الیونان القدیمة

 





 

یشیر مصطلح الیونان القدیمة إلى الفترة الکلاسیکیة من التاریخ الیونانى بدءاٌ من العصر الیونانى المظلم 1100 قبل المیلاد وغزو دوریان، فی 146 قبل المیلاد، والغزو الرومانی للیونان بعد معرکة کورنث.ودائما ما ینظر إلیها باعتبارها الثقافة الأصیلة التی وضعت الأساس للحضارة الغربیة وشکلت الثقافات فی جمیع أنحاء جنوب غرب آسیا وشمال أفریقیا خلال العصر الذی یعرف بالعصر الهلنستی. لقد کان للثقافة الیونانیة تأثیر قوی على الإمبراطوریة الرومانیة، التی حملت نسخة منه إلى أجزاء کثیرة من منطقة البحر الأبیض المتوسط وأوروبا. کما کانت لحضارة الإغریق القدیمة تأثیرا هائلا على اللغة والسیاسة والنظم التعلیمیة، والفلسفة، والعلوم، والفنون، فأعطت أصالة لتیار النهضة خلال عصر التنویر فی القرن 16 و 17 بأوروبا الغربیة، واستعادة النشاط مرة أخرى خلال العدید من النهضات الکلاسیکیة الحدیثة فی القرن ال 18 وال19 بأوروبا والأمریکتین.
 الیونان القدیمة

البارثینون، معبد مخصص لأثینا، یقع على الاکروبول فی أثینا

التسلسل الزمنی

لا یوجد تاریخ ثابت أو متفق علیه عالمیا لبدایة أو نهایة العصر الیونانی القدیم. ولکن فی الاستعمال الشائع تشیر إلى التاریخ الیونانی کامل قبل الغزو الرومانی، ولکن یستخدم المؤرخون المصطلح بصورة أدق. الحضارة المیسینیة المتحدثة بالیونانیة والتی انهارت حوالى 1150 قبل المیلاد وقد سبقت الثقافة الکلاسیکیة الیونانیة ولکن تم استبعادها تماما من العصر الیونانی القدیم. و قد استخدم بعض المؤرخین تاریخ تسجیل أول دورة الالعاب الأولمبیة عام 776 قبل المیلاد کبدایة العصر الیونانی القدیم. أما بین نهایة الفترة المیسینیة ودورة الالعاب الأولمبیة الأولى، هناک الفترة المعروفة باسم العصور المظلمة الیونانیة، بسبب عدم وجود محاضر مکتوبة، وعدد قلیل من البقایا الأثریة. وتُدرج الآن هذه الفترة تحت مصطلح الیونان القدیمة.
کانت نهایة العصر الیونانی القدیم تعد تقلیدیا من وفاة الإسکندر الأکبر عام 323 قبل المیلاد، والذی کان یعتبر بدایة العصر الهلینى.و مع ذلک، امتدت الیونان القدیمة لتشمل الفترة التالیة فی کثیر من الأحیان، وحتى الفتح الرومانی من 146 قبل المیلاد. وتناول بعض الکُتاب الحضارة الیونانیة القدیمة کسلسلة متصلة حتى ظهور المسیحیة فی القرن الثالث، وهذا، مع ذلک، غیر تقلیدی.
و ینقسم العصر الیونانی القدیم إلى أربع فترات على أساس عملی من أسالیب الفخار والأحداث السیاسیة :
• العصور المظلمة الیونانیة (عام 1100 - 750 قبل المیلاد) یتمیز باستخدام التصمیمات الهندسیة على الفخار.
• العصر القدیم (عام 750 - 480 قبل المیلاد) التالی، حیث صنع الفنانون منحوتات أضخم قائمة بذاتها مع توقیعات هیروغلیفیة صلبة مع 'ابتسامة قدیمة' کالحلم.و ینتهى العصر القدیم غالبا بوضع حد للاطاحة الطاغیة الأخیرة لأثینا فی 510 قبل المیلاد.
• العصر الکلاسیکی(500 - 323 قبل المیلاد) یتمیز بنمط مثالى کما یعتبره المراقبون لاحقا (أی 'کلاسیکی')، على سبیل المثال من البارثینون.
• العصر الهلینسى (323-146 قبل المیلاد) حیث امتدت الثقافة الیونانیة، ونطاق السلطة فی الشرق الأوسط والقریب. وتبدأ هذه الفترة مع وفاة الکسندر وتنتهی مع الغزو الرومانی.
علینا الحرص عند التطرق لتاریخ للیونان القدیمة فهو یتطلب ملاحظة حذره للمصادر. فهؤلاء المؤرخون الیونانیون والکُتاب السیاسین الباقیة أعمالهم، ولا سیما هیرودوت، ثیوسیدیدز، زینوفون، دیموستینی ، أفلاطون وأرسطو، کان معظمهم ینتمی إما للاثینیون أو المؤیدیین للالأثینیون. هکذا نعلم الکثیر عن التاریخ والسیاسة فی أثینا أکثر من المدن الأخرى. رکز هؤلاء الکُتاب، علاوة على ذلک، على التاریخ السیاسی والعسکری والدبلوماسی، وتجاهلوا التاریخ الاقتصادی والاجتماعی. ولذلک کل التواریخ من الیونان القدیمة یجب أن تتعامل مع هذه الحدود فی مصادرهم.

التاریخ

یُعتقد أن القبائل التی اطلق علیها فبما بعد الإغریق قد هاجروا جنوبا إلى شبه جزیرة البلقان فی عدة موجات بدایةً من منتصف العصر البرونزی (حوالی 2000 قبل المیلاد).(1) ویرجع تاریخ لغة بورتو الیونانیة إلى الفترة التی تسبق هذه الهجرات مباشرة، وإما إلى أواخر الألف الثالث قبل المیلاد، أو إلى القرن ال17 قبل المیلاد على أبعد تقدیر. ویُشار إلى حضارة العصر البرونزی فی بروتو الاغریق عموما بالحضارة الهیلادیة والمعروفة سابقا باسم "الیونان القدیمة".
لقد بلغت ما تسمى الحضارة المیسینیة ذروتها فی هذه الفترة، والتی تتمیز بالملاحم الشهیرة لهومیروس، فی الإلیاذة والأودیسة . ولأسباب غیر معروفة، انهارت هذه الثقافة بطریقة مذهلة حوالى 1150 قبل المیلاد، حیث تم عزل المدن مما أدی الی تناقص هائل فی عدد السکان. تزامن انهیار العصر البرونزی مع الوصول الظاهر للمجموعة الأخیرة من بروتو الاغریق فی الیونان الأصلیة، الدوریان ویرتبط هذین الحدثین تقلیدیا بعلاقة سببیة، ولکن هذه لیست ثابتة بأی حال. مع انهیار العصر البرونزی، دخلت الیونان إلى فترة من الغموض أو 'العصر المظلم'.

العصور المظلمة الیونانیة

تسمى الفترة من 1100 قبل المیلاد إلى القرن الثامن قبل المیلاد بالعصور المظلمة الیونانیة فی أعقاب انهیار العصر البرونزی والذی لم تبقى أی نصوص عنه سوى النزر الیسیر من الأدلة الأثریة لا یزال قائما.(2) أما النصوص الثانویة ومن الدرجة الثالثة مثل هیرودوت 'قصة تاریخیة، بوسانیاس' وصف الیونان، دیودورس سیکولاس المکتبة التاریخیة وکتا جیروم کرونیکون(التاریخ العالمى) تحتوی على سلاسل زمنیة قصیرة وقوائم الملوک لهذه الفترة.

العصر القدیم

فی القرن الثامن قبل المیلاد، بدأت الیونان الخروج من العصور المظلمة التی تلت سقوط الحضارة المیسینیة. حیث فُقدت والشعوب الیونانیة فی تلک الفترة القدرة على الإلمام بالقراءة والکتابة کما ذهب النص المیسینی فی طى النسیان، ولکن اعتمد الیونانیون على الأبجدیة الفینیقیة، وقاموا بتعدیلها لإنشاء الأبجدیة الیونانیة. ثم بدأت ظهور النصوص المکتوبة فی القرن التاسع قبل المیلاد. ثم قُسمت الیونان إلى مجتمعات صغیرة ذات حکم ذاتى، بنمط محکوم بدرجة کبیرة بالجغرافیا الیونانیة، حیث تنقطع کل دویلة عن جیرانه عن طریق جزیرة، ووادی وسهل والبحر أو سلاسل الجبال.
 الیونان القدیمة

العملة الأثینیة الأولى الذی یصور رأس من أثینا

حرب لیلانتین (710 - 650 قبل المیلاد) کان الصراع الدائر وتمییز بأنها أقدم حرب موثقة فی العصر الیونانی القدیم. حیث کان قتال بین البولیز الهامة (مدن الدولة) فی کل من شالسیس واریتریا فوق سهل لیلانتین الخصب فی ایبویا. ویبدو أن کلا المدینتین قد عانت من انهیار نتیجة لحرب طویلة، على الرغم من شالسیس کانت المنتصر الاسمی.
نشأت الطبقة التجاریة (نایمکس) فی النصف الأول من القرن السابع، حیث ظهرت من خلال إدخال العملة فی حوالی 680 قبل المیلاد ویبدو أن هذا أدى إلى التوتر فی العدید من دول المدینة. فقد حُکمت المقاطعات عادة بالأنظمة الارستقراطیة ولکنها تعرضت للتهدید من تجار مؤسسى الثروة الجدد، والذین بدورهم ینشدون السلطة السیاسیة. وابتداء من 650 قبل المیلاد، حارب الأرستقراطیون حتى لا یتم الأطاحة بهم والاستعاضة عنهم بالطغیان الشعبی. کلمة مشتقة من غیر ازدرائى بالیونانیة استبدادى وهذا یعنی 'حاکم غیر شرعی'، على الرغم من أن هذا ینطبق على کل من قادة الجیدة والسیئة على حد سواء.
کما خلق تزاید عدد السکان ونقص الأراضی أیضا صراع داخلی بین الفقراء والأغنیاء فی العدید من دول المدینة. فی سبارتا، أسفرت الحروب المیسینیة عن الاستیلاء على میسینیا وأسر وعبودیة المیسینیون، فی بدایة النصف الأخیر من القرن الثامن قبل المیلاد، وهو عمل لم یسبق له مثیل أو سابقة فی الیونان القدیمة. مما أدى إلى حدوث ثورة اجتماعیة. ثم قام السکان المقهورون، والمعروفون باسم الهَلُوت، بالزراعة والعمل لسبارتا، فی حین کل مواطن ذکر فی اسبارتا أصبح جندی من جیش سبارتا فی حالة استعداد عسکری دائمة. حتى النخبة اضطروا للعیش والتدریب کجنود ؛ هذه المساواة بین الأغنیاء والفقراء خدم لنزع فتیل الصراع الاجتماعی. هذه الإصلاحات، التی تعزى إلى الغامض یکورغوس من سبارتا، وربما کانت کاملة فی 650 قبل المیلاد.
عانت أثینا من أزمة الأراضی، والأزمة الزراعیة فی أواخر القرن السابع، مما أدى إلى حرب أهلیة ثانیة. وأجرى الأرخون (الحاکم الأول) دراکو إصلاحات قاسیة للدستور القانونى فی 621 قبل المیلاد (و من ثمالدراکونیة)، ولکن لم تفلح فی تهدئة النزاع. وفی النهایة الإصلاحات المتواضعة فی سولون (594 قبل المیلاد)، بتحسین أحوال الفقراء مع الترسیخ الحازم للارستقراطیة فی السلطة، قدم لأثینا بعض الاستقرار.
 الیونان القدیمة

العالم الیونانی فی منتصف القرن السادس قبل المیلاد.

بحلول القرن السادس قبل المیلاد ظهرت العدید من المدن کمهیمنة على الشؤون الیونانیة : أثینا واسبرطة، کورنثوس، وطیبة. حیث أخضعت کل واحد منهم المناطق الریفیة المحیطة بها والبلدان الضغیرة تحت سیطرتها، وأصبحت أثینا وکورنثوس القوى البحریة والتجاریة الکبرى کذلک.
أدى التزاید السریع فی عدد السکان فی القرون السابع والثامن إلى هجرة العدید من الیونانیین لتشکیل مستعمرات فی الیونان العظمى (جنوب إیطالیا وصقلیة)، آسیا الصغرى، وأبعد من ذلک. ثم توقفت الهجرة فعلیا فی القرن السادس فی الوقت الذی أصبح العالم الیونانی أکبر بکثیر ثقافیا ولغویا، من مساحة الیونان فی الایام الحالیة. ولم تکن المستعمرات الیونانیة تسیطر علیها سیاسیا مدنهم المؤسسة، على الرغم من أنها کثیرا ما احتفظ بصلات دینیة وتجاریة معهم.
فی هذه الفترة، حدثت تنمیة اقتصادیة ضخمة فی الیونان، وأیضا فی مستعمراتها فی الخارج والتی شهدت نموا فی التجارة والتصنیع. وکان هناک تحسن کبیر فی مستویات المعیشة للسکان. وتشیر بعض الدراسات إلى أن متوسط حجم الأسرة الیونانیة، فی الفترة من 800 قبل المیلاد إلى 300 قبل المیلاد، قد ازداد خمسة أضعاف، وهو ما یشیر إلى زیادة کبیرة فی متوسط الدخل للسکان.
فی النصف الثانی من القرن السادس، سقطت أثینا تحت طغیان بیسیستراتوس ثم أبنائه هیبیاس وهیبارخوس.و مع ذلک، فی 510 قبل المیلاد، وبتحریض من الأرستقراطی الأثینی کلیسیثنس، ساعد ملک اسبارتا کلیومینس الأول الأثینیون على إطاحة بملکهم الطاغیة. بعد ذلک، انقلبت کل من اسبرطة وأثینا على الفور على بعضهما البعض، حیث وضع کلیومینس الأول اساجورس فی الولایة باعتباره ارشون اسبارتا المقبل. وکذلک لحرصه على منع أثینا من أن تصبح دمیة فی ید اسبارطه، رد کلیسثینیس عن طریق اقتراح لمواطنیه ان اثینا یجب أن تقوم فیها : حیث یشارک جمیع المواطنین فی السلطة السیاسیة، وبغض النظر عن الوضع : أصبحت أثینا "دیمقراطیة ". حتى بحماس الأثینیین لم تأخذ هذه الفکرة لأنه بعد أن أطیح باساجوراس ونُفذت إصلاحات کلیسثینیس، فإنهم تمکنوا بسهولة من صد غزوات على ثلاث محاور بقیادة سبارطة تهدف إلى استعادة اساجوراس حیث عالج مجیء الدیمقراطیة العدید من العلل فی أثینا، وأدى إلى "العصر الذهبی" لالأثینیون.

الیونان الکلاسیکیة

یتعین على أثینا واسبرطة أن یصبحوا حلفاء فی مواجهة أکبر تهدید خارجی للیونان القدیمة حتى الفتح الرومانی. بعد قمع الثورة الأیونی، تمردا من المدن الیونانیة فی إیونیا ، داریوس الأول من بلاد فارس ، ملک الملوک من الإمبراطوریة الأخمینیة، قررت إخضاع الیونان. حیث انتهى غزوه عام 490 قبل المیلاد بالفوز البطولى لأثینی فی معرکة ماراثون تحت قیادة میلتیدیز الأول وبدأ زرکسیس الأول من بلاد فارس وابن وخلیفة داریوس الأول، غزوه الخاص بعد مرور 10 سنوات، ولکن على الرغم من الأغلبیة الساحقة واسعة للجیش فقد هُزم بعد الدفاع الشهیر فی تیرموبیلای والانتصار لتحالف الیونانیین فی معارکالسلامی ومعرکة . ثم استمرت الحروب الفارسیة الیونانیة حتى 449 قبل المیلاد، والتی یقودها الأثینیون واتحاد الدیلان، خلال هذا الوقت تحرر کل من مقدونیا، تراسیا، جزر بحر إیجه وإیونیا من النفوذ الفارسی.
اتحاد دیلان ("الامبراطوریة الأثینی")، مباشرة قبل حرب البیلوبونیسیة فی 431 قبل المیلاد.
هدد الوضع المهیمن للبحریة فی الامبراطوریة الاثینیة سبارتا واتحاد البیلوبونیسیة من المدن الیونانیة الرئیسیة. وهذا أدى حتما إلى نشوب الصراعات، مما أدى إلى حرب البیلوبونیسیة (431-404 قبل المیلاد). على الرغم من الجمود على نحو فعال لکثیر من الحروب، عانت أثینا من عدد من النکسات. حیث الکارثة فی أثینا فی 430 قبل المیلاد تلتها حملة عسکریة کارثیة المعروفة حملات صقلیة والتی أضعفت أثینا ضعفا شدیدا. ویقدر أن ثلث سکان اثینا توفی، بما فی ذلک بریکلیس، زعیمهم. ثم کانت سبارتا قادرة على الهیاج تمردا فیما بین حلفاء أثینا، وکذلک الحد من قدرة أثینا على شن الحرب. وجاءت اللحظة الحاسمة فی 405 قبل المیلاد عندما قطعت سبارتا امدادات الحبوب إلى أثینا من مضیق هیلاسبوت حیث أجبر على الهجوم، شُل الأسطول الأثینی ومنی بهزیمة حاسمة من قبل جیش اسبارتا تحت قیادة لایساندر من ایجوسبوتامى و فی 404 قبل المیلاد، قاضت أثینا من أجل السلام، وأعلنت سبارتا تسویة متوقعة شدیدة اللهجة : حیث فقدت أثینا أسوار المدینة (بما فی ذلک الجدران الطویلة)، وأسطولها، وجمیع ممتلکاتها فی الخارج.(3)

القرن الرابع

دخلت الیونان القرن الرابع تحت هیمنة سبارتا، ولکن کان واضحا منذ البدایة أن هذا کان ضعیفا. وکانت الأزمة الدیموغرافیة المقصودة من سبارتا فوق طاقتها، وبحلول 395 قبل المیلاد رأى کل من أثینا، أرغوس، طیبة، وکورینت القدرة على تحدی هیمنة سبارتا، مما أدى إلى حرب کورنثیة (395-387 قبل المیلاد). حرب أخرى من الجمود، انتهت مع استعادة الوضع الراهن، بعد تهدید التدخل الفارسی باسم سبرتا.
استمرت هیمنة سبارتا 16 عاما أخرى، حتى عندما حاولت فرض إرادتها على طیبة، مُنیت سبارتا بهزیمة حاسمة فی لاسترا فی 371 قبل المیلاد. قائد طیبة إیبامینونداس قاد قوات طیبة فی البیلوبونیز، حیث انشقت الدول الأخرى عن قضیة سبارتا. وتمکنت قوات طیبة بذلک من الزحف على ماسینا وتحریر أهلها. وبعد التجرید من الأرض والعباد، هبطت سبارتا إلى المرتبة الثانیة فی السلطة. وبالتالى کانت هیمنة طیبة قصیرة المدى ؛ فی معرکة مانتیناو فی 362 قبل المیلاد، فقدت طیبة قائدها الرئیسی، إیبامینونداس، وکثیر من القوى العاملة بها، رغم أنهم انتصروا فی المعرکة. فی الواقع کانت تلک الخسائر إلى کل مدینة کبیرة فی مانتیناو حیث لم یتمکن أحد من فرض السیطرة فی أعقاب ذلک.
تزامنت حالة الضعف فی قلب الیونان مع صعود القوة فی مقدونیا، بقیادة فیلیب الثانی. منذ عشرین عاما، وحد فیلیب مملکته، حیث توسعت من الشمال والغرب على حساب القبائل الإیلیریة، ثم غزا ثیسالیا وتراسیا.و کان نجاحه نابع من إصلاحاته مبتکرة للجیش المقدونی. وتدخل فیلیب مرارا فی شؤون المدینة الجنوبیة، وبلغت ذروتها فی غزوته فی 338 قبل المیلاد. وبتحقیق هزیمة ساحقه على جیش حلفاء طیبة وأثینا فی معرکة شارونیا (338 قبل المیلاد)، أصبح بحکم الأمر الواقع المهیمن على الیونان بأکملها. وأجبر أغالبیة دول المدینة للانضمام إلى اتحاد کورنث، المتحالفة معه، ومنعهم من المقاتلة مع بعضها البعض. ثم دخل فیلیب الحرب ضد الامبراطوریة الاخمینیة لکنه اغتیل على ید بوسانیاس من اورستایس فی بدایة الصراع.
واصل الکسندر، ابن وخلیفة فیلیب، الحرب. فهزم الکسندر داریوش الثالث الفارسی ودمر تماما الإمبراطوریة الأخمینیة ثم قام بضمها إلى مقدونیا وکسب لنفسه لقب 'العظیم'. عندما توفی الإسکندر عام 323 قبل المیلاد، کانت سلطة ونفوذ الیونان فی أوجها. ومع ذلک، کان هناک تحول جذری بعیدا عن شراسة الاستقلال والثقافة الکلاسیکیة للامراء بدلا من ذلک من أجل تطویر الثقافة الهیلینیة.

الیونان الهیلینیة

استمر العصر الهلینى حتى 323 قبل المیلاد، والذی وضع نهایة لحروب الإسکندر الأکبر، بضم الیونان إلى الجمهوریة الرومانیة عام 146 قبل المیلاد. على الرغم من أن إقامة حکم الرومان لم یمنع استمرار المجتمع والثقافة الهیلینیة، والتی لم تتغیر حتى ظهور المسیحیة، فإنه یمثل نهایة للاستقلال السیاسی الیونانی.
 الیونان القدیمة
العوالم الهلنستیة کما هو مبین على الخریطة : والمناطق البرتقالی فی کثیر من الأحیان فی النزاع بعد 281 قبل المیلاد. مملکة بیرغامون المحتلة بعض من هذه المنطقة. لم تبد : الهند والإغریق.
خلال الفترة الهلنستیة، انخفضت أهمیة "الیونان الأصلیة" (التی هی، فی أراضی الیونان الحدیثة) داخل العالم الناطق بالیونانیة انخفاضا حادا. وتقع المراکز الکبیرة للثقافة الهیلینیة فی الإسکندریة وأنطاکیة، عواصم مصر البطلمیة وسوریا السلوقیة على التوالی.
کانت فتوحات الاسکندر لها عواقب عدیدة بالنسبة للدول الیونانیة. فقد وسعت آفاق کبیرة للیونانیین، وأدت إلى هجرة مطردة، وخاصة للشباب والطموحین، لالامبراطوریات الیونانیة الجدیدة فی شرق البلاد. فهاجر کثیر من الیونانیین إلى الإسکندریة وأنطاکیة والعدید غیرها من المدن الهلنستیة الجدیدة التی تأسست فی أعقاب الاسکندر الأکبر، فی أماکن بعیدة إلى ما هی الآن أفغانستان وباکستان، حیث مملکة الیونان الباکستانیة ومملکة الهند الیونانیة استمرت حتى نهایة القرن الأول قبل المیلاد.(4)
بعد وفاة الکسندر قُسمت امبراطوریته، بعد فترة من الصراع، بین جنرالاته، مما أدى إلى المملکة البطلمیة (استنادا إلى مصر)، والإمبراطوریة السلوقیة (استنادا إلى بلاد الشام، بلاد ما بین النهرین وبلاد فارس)، وأسرة انتیجونید التی مقرها فی مقدونیا. فی الفترة الفاصلة، استطاع أمراء الیونان انتزاع حریتهم مرة أخرى، وإن کانت لا تزال تخضع اسمیا للمملکة المقدونیة. ثم شکلت دول المدینة نفسها إلى اتحادین، الاتحاد الاخیونى (بما فی ذلک طیبة، کورینت وأرغوس) واتحاد اتولیان (بما فی ذلک أثینا واسبرطة). لجزء کبیر من تلک الفترة وحتى الغزو الرومانی، کانت هذه الاتحادات عادة فی حالة حرب مع بعضها البعض، و/ أو متحالفة مع مختلف الأطراف فی النزاعات بین الدیادوشى (دول خلیفة امبراطوریة الاسکندر).
 الیونان القدیمة

التوسع فی الهند والإغریق.

دخلت مملکة انتیجونید فی حرب مع الجمهوریة الرومانیة فی أواخر القرن الثالث. على الرغم من أن الحرب المقدونیة الأولى لم تکن حاسمة، واصلت الرومان، بطریقة نموذجیة، اشعال الحرب على مقدونیا حتى أصبحت جزءا من الجمهوریة الرومانیة (من 149 قبل المیلاد). وفی الشرق تفککت الامبراطوریة السلوقیة الثابتة تدریجیا، على الرغم من أن جزء استمر حتى 64 قبل المیلاد، فی حین أن مملکة البطالمة فی مصر استمرت حتى 30 قبل المیلاد، حتى غزاها الرومان أیضا. وازداد حذر اتحاد الاتولیان من توغل الرومان فی الیونان، ووقف مع السلوقیین فی الحرب الرومانیة السوریة ؛ عندما انتصر الرومان، أصبح الاتحاد جزءا فعلیا من الجمهوریة. على الرغم من تفوق الاتحاد الاخیونى على کل من اتحاد الاتولیان ومقدونیا، فقد هُزم سریعا وانضم إلى الرومان فی عام 146 قبل المیلاد، مما وضع حد لاستقلال الیونان بأکملها.

الیونان الرومانیة

خضعت شبه الجزیرة الیونانیة للحکم الرومانی عام 146 قبل المیلاد، حیث أصبحت مقدونیا مقاطعة رومانیة، فی حین خضع جنوب الیونان لمراقبة حاکم مقدونیا و مع ذلک، تمکنت بعض المقاطعات الیونانیة من الحفاظ على الاستقلال الجزئی، وتجنب الازدواج. ثم أضیفت جزر بحر إیجه إلى هذه المقاطعة فی 133 قبل المیلاد. ولکن أثینا وغیرها من المدن الیونانیة تمردوا فی 88 قبل المیلاد، وسُحقت شبه الجزیرة على ید الجنرال الرومانى سولا. ولکن الحروب الأهلیة الرومانیة دمرت الأرض إلى أبعد من ذلک، حتى نظم أوغسطس شبه الجزیرة کمقاطعة أکایا فی 27 قبل المیلاد.
کانت الیونان المقاطعة الشرقیة الرئیسیة من الامبراطوریة الرومانیة، حیث أن الثقافة الرومانیة فی الواقع یونانیة رومانیة منذ زمن بعید. کما کانت اللغة الیونانیة بمثابة لغة مشترکة فی الشرق، وإیطالیا، وقام کثیر من المثقفین الیونانیین مثل جالینوس بأداء معظم أعمالهم فی روما.

المستعمرات

 الیونان القدیمة

المدن الیونانیة والمستعمرات حوالی 550 قبل المیلاد.

خلال العصر القدیم، تجاوز عدد سکان الیونان بنسبة أقل من قدرة الأراضی الصالحة للزراعة المحدودة (وفقا لأحد التقدیرات، یزداد عدد سکان الیونان القدیمة بنسبة أکبر من عشرة خلال الفترة من 800 قبل المیلاد إلى 400 قبل المیلاد، مما زاد من عدد السکان من 800،000 إلى مجموع السکان المقدر من 10 إلى 13 ملیون نسمة). ومنذ حوالی 750 قبل المیلاد بدأ الیونانیون 250 سنوات من التوسع، وأقاموا مستعمرات فی کل الاتجاهات. إلى الشرق، استعمروا أولا على ساحل بحر ایجه فی آسیا الصغرى، تلیها قبرص وسواحل تراقیا وبحر مرمرة والساحل الجنوبی للبحر الأسود. ثم وصل الاستعمار الیونانی فی النهایة فی شمال شرق إلى ما هو الیوم أوکرانیا وروسیا (تاجانروج) و إلى الغرب من سواحل الیرا وصقلیة وجنوب إیطالیا تمت استعمراها، تلیها جنوب فرنسا، وکورسیکا، وحتى شمال شرق اسبانیا. کما تأسست المستعمرات الیونانیة فی مصر ولیبیا. وکانت بدایة بعض الدول کمستعمرات یونانیة مثل سیراکیوز الحدیثة، نابولی، مرسیلیا وإسطنبول ،نیابولیس. وقد لعبت هذه المستعمرات دورا هاما فی انتشار النفوذ الیونانی فی جمیع أنحاء أوروبا، کما ساعدت أیضا فی إنشاء شبکات تجاریة طویلة المسافة بین المدن الیونانیة، لتدعیم الاقتصاد قی الیونان القدیمة.(5)

السیاسة والمجتمع

الیونان القدیمة تتکون من عدة مئات أو أکثر أو أقل من الدول المستقلة (مقاطعات) وکان هذا الوضع عکس ما یوجد فی معظم المجتمعات المعاصرة الأخرى، التی کانت إما قبلیة، أو الممالک الحاکمة على الأراضی الکبیرة نسبیا. ولا شک فی أن جغرافیا الیونان التی کانت مقسمة وشبه مقسومة بالتلال والجبال والأنهار ساهمت فی الطبیعة المجزأة للیونان القدیمة. من ناحیة، لا شک فی أن الاغریق کانوا 'شخص واحد' ؛ لدیهم نفس الدین ونفس الثقافة الأساسیة، ونفس اللغة. وعلاوة على ذلک، کانوا على علم تام بأصولهم القبلیة ؛ حیث کان هیرودوت قادرا على تصنیف دول على نطاق واسع من حیث القبیلة. حتى الآن، على الرغم من أن وجود هذه العلاقات على أعلى مستوى، ویبدو أنها نادرا ما یکون لهادور رئیسی فی السیاسة الیونانیة. وکان هناک دفاع مستمیت لاستقلال المقاطعات ؛ حیث تعتبر فکرة التوحید شیئا نادرا ما تفکر به الإغریق القدیمة. حتى عندما، أثناء الغزو الفارسی الثانیة للیونان، تحالفت مجموعة من الدول مع بعضهم للدفاع عن الیونان، وبقى الغالبیة العظمى من المقاطعات على الحیاد، وبعد هزیمة الفرس، وسرعان ما عاد الحلفاء إلى القتال الداخلی.
و بالتالی، فإن الخصائص الرئیسیة للنظام السیاسی الیونانیة القدیمة کانت، أولا، طبیعته المجزأة، وأن هذا لا یبدو أن لدیها الأصل القبلی، وثانیا الترکیز بصفة خاصة على المراکز الحضریة داخل دول صغیرة على خلاف ذلک. وکذلک تتضح خصائص النظام الیونانی من المستعمرات التی أنشئت فی جمیع أنحاء البحر الأبیض المتوسط، والتی تعتبر مستقلة تماما عن الدولة المؤسسة، على الرغم من انها قد تعتبر بعضالمقاطعات الیونانیة وطنها الأم (و تبقى متعاطفه معها). قد تهیمن بعض الدول الکبیرة على المقاطعات المجاورة الصغیرة، ولکن بدا الغزو أو الحکم المباشر من دولة أخرى نادرا جدا. بدلا من ذلک جمعت المقاطعات أنفسهم فی الاتحادات، وعضویتها کانت فی حالة تغیر متواصل. ثم لاحقا فی الفترة الکلاسیکیة، أصبحت الاتحادات أقل وأکبر، والتی یسیطر علیها مدینة واحدة (ولا سیما أثینا واسبرطة وطیبة)، وغالبا ما تکون المقاطعات مضطرة للانضمام تحت تهدید الحرب (أو کجزء من معاهدة سلام). حتى بعد "فتح" فیلیبوس الثانی المقدونی قلب الیونان القدیمة، لم یحاول ضم الأراضی، أو توحیدها إلى مقاطعة جدیدة، ولکن ببساطة اضطرت معظم المقاطعات للانضمام إلى اتحاد کورنثیة الخاص به

الحکومة والقانون

فی البدایة بدت العدید من دول المدینة الیونانیة کممالک صغیرة، کثیرا ما کان هناک مسؤول مدینة تحمل بعض المهام، الاحتفالیة المتبقیة للملک (basileus)، على سبیل المثال الملک ارشون فی أثینا. ومع ذلک، بحلول العصر القدیم والوعی الأولى للتاریخ، أصبح معظمهم بالفعل الأولیغارشیات(تخضع لحکم الاقلیة) الأرستقراطیة. ومن غیر الواضح بالضبط کیف حدث هذا التغییر. على سبیل المثال، فی أثینا، تم تخفیض الملکیة إلى رئیس محکمة (حاکم) وراثیة، مدى الحیاة (ارشون) بحلول 1050 قبل المیلاد ؛ وقی 753 قبل المیلاد أصبح انتخاب حاکم کل عشر سنوات، وأخیرا من قبل 683 قبل المیلاد انتخب حاکم سنویا. من خلال کل مرحلة تم نقل سلطة أکبر إلى الارستقراطیة ککل، وبعیدا عن حکم الفرد الواحد.
حتما، أدى هیمنة السیاسة، وتجمیع ما یصاحب ذلک من الثروة من قبل جماعات صغیرة من الاسر إلى اضطرابات اجتماعیة فی کثیر من المقاطعات. فی العدید من المدن یفرض طاغیة (لیس بالمعنى الحدیث من الأنظمة الاستبدادیة القمعیة)، سیطرة إلى حد ما وتحکم وفقا لإرادتهم، فی کثیر من الأحیان یساعد جدول أعمال الشعبی فی حفاظهم على هذه السلطة. وفی نظام تعصف مع الصراع الطبقی، کانت الحکومة عن طریق 'الرجل القوی' أفضل حل فی کثیر من الأحیان.
سقطت أثینا تحت حکم الطغیان فی النصف الثانی من القرن السادس. وعندما انتهى هذا الطغیان، أسس الأثینیون أول دیمقراطیة فی العالم کحل جذری لمنع الارستقراطیة من استعادة السلطة. اجتماع المواطنین (للإکلیزیا)، لمناقشة السیاسة العامة للمدینة، کانت الموجودة منذ إصلاحات دراکو فی 621 قبل المیلاد، تم السماح لجمیع المواطنین بالحضور بعد إصلاحاتسولون (أوائل القرن السادس)، ولکن لا یمکن أن المواطنین الأکثر فقرا مخاطبة الجمعیة أو الترشح لمنصب الرئاسة. ومع قیام الدیمقراطیة، أصبح الاجتماع بحکم القانون آلیة الحکومة، وجمیع المواطنین یتمتعون بامتیازات على قدم المساواة فی التجمع. ومع ذلک، من غیر المواطنین، مثل metic (الأجانب الذین یعیشون فی أثینا)، أو العبید، لا یتمتعون بأیة حقوق سیاسیة على الإطلاق.
بعد انتشار الدیمقراطیة فی أثینا، أسست غیرها من المدن الدیمقراطیات. ومع ذلک، احتفظ الکثیرون أکثر الأشکال التقلیدیة للحکومة. کما هو الحال غالبا فی المسائل الأخرى، کانت سبارتا استثناء ملحوظ لبقیة الیونان، لم تحکم خلال الفترة کاملة بملک واحد، ولکن اثنین من الملوک بالوراثة. وکان هذا شکل من أشکال الحکومة الثنائیة.و ینتمى ملوک سبارتا إلى Agiads و Eurypontids، على التوالی من خلفاء Eurysthenes وProcles. ویُعتقد أن کل من مؤسسی الأسرة توأم من أبناء Aristodemus، وهو حاکم هیراکلید ومع ذلک، کانت سلطة هؤلاء الملوک تقع على عاتق کل من مجلس الشیوخ (وGerousia) والقضاة المعینین خصیصا لمراقبة ملوک (وEphor).

البنیة الاجتماعیة

یتمتع بحق المواطنة الکاملة فقط الرجال الحرة، ومُلاک الأرض، المولودون لمواطنین کما یتمتعوا بالحمایة الکاملة للقانون فی الدولة (لاحق بریکلیس عرض الاستثناءات من التقید بالمولودین لمواطنین). فی معظم دول المدن، على عکس روما، البروز الاجتماعی لم یسمح بالحقوق الخاصة. فی بعض الأحیان سیطرت عائلات على الوظائف الدینیة الشعبیة، ولکن هذا عادة لا یمنح أی سلطة اضافیة فی الحکومة. فی أثینا، کان السکان مقسمة إلى أربع فئات اجتماعیة تقوم على الثروة. ویمکن أن یتغیر الناس فی الطبقات إذا ما جنى المزید من الاموال. فی اسبرطة، مُنح جمیع المواطنین الذکور المواطنة بالمساواة إذا کانوا قد انهوا تعلیمهم. ومع ذلک، ملوک سبراطة، والذین شغلوا منصب قادة الدولة العسکریین والدینیین، جاءوا من اسرتین.

العبودیة

لا یملک العبید أی سلطة أو وضع. لدیهم الحق فی الحصول على العائلة والملکیة الخاصة، وذلک رهنا على إرادة وإذن سادتهم، ولکن لیس لدیهم أی حقوق سیاسیة. بحلول عام 600 قبل المیلاد انتشر الاسترقاق فی الیونان. بحلول القرن الخامس قبل المیلاد مثل العبید ثلث مجموع السکان فی بعض مدن الدولة. وکان خمُسی (و تقول بعض السلطات أربعة أخماس) سکان أثینا الکلاسیکیة عبیدا. ولم یثور العبید خارج سبارتا تقریبا أبدا لأنهم کانوا من جنسیات کثیرة جدا ومتناثرة بصورة کبیرة لتتجمع.(6)
یمتلک معظم الأسر عبیدا کخدم المنازل والعمال، وحتى الأسر الفقیرة قد تمتلک القلیل من العبید. ولم یکن مسموحا الملاک ضرب أو قتل عبیدهم. وکثیرا ما یعد المالکون العبید بالحریة فی المستقبل لتشجیع العبید على العمل الجاد. خلافا فی روما، المعتقون لم یصبحوا مواطنین. بدلا من ذلک، اختلطوا فی السکان metic ، التی تضم أشخاصا من بلدان أجنبیة أو المدن الأخرى الذین سمح لهم رسمیا بالعیش فی الدولة.
تمتلک مدن الدولة قانونا العبید. ویتمتع هؤلاء العبید العامة بقدر أکبر من الاستقلال من العبید التی تملکها الأسر، والذین یعیشون بمفردهم ولأداء المهام المتخصصة. فی أثینا، تم تدریب العبید العامة للبحث عن تزییف العملة، بینما عبید المعبد کخدم لإله المعبد وعبید سکوثیون کانوا یعملون فی أثینا کقوة شرطة لحمایة المواطنین فی الوظائف السیاسیة.
کان فی سبارتا نوع خاص من العبید یدعى الهلوت وکان الهلوت میسانیون استعبدوا خلال الحروب المیسینیة على ید الدولة وتم تخصیصهم للعائلات حیث أجبروا على البقاء. فقام الهلوت بزراعة الغذاء والأعمال المنزلیة بحیث یمکن للمرأة أن ترکز على تربیة أطفال قویة فی حین أن الرجال تکرس وقتهم للتدریب کهوبلیتو یعاملهم أسیادهم بقسوة (کل الذکور من أهل سبارتا أجبر على قتل هیلوت باعتبارها حق المرور)، وکثیرا ما یرجع الهیلوت إلى ثورة العبید.

التعلیم

بالنسبة لمعظم التاریخ الیونانی، کان التعلیم خاصا، ما عدا فی اسبرطة. خلال العصر الهلینی، أنشأت بعض مدن الدولة المدارس العامة. ویمکن للعائلات الثریة فقط ان تتحمل تکالیف المعلم. وتعلم الفتیان کیفیة القراءة والکتابة والاقتباس من الأدب. کما أنهم تعلموا الغناء والعزف على آلة موسیقیة واحدة کما تم تدریبهم کریاضیین للخدمة العسکریة. وقد درسوا لیس فقط للحصول على وظیفة ولکن لیصبح مواطنا فعالا. کما تعلمت البنات أیضا القراءة والکتابة والقیام بعملیة حسابیة بسیطة لیتمکنوا من إدارة الأسرة. وقی أغلب الأحیان لم تتلق أی تعلیم بعد مرحلة الطفولة.
التحق الأولاد بالمدرسة فی سن السابعة، أو إلى الثکنات، إذا کانوا یعیشون فی اسبرطة. الأنواع الثلاثة من التعلیم هی : grammatistes الحسابی، kitharistes للموسیقى والرقص، وPaedotribae للألعاب الریاضیة.
تتم رعایة الأولاد من العائلات الثریة الذین یحضرون الدروس فی المدارس الخاصة من paidagogos، أحد العبید المنزلیین الذی یختار لهذه المهمة والذی یرافق الصبى خلال النهار. وکانت الدروس تعقد فی المنازل الخاصة بالمعلمین وشملت القراءة والکتابة والریاضیات، والغناء، والعزف على القیثارة والنای. عندما یصبح الصبی فی عمر 12 عاما یبدأ التدریس یشمل الریاضة والمصارعة والجری ورمی القرص والرمح. فی اثینا یلتحق بعض الشباب الأکبر سنا بالأکادیمیة لأدق التخصصات مثل الثقافة والعلوم، والموسیقى، والفنون. وتنتهى الدراسة فی سن ال 18، تلیها دورة تدریب عسکریة فی الجیش عادة لمدة سنة أو سنتین.(7)
یواصل عدد صغیر من الفتیان تعلیمهم بعد مرحلة الطفولة، کما هو الحال فی اجوج من اسبارطه. ویتمثل جزء حاسم من تعلیم شاب ثری فی النصح المخلص من الأکبر، والتی فی بعض الأماکن والاوقات قد شملت حب بیدراستی(علاقة بین رجل ناضج ومراهق) ویتعلم المراهق من مشاهدة مرشده یتحدث عن السیاسة فی أغورا، ومساعدته على تأدیة واجباته العامة، ویتدرب معه فی صالة للألعاب الریاضیة وحضور الندوات معه. ویتابع أغنى الطلبة تعلیمهم من خلال دراسة مع المعلمین المشهورین. بعض أعظم مدارس أثینا شملت کولاس (ما یسمى المدرسة المتجولة أسسها أرسطو من ستاغیرا) وأکادیمیة الأفلاطونیة (التی أسسها أفلاطون فی أثینا). وکان نظام التعلیم فی الحضارة الیونانیة القدیمة الغنیة یسمى أیضا Paideia.

الاقتصاد

الاقتصادیة فی أوجها، فی القرنین الخامس والرابع قبل المیلاد، کانت الیونان القدیمة الاقتصاد الأکثر تقدما فی العالم. ووفقا لبعض المؤرخین الاقتصادیین، کان واحدا من أکثر الاقتصادات المتقدمة عصر ما قبل الصناعة. وثبت هذا من متوسط الأجر الیومی للعامل الیونانیة التی کانت، من حیث القمح، نحو 12 کغم. کان هذا أکثر من 3 أضعاف متوسط الأجر الیومی للعامل مصری خلال الفترة الرومانیة، حوالى 3.75 کجم.(8)

الحرب

على الأقل فی العصر القدیم، أدت الطبیعة المجزأة للیونان القدیمة، مع تنافس العدید من مدن الدولة، إلى زیادة وتیرة الصراع، ولکن حدت بالعکس من الحرب. حیث أنها غیر قادرة على الحفاظ على الجیوش المحترفة، اعتمدت مدن الدولة على مواطنیها للقتال. هذا حتما إلى خفض المدة المحتملة للحملات، لأن المواطنین بحاجة إلى العودة إلى مهنهم الخاصة (لا سیما فی حالة المزارعین، على سبیل المثال). ولذلک اقتصرت الحملات فی کثیر من الأحیان على فصل الصیف. عندما وقعت معارک، عادة ما کانت مجموعة قطعة ویقصد بها أن تکون حاسمة. الاصابات کانت طفیفة بالمقارنة مع المعارک التالیة، ونادرا ما تصل إلى أکثر من 5 ٪ من الجانب الخاسر، ولکن غالبا ما تشتمل على قتل أبرز المواطنین والجنرالات الذین قادوا من الجبهة.
تغیر حجم ونطاق الحرب فی الیونان القدیمة جذریا نتیجة للحروب الفارسیة الیونانیة. کانت محاربة الجیوش الهائلة من الإمبراطوریة الأخمینیة بفعالیة تتجاوز قدرات مدینة واحدة للدولة. وقد تحقق الانتصار النهائى للیونانیین من خلال تحالفات بین مدن الدولة (التکوین الدقیق المتغیرة على مر الزمن)، مما یتیح تجمیع الموارد وتقسیم العمل. على الرغم من أن التحالفات بین مدن الدولة وقعت قبل هذا الوقت، لا شیء على هذا النطاق قد شوهد من قبل. صعود أثینا واسبرطة ما قبل القوى البارزة خلال هذا الصراع أدى مباشرة إلى حرب البیلوبونیسیة، والتی شهدت المزید من تطویر طبیعة الحرب، الاستراتیجیة والتکتیک. والتی دارت رحاها بین اتحادات مدن یسیطر علیها أثینا واسبرطة، وزیادة القوى البشریة وزیادة الموارد المالیة على نطاق واسع، أدت للتنویع فی الحرب. کما ثبت أن مجموعة معارک خلال الحرب البیلوبونیسیة کانت حاسمة وبدلا من ذلک کان هناک زیادة الاعتماد على استراتیجیات الانهاک، معرکة بحریة وحصار. وأدت هذه التغییرات إلى زیادة کبیرة فی عدد الضحایا، واختلال فی المجتمع الیونانی.

الثقافة

رکزت الفلسفة الیونانیة القدیمة على دور المنطق والتحقیق. وفی نواح کثیرة، فقد کان لها تأثیر هام على الفلسفة الحدیثة، فضلا عن العلوم الحدیثة. حیث هناک خطوط واضحة غیر متقطعة لتأثیر الفلاسفة الیونانیة والفلاسفة الهیلنسیة، على الفلاسفة المسلمین فی العصور الوسطى والعلماء المسلمین، إلى عصر النهضة الأوروبیة والتنویر، إلى العلوم العلمانیة فی العصر الحدیث.
لم یبدأ کلا من المنطق والتحقیق مع الیونانیون. حیث کان تحدید الفرق بین السعی من أجل المعرفة الیونانیة والبحث فی الحضارات القدیمة، مثل المصریین القدماء والبابلیین، موضوعا للدراسة منذ زمن بعید من قبل باحثى الجانب النظرى للحضارة.

الأدب

رکز المجتمع الیونانی القدیم ترکیزا شدیدا على الأدب. ویرى کثیر من کُتاب الأدب التقلیدى الغربی لالأدبیة الذین بدؤوا مع ملحمة شعریة الإلیاذة والأودیسة، التی لا تزال من الآثار الأدبیة العملاقة لتصویرهم البارع والحی للحرب والسلام، والشرف والعار، والحب والکراهیة. ومن بین أبرز الشعراء الیونانیین اللاحقة کان سافو، الذی یُعرف، فی نواح کثیرة، من الشعر الغنائی کأسلوب.
و قد غیر الکاتب المسرحی المسمى إسکلس الأدب الغربی إلى الأبد عندما عرض أفکار الحوار والشخصیات المتفاعلة إلى الکتابة المسرحیة. وفی القیام بذلک، اخترع أساسا "الدراما" : من مسرحیاته ثلاثیته اورستیا والتی تُعد إنجازه الأکبر. ومن الکتابات المسرحیة الأخرى المنقاه سوفوکلیس ویوریبیدس. ویرجع الفضل إلى سوفوکلیس فی تطویر السخریة کأسلوب أدبی، وأشهرها فی مسرحیته الملک أودیب .و على العکس، استخدم یوریبیدس المسرحیات لتحدی الأعراف والعادات، سمة ممیزة لکثیر من الأدب الغربی على مدى 2،300 سنة تالیة وما بعده، وأعماله مثل المدیة، ونساء طروادة ورفیقات اله الخمر(باخوس) لا تزال بارزة لقدرتها على تحدی تصورات اللیاقة والجنس والحرب. أما أرستوفان، وهو کاتب مسرحی هزلی، فیحدد ویشکل فکرة الکومیدیا تقریبا کما شکل إسکلس التراجیدیا (مأساة) کشکل فنی، وأشهر مسرحیات أرستوفان تشمل لایسیستراتا والضفادع.
کما دخلت الفلسفة الأدب فی حوارات أفلاطون، الذی اعتنق التنازلات المتبادلة فی الجدل السقراطی فی شکل کتابی. وکتب أرسطو وطلاب أفلاطون عشرات الأعمال فی العدید من التخصصات العلمیة، ولکن أعظم مساهماته فی الأدب کانت على الأرجح تجاربه الشاعریة، التی تحدد فهمه للدراما، وبالتالی تحدد المعاییر الأولى للنقد الأدبی.

العلوم والتکنولوجیا

ساهم علماء الریاضیات فی الیونان القدیمة بالعدید من التطورات الهامة فی مجال الریاضیات، بما فی ذلک القواعد الأساسیة للهندسة، فکرة البرهان الریاضی الرسمی، والاکتشافات فی نظریة الأعداد، التحلیل الریاضی، والریاضیات التطبیقیة، وأوشک على إنشاء حساب التفاضل والتکامل الکامل. ولا تزال اکتشافات العدید من علماء الریاضیات الیونانیة، بما فی ذلک فیثاغورس، إقلیدس وأرشمیدس، تستخدم فی تدریس الریاضیات الیوم.
کما قام الإغریق بتطویر علم الفلک، حیث تعاملوا معه کفرع من الریاضیات، إلى مستوى متطور للغایة. ووضعت النماذج الهندسیة الأولى ثلاثیة الأبعاد لشرح الحرکة الواضحة للکواکب فی القرن الرابع قبل المیلاد على ید ایدوکس سندیس وCallippus من سزیکس کالیبس سیزساس و اقترح الاصغر المعاصر هرقل بونتیسیس أن الأرض تدور حول محورها. فی القرن الثالث قبل المیلاد کان أریستارخوس ساموس أول من یشیر إلى نظام شمسی، على الرغم من شظایا أوصاف فقط عن فکرته ظلت باقیة.(9) وقد أنشأ إراتوستینس باستخدام زوایا الظلال مناطق فاصلة بقدر واسع، وقدر محیط الأرض بدقة کبیرة. أما فی القرن الثانی قبل المیلاد، قدم هیبارخوس نیقیة عددا من المساهمات، بما فی ذلک القیاس الأول لتقدم وتجمیع قائمة النجم الأول الذی اقترح فیه نظام حدیث عنالأجرام الواضحة(10)
و یرجع تاریخ آلیة انتیکیثارا، جهاز لحساب حرکات الکواکب، إلى حوالى 80 قبل المیلاد، وکان السلف الأول للکمبیوتر الفلکی. حیث اکتشفت فی غرق سفینة قدیمة قبالة الجزیرة الیونانیة فی انتیکیثارا، بین کیثارا وکریت. وأصبح الجهاز مشهور باستخدامها لترس التفاضلی، وکان یُعتقد فی السابق أنه اخترع فی القرن ال16، وتصغیر وتعقید أجزائه، مماثلة للساعة وضع فی القرن ال18 وتعرض الآلیة الأصلیة فی المجموعة البرونزیة فی المتحف الأثری الوطنی فی أثینا، یرافقها نسخة طبق الأصل.
کما اکتشف الإغریق أیضا العدید من الاکتشافات الهامة فی المجال الطبی. وکان أبقراط طبیب من الفترة الکلاسیکیة، ویعتبر واحدا من أکثر الشخصیات البارزة فی تاریخ الطب. ویُشار إلیه أنه "أبو الطب"(11) تقدیرا لإسهاماته الباقیة فی مجال الطب کمؤسس مدرسة أبقراط للطب. حیث قامت هذه المدرسة الفکریة بثورة فی الطب فی الیونان القدیمة، لتصبح تخصصا متمیزا عن المجالات الأخرى التی کان قد ارتبط تقلیدیا بها (لا سیما السحر والشعوذة والفلسفة)، مما یجعل الطب مهنة.

الفن والعمارة

لقد کان لفن الیونان القدیمة تأثیرا هائلا على ثقافة کثیر من البلدان من العصور القدیمة حتى الوقت الحاضر، لا سیما فی مجالات النحت والعمارة.أما فی الغرب، فالفن فی الإمبراطوریة الرومانیة مستمد إلى حد کبیر من النماذج الیونانیة. وفی الشرق، بدأت فتوحات الاسکندر الأکبر عدة قرون من التبادل بین الثقافة الیونانیة وثقافة آسیا الوسطى والهند، مما أدى إلى الفن البوذى الیونانی، مع تداعیات بقدر الیابان. ثم بعد عصر النهضة فی أوروبا، کانت المعاییر الجمالیة الإنسانیة والتقنیة العالیة من الفن الیونانی مصدر إلهام لأجیال من الفنانین الأوروبیین. وحتى القرن ال 19، هیمنت التقالید الکلاسیکیة المستمدة من الیونان على الفن فی العالم الغربی.

الدین والأساطیر

تتکون الأساطیر الیونانیة من قصص تنتمی إلى الحضارة الیونانیة القدیمة المتعلقة بآلهتهم وأبطالهم، وطبیعة العالم وأصول وأهمیة ممارساتهم الدینیة. وکانت الآلهة الیونانیة الرئیسیة اثنی عشر ریاضیا، زیوس وزوجته هیرا، بوسیدون، آریس، هیرمیس، هیفایستوس، أفرودیت، أثینا، أبولو، أرتمیس، دیمیتر، وهادیس کما اشتملت على آلهة أخرى هامة وهی هیبی، هیلیوس، دیونیزوس، بیرسیفونی وهیراکلیس (نصف إله). و کان أبوا زیوس هما کرونوس وریا والذان کانا أیضا والدا بوسیدون، هادیز، هیرا، هیسیتا، دیمیتر.
المصادر :
1- بیی، تشارلز روان، "الیونانیة القدیمة الأدب والمجتمع"، جاردن سیتی، نیویورک : صحیفة المرساة، 1975
2- أزمات السکان ودورات فی التاریخ. استعراض کتاب للأزمات السکانیة ودورات السکان بقلم کلیر راسل وجمعیة رسل.
3- حمى التیفود وراء سقوط أثینا. علم الحیاة. 23 ینایر 2006.
4- الکسندر الخلیج مخفر کشف. بی بی سی نیوز.7 أغسطس 2007.
5- السکان فی مدن الدولة الیونانیة
6- الرق فی الیونان القدیمة. موسوعة بریتانیکا للطلاب.
7- انجوس Konstam : "الأطلس التاریخی من الیونان القدیمة"، ص. 94-95. المهاد للنشر، المملکة المتحدة، عام 2003
8- دبلیو. شیدر "أسعار الرقیق الحقیقیة والتکلفة النسبیة للعمالة الرقیق فی العالم الرومانی الیونانی"، مجتمع عریق2005
9- بیدرسن، بدایة الفیزیاء وعلم الفلک، ص. 55-6
10- بیدرسن، بدایة الفیزیاء وعلم الفلک، ص. 45-7
11- أبقراط، موسوعة مایکروسوفت انکارتا 2006. مایکروسوفت کوربوریشن.