصص للتعلیم. وقد کتب الشیخ محمد رضا الشبیبی عن سماحته: "لقد کافأه الله على ذلک فراجت کتبه رواجاً لا مثیل له"، وسبب رواجها سد حاجة الشیعة..
هذه من مآثره، کان سماحته لا یهدر وقته أبداً، فکان یجلس على الأرض ویأتیه الناس إما للاحتکام فی خلاف أو للتباحث فی شؤون الناس ومتابعة شؤون الجمعیات التی کان یشرف علیها، ومنها جمعیة الإحسان وجمعیة الاهتمام بالمدرسة. وکان عند حضور أی جماعة عنده یترک القلم للإصغاء لهم وإجابة طلباتهم، وعندما کان ینتهی من ذلک أو إذا کان القادم یرید الحدیث للحدیث، کان یمسک بالقلم والورقة ویواصل عمله.. وبات من المعروف أن سماحته لا یهدر وقته أبداً، والاستثناء الوحید کان عند صلاة العصر حیث کان یخرج إلى المسجد ویقابل الفقراء ویجلس بعد ذلک فی دکان الحاج بیضون أو على کرسی على باب الدکان حتى یحین موعد صلاة المغرب، وهذا الوقت کان یعتبر للاستجمام والراحة، وبهذا الأسلوب فی الحیاة استطاع إنتاج ما أنتجه.
عندما بدأت الثورة فی تموز 1925 کان السید محسن فی بلدته شقرا فی جنوب لبنان، التی لم ینقطع عنها، وقد أرسلت قیادة الثورة وفداً مکوناً من شخصین أحدهما عبد الحمید اللحام للوقوف على رأیه وموقفه، وبعد اجتماع دام أکثر من أربع ساعات خرج الوفد حاملاً توصیة إلى الثوار بالتأیید والدعم للثورة ودعوته الشیعة للوقوف إلى جانب الثورة والانخراط فی فعالیاتها، وقد استشهد ثلاثة من تلامیذه أثناء الثورة. وعند اندلاع الثورة وشعور والدی بأن الحال ستطول، ولعدم قدرته على البقاء طویلاً بعیداً عن کتبه ومراجعته، فقد طلب أن تُنقل کل هذه الکتب من دمشق إلى شقرا، وکان له ما أراد بعد عدة شهور، وقد مکث حتى عام 1928 فی شقرا ثم عاد بعدها إلى دمشق. شکل مرکزه وموقعه عامل حمایة له، ولکن الزقاق الذی کنا نسکن فیه تعرض للقصف بالطائرات، وقد هدم البیت المجاور لبیته وکان ملکاً للحاج زاهد بیضون الذی استشهد أحد أفراد أسرته، ودمّر بیت آخر مجاور لبیته ملک للشیخ علی جمّال، وقیل یومها ان هدف القصف کان منزل السید محسن الأمین، على اعتبار أن استهداف زقاق الشرفاء دون سواه لا یمکن تفسیره إلا باستهداف منزل السید الامین، وقیل أیضاً ان الغارة استهدفت المکتبة. بعد عودته مکث هناک حتى عام 1950 أی قبل وفاته بعامین.
السید محسن الامین من قادة الثورة السوریة
فی تاریخ سوریا کانت هناک ثورتان: الأولى مسلحة والثانیة بیضاء، وهی نوع من العصیان المدنی، وکانت باقتراح منه وانطلقت من بیته بوجود رجال العلم، وکانت بدایتها مقاطعة لشرکة الجر والتنویر الأجنبیة کما اطلق علیها (الکهرباء والترام)، ولما لم تکن المقاطعة کما یجب، جمع سماحته قادة الفکر الوطنی والحرکة الوطنیة وتدارسوا فی موضوع هذه الشرکة، واقترح سماحته بأن تکون المقاطعة شاملة لا أن تکون محصورة بشرکة الکهرباء فقط، أی أن تتحول إلى حرکة عصیان مدنی تشمل سوریا کلها ویشمل ذلک إغلاق المحلات التجاریة، واشترط لوقف العصیان تراجع السلطات الفرنسیة عن الأحکام العرفیة. وقد کتب عن هذا الموضوع کل من "جمیل البارودی" و"منح الصلح" الذی نقل عن قریبه "عفیف الصلح" أحد أرکان الکتلة الوطنیة الذی شارک فی اللقاء، وکانت خطة هذا العصیان أن تضرب دمشق مدة ثلاثة أیام ونجح الإضراب، وتوجه الرسل إلى بقیة المحافظات وعاشت کلها إضراباً مدة خمسة وأربعین یوماً، وقد سمی هذا الإضراب بالأربعینی وبعضهم یسمیه بالإضراب الخمسینی، وعندما أعلن الاستقلال عام 1943 وجرت الانتخابات النیابیة الوطنیة وانتخب فارس الخوری رئیساً للمجلس النیابی وشکری القوتلی لرئاسة الجمهوریة، وعندما زار رئیس الحکومة والوزراء ورئیس المجلس النیابی رئیس الجمهوریة، اقترح رئیس الحکومة أن یکون أول عمل لها زیارة السید محسن الأمین وتهنئته بالاستقلال، وفعلاً ذهب رؤساء الجمهوریة والمجلس النیابی والوزراء إلى بیت السید محسن الأمین، وقد فوجئ الوفد بالبیت المتواضع الذی یسکنه السید، وقال الرئیس شکری القوتلی مخاطباً السید: لقد جئنا نهنئک بالاستقلال وأنت العامل الأول للاستقلال، وقررت الحکومة السوریة تسمیة المنطقة کلها باسم "حی الأمین" بدلاً من اسم "حی الخراب" الذی کان یُطلق على المنطقة.
من مؤلفاته
له مؤلفات کثیرة تجاوزت المائة مؤلف موزعة فی العقیدة والتاریخ والحدیث والمنطق والأصول والفقه والنحو والصرف والشعر والادب والقصة، کما أن له ردود مختلفة وکتب فی الرحلات. وفیما یأتی بعض مؤلفاته: رسالته العملیة سماها الدر الثمین فی أهم ما یجب معرفته على المسلمین
1. أبو تمام الطائی.
2. أبو فراس الحمدانی.
3. أبو نواس
4. الاجرومیة الجدیدة.
5. احکام الاموات.
6. أحکام الدماء الثلاثة الحیض والاستحاضة والنفاس.
7. ارجوزة فی النکاح.
8. إرشاد الجهال إلى مسائل الحرام والحلال
9. أساس الشریعة فی الفقه الاستدلالی.
10. اصدق الأخبار فی قصة الاخذ بالثار.
11. اقناع اللائم على اقامة المآتم.
12. آل ابی طالب.(اربعة مجلدات)
13. الامالی.
14. البحر الزاخر فی شرح أحادیث الأئمة الأطهار.
15. البرهان على وجود صاحب الزمان.
16. تحفة الاحباب فی آداب الطعام والشراب.
17. التقلید آفة العقول.
18. التنزیه لاعمال التشبیه.
19. جوابات المسائل الدمشقیة.
20. جوابات المسائل الصافیتیة.
21. جوابات المسائل العراقیة.
22. حاشیة الغرر والدرر.
23. حاشیة القوانین.
24. حاشیة المطول.
25. حاشیة مفتاح الفلاح.
26. حذف الفضول عن علم الأصول.
27. الحصون المنیعة فی رد ما کتبه صاحب المنار فی حق‏الشیعة.
28. حق الیقین.
29. حواشی العروة الوثقى.
30.د حواشی المعالم.
31.د حواشی امالی المرتضى.
32. خطط جبل عامل.
33. الدر الثمین فی أهم ما یجب معرفته على المسلمین.
34. الدر المنظم فی مسألة تقلید الأعلم.
35. الدرة البهیة فی تطبیق الموازین الشرعیة على العرفیة.
36. درر العقود فی حکم زوجة الغائب والمفقود.
37. الدرر المنتقاة لأجل المحفوظات (ستة أجزاء).
38. الدروس الدینیة (تسعة أجزاء).
39. رحلات السید محسن الامین
40. الرحیق المختوم فی المنثور والمنظوم.
41. رسالة الردود والنقود.
42. الروض الاریض فی احکام تصرفات‏ المریض.
43. سفینة الخائض فی بحر الفرائض مختصر من کشف الغامض‏.
44. شرح التبصرة.
45. شرح ایساغوجی / فی المنطق.
46. الصحیفة الخامسة السجادیة.
47. صفوة الصفوة فی علم النحو.
48. عجائب احکام امیر المؤمنین(ع) هذا الکتاب.
49. عین الیقین فی التالیف بین المسلمین.
50. قصة المولد النبوی.
51. القول السدید فی الاجتهاد والتقلید.
52. کاشفة القناع عن احکام الرضاع.
53. کشف الارتیاب فی أتباع محمد بن عبد الوهاب.
54. کشف الغامض فی أحکام الفرائض - جزئین.
55. لواعج الاشجان فی مقتل الحسین (ع).
56. المجالس السنیة فی مناقب ومصائب العترة ‏النبویة
57. معادن الجواهر - ثلاثة أجزاء.
58. المفاخرات
59. مفتاح الجنان فی الادعیة والزیارات - ثلاثة أجزاء.
60. مناسک الحج واعمال المدینة
61. المنیف فی علم التصریف.
62. موسوعة أعیان الشیعة - عشرة مجلدات - وهو أهمها.
63. نقد الشیعة (الشیعة بین الحقائق والاوهام)
64. نقض الوشیعة: فی الرد على کتاب الوشیعة لموسى جار الله.
وغیرها الکثیر.
المصادر :
• سیرة السید محسن الأمین - تحقیق وشرح: هیثم الأمین وصابرینا میرفان - دار ریاض الریس للکتب والنشر - الطبعة الأولى فبرایر 2000م
• المصلح السید محسن الأمین فی ذکراه الأربعین - کتاب یحوی أعمال الندوة التی أقامتها المستشاریة الثقافیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی دمشق - أبریل 1992م
• ترجمة السید محسن الأمین فی معجم البابطین
• السید محسن الأمین فی موقع بینات