جمال الدین الأفغانی

 






 

ولد السید جمال الدین الأفغانی فی ( شعبان 1254هـ= أکتوبر 1838م)، لأسرة أفغانیة عریقة ینتهی نسبها إلى الحسین بن علی (علیهما السلام)، ونشأ فی کابول عاصمة الأفغان. وتعلم فی بدایة تلقیه العلم اللغتین العربیة والفارسیة، ودرس القرآن وشیئًا من العلوم الإسلامیة، وعندما بلغ الثامنة عشرة أتم دراسته للعلوم، ثم سافر إلى الهند لدراسة بعض العلوم العصریة، وقصد الحجاز وهو فی التاسعة عشرة لأداء فریضة الحج سنة (1273هـ= 1857م)، ثم رجع إلى أفغانستان حیث تقلد إحدى الوظائف الحکومیة، وظل طوال حیاته حریصًا على العلم والتعلم، فقد شرع فی تعلم الفرنسیة وهو کبیر، وبذل کثیرًا من الجهد والتصمیم حتى خطا خطوات جیدة فی تعلمها.
فی أواسط القرن التاسع عشر قام رجال مصلحون من أبناء الشرق الإسلامی، دقّوا ناقوس الخطر لأمتهم، وحذّروا ملوکهم وحکامهم من الخطر الوشیک الذی یتربص بالأمة الإسلامیة، وتعالت أصواتهم بالدعوة إلى التعجیل بالإصلاح قبل وقوع الخطر، وکان من هؤلاء الرواد: مصطفى رشید باشا فی ترکیا، ومیلکم خان فی إیران، وأمیر علی فی الهند، وخیر الدین باشا فی تونس، وکان جمال الدین الأفغانی أحد هؤلاء الرواد المصلحین الذین وقفوا حیاتهم کلها على الدعوة إلى توحید العالم الإسلامی، وتحریر شعوبه من الاستعمار والاستغلال.
ولکن کانت دعوة کل واحد من هؤلاء وتأثیره محدودین بحدود بلاده، ولم یکن صوته الإصلاحی یتجاوز أبناء وطنه، أما جمال الدین الأفغانی فقد تجاوز صدى دعوته حدود الأوطان والقومیات، واتسع لیشمل العالم الإسلامی کله.
وحینما وقع خلاف بین الأمراء الأفغان انحاز جمال الدین إلى محمد أعظم خان الذی کان بمثابة وزیر دولة، وحدث صدام بینه وبین الإنجلیز، فرحل جمال الدین عن أفغانستان سنة (1285هـ= 1868م)، ومر بالهند فی طریقه إلى مصر حیث أقام بها مدة قصیرة تردد فی أثنائها على الأزهر، وکان بیته مزارًا لکثیر من الطلاب والدارسین خاصة السوریین. ثم سافر إلى "الأستانة" فی عهد الصدر عال باشا، فعظم أمره بها، وذاعت شهرته وارتفعت منزلته، ولقیت دعوته بضرورة التعجیل بالإصلاح صدى طیبًا لدى العثمانیین، حتى قال المستر بلنت الإنجلیزی: "إن سعی العثمانیین فی تحویل دولتهم إلى دستوریة فی بادئ الأمر قد ینسب إلى شیء من تأثیر جمال الدین، فقد أقام فی عاصمتهم یحاورهم ویخطب فیهم".

فی مصر

وعُیِّن جمال الدین وهو فی الأستانة عضوًا فی مجلس المعارف الأعلى، وهناک لقی معارضة وهجومًا من بعض علماء الأستانة وخطباء المساجد الذین لم یرقهم کثیر من آرائه وأقواله؛ فخرج من الأستانة إلى مصر، فلقی فی مصر من الحفاوة والتکریم من أهلها ما حمله على البقاء بها، وکان لجرأته وصراحته أکبر الأثر فی التفاف الناس حوله، فأصبح له مریدون کثیرون، فحسده الشیوخ لحظوته عند الناس.
وخاض الأفغانی غمار السیاسة المصریة، ودعا المصریین إلى ضرورة تنظیم أمور الحکم، وقد أدى ذلک إلى تنکر ولاة الأمور له، ونفورهم منه، وتوجسهم به، خاصة أنه کان یعلن عن بغضه للإنجلیز، ولا یخفی عداءه لهم فی أیة مناسبة.

مع محمد عبده فی باریس

وکانت مقالاته مثار غضب شدید من الإنجلیز ومن الحکام فی مصر على حد سواء. فلما تولى الخدیوی توفیق باشا حکم البلاد أخرجه من مصر، فانتقل الأفغانی إلى الهند سنة (1296هـ= 1879م)، بعد أن أقام فی مصر نحو ثمانی سنوات.
ثم غادر الهند إلى لندن، ومنها انتقل إلى باریس حیث اتصل بالشیخ محمد عبده، وأصدرا معًا جریدة "العروة الوثقى"، ولکنها ما لبثت أن توقفت عن الصدور بعد أن أوصدت أمامها أبواب کل من مصر والسودان والهند. ولکن الأفغانی لم یتوقف عن الکتابة فی السیاسة، فکانت صحف باریس منبرًا لمقالاته السیاسیة النقدیة الساخنة.

فی إیران

ودعاه ملک إیران "ناصر الدین" للحضور إلى طهران واحتفى به وقربه، وهناک نال الأفغانی تقدیر الإیرانیین وحظی بحبهم، ومالوا إلى تعالیمه وأفکاره، ولکن الشاه (الملک)أحس بخطر أفکار الأفغانی على العرش الإیرانی، وتغیرت معاملته له، وشعر الأفغانی بذلک، فاستأذنه فی السفر، وذهب إلى موسکو ثم بطرسبرج، وکان یلقى التقدیر والاحترام فی کل مکان ینزله، ویجذب الکثیرین من المؤیدین والمریدین.
وحینما زار الأفغانی معرض باریس سنة (1307هـ= 1889م) التقى هناک بالشاه ناصر الدین، وأظهر له الشاه من الود والتقدیر ما دعاه إلى العودة مرة أخرى إلى طهران، ولکن ما لبث الشاه أن تغیر علیه ثانیة، خاصة بعدما راح یصرح برأیه فی إصلاح الحکومة، ویجاهر بنقده للأوضاع السیاسیة فی الدولة. ولم یطق الشاه صبرًا، ورأى فی بقاء الأفغانی خطرًا محققًا على أرکان عرشه، فأرسل إلیه قوة عسکریة، فساقوه من فراش مرضه إلى حدود ترکیا.
اتجه الأفغانی إلى البصرة، ومنها إلى لندن حیث اتخذ من جریدة "ضیاء الخافقین" منبرًا للهجوم على الشاه، وکشف ما آلت إلیه أحوال إیران فی عهده، وکان تأثیر الأفغانی قویًا على الإیرانیین، حتى بلغ من تأثیره أنه استطاع أن یحمل بعض علماء إیران على إصدار فتوى بتحریم "شرب" الدخان، فأصدر المیرزا "محمد حسن الشیرازی" فتوى حرّم فیها على الإیرانیین شرب الدخان، فامتنعوا عن شربه امتناعًا شدیدًا، حتى إن العامة ثاروا على الشاه، وأحاطوا بقصره، وطلبوا منه إلغاء الاتفاق مع إحدى الشرکات العربیة لتأسیس شرکة "ریجی" فی إیران؛ فاضطر الشاه إلى فسخ الاتفاق، وتعویض الشرکة بمبلغ نصف ملیون لیرة إنجلیزیة.

دسائس الوشاة ومکائد الحاقدین

وکان ذلک أحد الأسباب التی جعلت الشاه یلجأ إلى السلطان عبد الحمید لیوقف الأفغانی عن الهجوم علیه، واستطاع السلطان أن یجذب الأفغانی إلى نزول الأستانة سنة (1310هـ=1892م)، وأراد السلطان أن یُنعم على الأفغانی برتبة قاضی عسکر، ولکن الأفغانی أبى، وقال لرسول السلطان: "قل لمولای السلطان إن جمال الدین یرى أن رتبة العلم أعلى المراتب".
وفی أثناء وجود الأفغانی بالأستانة زارها الخدیوی عباس حلمی، والتقى بالأفغانی لقاءً عابرًا، ولکن الوشاة والحاسدین من أعداء الأفغانی المقربین إلى السلطان وجدوا فی ذلک اللقاء العابر فرصة سانحة للوقیعة بینه وبین السلطان، فبالغوا فی وصف ذلک اللقاء، وأضفوا علیه ظلالاً من الریبة والغموض، وأوعزوا إلى السلطان أنهما تحادثا طویلاً فی شئون الخلافة، وحذّروه من الخطر الذی یکمن وراء تلک المقابلة؛ فاستدعى السلطان العثمانی جمال الدین الأفغانی وأطلعه على تلک الأقوال، فأوضح له الأفغانی حقیقة الموقف بجرأة، وانتقد هؤلاء الوشاة بشجاعة لم تعهد لغیره.

منهج الأفغانی فی الإصلاح الدینی

کانت الدعوة إلى القرآن الکریم والتبشیر به من أکبر ما یطمح إلیه "الأفغانی" فی حیاته، وکان یرى أن القاعدة الأساسیة للإصلاح وتیسیر الدین للدعوة هی الاعتماد على القرآن الکریم، ویقول: "القرآن من أکبر الوسائل فی لفت نظر الإفرنج إلى حسن الإسلام، فهو یدعوهم بلسان حاله إلیه. لکنهم یرون حالة المسلمین السوأى من خلال القرآن فیقعدون عن اتباعه والإیمان به". فالقرآن وحده سبب الهدایة وأساس الإصلاح، والسبیل إلى نهضة الأمة: "ومن مزایا القرآن أن العرب قبل إنزال القرآن علیهم کانوا فی حالة همجیة لا توصف؛ فلم یمض علیهم قرن ونصف قرن حتى ملکوا عالم زمانهم، وفاقوا أمم الأرض سیاسة وعلمًا وفلسفة وصناعة وتجارة".. فالإصلاح الدینی لا یقوم إلا على القرآن وحده أولاً، ثم فهمه فهمًا صحیحًا حرًا، وذلک یکون بتهذیب علومنا الموصلة إلیه، وتمهید الطریق إلیها، وتقریبها إلى أذهان متناولیها.

جمال الدین بین السنیة والتشیع

یرى بعض الباحثین أن جمال الدین کان إیرانیًا من "أسد آباد" بالقرب من همدان، وأنه کان شیعیًا جعفری المذهب، وذلک بالرغم من اشتهار أمر جمال الدین بانتسابه إلى بلاد الأفغان وأنه سنی المذهب، وبالرغم من حرصه على تلقیب نفسه بالأفغانی، وانخراطه فی علماء أهل السنة فی جمیع البلدان الإسلامیة التی زارها أو أقام فیها.
ویحاول هؤلاء إیجاد الأدلة، وتدبیج البراهین التی تعضد موقفهم، وتؤید ما ذهبوا إلیه، ومن ذلک:
1- وجود عائلة جمال الدین فی إیران، وعدم وجود أی أثر لها فی أفغانستان.
2- إن اسم والد جمال الدین "صفدر"، وهو اسم إیرانی شیعی یعنی: البطل ممزق الصفوف.
3- اهتمام جمال الدین بإیران ومشکلاتها أکثر من اهتمامه بأی قطر إسلامی آخر.
4- إجادة جمال الدین اللغة الفارسیة باللهجة الإیرانیة.
5- تمجید جمال الدین للإیرانیین وإشادته بذکائهم.
وهی فی مجملها قرائن لا ترقى إلى الأدلة الجازمة، أو البراهین القاطعة تنقضها کتابات جمال الدین وسیرة حیاته، التی توضح أنه کان یصر فیها علی انه أفغانیًا . وقد تصدى لهذا الزعم عدد من الباحثین والمفکرین، فی مقدمتهم د. "محمد عمارة" الذی رأى أن الرجل لن یعیبه أن یکون إیرانیًا أو أفغانیًا، ولن ینقص من قدره أن یکون شیعیًا أو سنیًا، لأنه مسلم تشرف به کل أقالیم الإسلام وجمیع مذاهبه.

الأفغانی والماسونیة

انتظم جمال الدین فی سلک الماسونیة؛ لینفسح له المجال أمام الأعمال السیاسیة، وقد انتخب رئیسًا لمحفل "کوکب الشرق" سنة (1395هـ=1878م)، ولکنه حینما اکتشف جبن هذا المحفل عن التصدی للاستعمار والاستبداد، ومسایرته لمخطط الإنجلیز فی مصر استقال منه، وقد سجل الأفغانی تجربته تلک فی کلمته التی أدان فیها ماسونیة ذلک المحفل الذی یتستر تحت شعارات براقة وأهداف عریضة، لکنه فی الحقیقة لا یخرج فی ذلک کله عن حیز القول إلى الفعل، بل ربما کان أدنى إلى تحقیق أهداف المستعمر وترسیخ أطماعه بعیدا عن تأکید مبادئ الحق والحریة والمساواة التی یرفعها مجرد شعار.

هل مات مسمومًا؟

وتوفی الأفغانی فی الأستانة –بعد حیاة شاقة ملیئة بالمتاعب والصعاب- عن عمر بلغ نحو ستین عامًا، وکما حفلت حیاته بالجدل والإثارة، فقد ثار الجدل أیضًا حول وفاته، وشکک البعض فی أسبابها، وأشار آخرون إلى أنه اغتیل بالسم.
فبالرغم من أن الشیخ عبد الرشید إبراهیم –الرحالة الروسی الشهیر- یؤکد أنه کان مریضًا، وأنه توفی متأثرًا بمرضه، وکان قد زاره قبیل ساعتین من وفاته، فإن ابن أخته "میرزا لطف الله خان" یزعم أنه مات مسمومًا، وکانت وفاته فی (5 من شوال 1314هـ= 10 من مارس 1897م).
المصدر :
تحقیق راسخون نقلا عن المصادر التالیة :
1- تتمة البیان فی تاریخ الأفغان: السید جمال الدین الأفغانی- مطبعة الموسوعات – القاهرة- (1318هـ=1901م).
2- جمال الدین الأسد آبادی (المعروف بالأفغانی): میرزا لطف الله خان الأسد آبادی- ترجمه وقدم له وعلق علیه: د. عبد النعیم محمد حسنین- دار الکتاب اللبنانی– بیروت- (1393هـ=1973م).
3- جمال الدین الأفغانی.. ذکریات وأحادیث: عبد القادر المغربی- دار المعارف بمصر
4- جمال الدین الأفغانی المفترى علیه: د. محمد عمارة- دار الشروق – القاهرة- (1404هـ=1984م)
5- جمال الدین الأفغانی والثورة الشاملة: السید یوسف- الهیئة المصریة العامة للکتاب– القاهرة- (1420هـ=1999م)- سلسلة (تاریخ المصریین: 151).
6- زعماء الإصلاح فی العصر الحدیث: أحمد أمین- مکتبة النهضة المصریة– القاهرة- (1367هـ=1948م).