احمد التیجانی کان

 






 

ولد عام 1374هـ ، (1974م)، فی ساحل العاج، نشأ فی أسرة مالکیّة المذهب، حصل على شهادة الإعدادیة، تعرّف على مجموعة من الشیعة، فدار بینه وبینهم حوارات دینیّة أدّت به فی نهایة المطاف إلى الاستبصار..
یقول "أحمد" حول قصّة استبصاره: کان بینی وبین بعض الشیعة الذین تعرّفت علیهم حوارات ومناظرات عقائدیّة حول العدید من المسائل الخلافیة والأدلّة علیها منها الأئمّة الاثنى عشر وحدیث السفینة وآیة الولایة، فتأثّرت بکلامهم، ولکنّ الأثر الکبیر فی تحوّلی العقائدی عندما قرأت کتاب نور الأبصار فی مناقب آل بیت النبیّ المختار تألیف الشیخ مؤمن بن حسن الشبلنجی، فلمّا قرأت مناقب أهل البیت(علیهم السلام) تأثّرت بهم، ودفعنی ذلک إلى اتّباع سبیلهم.

مناقب الإمام علی(علیه السلام):


ولد الإمام علی(علیه السلام) بمکّة داخل البیت الحرام ... ولم یولد فی البیت الحرام قبله أحد ...
یقال عند ذکره کرّم الله وجهه ; لأنّه لم یسجد لصنم قطّ ، اُمّه فاطمة بنت أسد ابن هاشم بن عبد مناف، تجتمع مع أبی طالب فی هاشم جدّ النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)، أسلمت وهاجرت مع النبیّ ... وهی أوّل هاشمیّة ولدت هاشمیّاً، ولمّا ماتت کفّنها رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) بقمیصه ; لأنّها کانت عنده بمنزلة أمّه.
تربّى الإمام علی(علیه السلام) عند النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)، وذلک أنّه لمّا أصاب أهل مکّة جدب وقحط أجحف ندى المروءة وأضرّ بذی العیال، قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لعمّه العبّاس رضی الله عنه وکان من أیسر بنی هاشم: یا عمّ، إنّ أخاک أبا طالب کثیر العیال، ما ترى وقد أصاب الناس ما ترى؟ وانطلق بنا إلى بیته لنخفّف من عیاله عنه، فتأخذ أنت رجلاً وأنا رجلاً فنکفلهما عنه" فقال العبّاس: أفعل ... فأخذ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)علیّاً فضمّه إلیه وأخذ العبّاس جعفراً فضمّه إلیه.
فلم یزل علیّاً(علیه السلام) مع رسول الله حتّى بعث النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)، فاتّبعه علیّ(علیه السلام) وآمن به وصدّقه، وکان عمره إذ ذاک ثلاث عشرة سنة ...
وشهد الإمام علیّ(علیه السلام) المشاهد کلّها، ولم یتخلّف إلا فی تبوک، فإنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) خلّفه فی أهله، فقال الإمام علیّ: یا رسول الله، أتخلفنی فی النساء والصبیان؟ قال: "ألا ترضى أن تکون منّی بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبی بعدی"(1).

الإمام علیّ(علیه السلام) وآیة سقایة الحاج:


ورد أنّ الإمام علیّ(علیه السلام) والعبّاس وطلحة بن شیبة افتخروا، فقال طلحة: أنا صاحب البیت مفتاحه بیدی ولو شئت کنت فیه.
فقال العبّاس رضی الله عنه: وأنا صاحب السقایة والقائم علیها.
فقال الإمام علیّ(علیه السلام): لا أدری، لقد صلّیت ستّة أشهر قبل الناس وأنا صاحب الجهاد فی سبیل الله.
فأنزل الله تعالى: (أَجَعَلتُم سِقَایَةَ الحَاجِّ وَعِمَارَةَ المَسجِدِ الحَرَامِ کَمَن آمَنَ بِاللّهِ وَالیَومِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِی سَبِیلِ اللّهِ لاَ یَستَوُونَ عِندَ اللّهِ) (2)، إلى أن قال: (الَّذِینَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ بِأَموَالِهِم وَأَنفُسِهِم أَعظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُولَئِکَ هُمُ الفَائِزُونَ) (3)

الإمام علیّ وآیة الولایة:


ورد عن أبی ذرّ الغفاری رضی الله عنه قال: صلّیت مع رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) یوماً من الأیّام الظهر، فسأل سائل فی المسجد فلم یعطه أحد شیئاً، فرفع السائل یدیه إلى السماء وقال: اللّهم اشهد أنّی سألت فی مسجد نبیّک محمّد(صلى الله علیه وآله وسلم) فلم یعطنی أحد شیئاً وکان علیّ رضی الله عنه فی الصلاة راکعاً، فأومأ إلیه بخنصر الیمنى وفیها خاتم، فأقبل السائل، فأخذ الخاتم من خنصره، وذلک بمرأى من النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم)وهو فی المسجد.
فرفع رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) طرفه إلى السماء وقال: "اللّهم إنّ أخی موسى سألک فقال: (قَالَ رَبِّ اشرَح لِی صَدرِی * وَیَسِّر لِی أَمرِی * وَاحلُل عُقدَةً مِّن لِّسَانِی * یَفقَهُوا قَولِی * وَاجعَل لِّی وَزِیرًا مِّن أَهلِی * هَارُونَ أَخِی * اشدُد بِهِ أَزرِی * وَأَشرِکهُ فِی أَمرِی)(4)
فأنزلت علیه قرآناً: (سَنَشُدُّ عَضُدَکَ بِأَخِیکَ وَنَجعَلُ لَکُمَا سُلطَانًا فَلَا یَصِلُونَ إِلَیکُمَا) (5) ، اللّهم وإنّی محمّد نبیک وصفیّک ، اللّهم فاشرح لی صدری ، ویسّر لی أمری، واجعل لی وزیراً من أهلی علیّاً، أشدد به ظهری.
قال أبو ذرّ رضی الله عنه: فما استتمّ دعاءه حتّى نزل علیه جبریل(علیه السلام) من عند الله عزّ وجلّ وقال یا محمّد: اقرأ: (إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاَةَ وَیُؤتُونَ الزَّکَاةَ وَهُم رَاکِعُونَ) (6)

الإمام علیّ(علیه السلام) وآیة الانفاق:


ورد عن ابن عبّاس رضی الله عنهما قال: کان مع علیّ رضی الله عنه أربعة دراهم لا یملک غیرها، فتصدّق بدرهم لیلاً وبدرهم نهاراً، وبدرهم سرّاً وبدرهم علانیّة. فأنزل الله تعالى: (الَّذِینَ یُنفِقُونَ أَموَالَهُم بِاللَّیلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلاَنِیَةً فَلَهُم أَجرُهُم عِندَ رَبِّهِم وَلاَ خَوفٌ عَلَیهِم وَلاَ هُم یَحزَنُونَ) (7)

الإمام علیّ(علیه السلام) وآیة خیر البریة:


قال ابن عبّاس رضی الله عنه: لمّا نزلت هذه الآیة (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِکَ هُم خَیرُ البَرِیَّةِ) (8)
قال النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم) لعلیّ: "أنت وشیعتک، تاتی یوم القیامة أنت وهم راضین مرضیین، ویأتی أعداؤک غضاباً مقمحین".

الإمام علیّ(علیه السلام) وآیة تعیها أذن واعیة:


ورد عن مکحول، عن علیّ بن أبی طالب رضی الله عنه فی قوله تعالى: (وَتَعِیَهَا أُذُنٌ وَاعِیَةٌ) (9)
قال: قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): سألت الله أن یجعلها أذنک یا علیّ ففعل، فکان علیّ رضی الله عنه یقول: ما سمعت من رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) کلاماً إلاّ وعیته وحفظته ولم أنسه.

الإمام علیّ(علیه السلام) وآیة لکلّ قوم هاد:


قال ابن عبّاس رضی الله عنه: لمّا نزل قوله تعالى: (إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِکُلِّ قَوم هَاد) (10)، قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): "أنا المنذر وعلیّ الهادی، وبک یا علیّ یهتدی المهتدون".

الإمام علیّ(علیه السلام) وآیات الذین آمنوا:


قال ابن عبّاس رضی الله عنه: لیس آیة من کتاب الله تعالى: (یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا) إلاّ وعلیّ أوّلها وأمیرها وشریفها.

الإمام علیّ(علیه السلام) وآیة سأل سائل:


نقل الإمام أبو إسحاق الثعالبی فی تفسیره: أنّ سفیان بن عیینه سئل عن قوله تعالى: (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَاب وَاقِع) (11)، فیمن نزلت؟
فقال للسائل: لقد سألتنی عن مسألة لم یسألنی عنها أحد قبلک، حدّثنی أبی، عن جعفر بن محمّد، عن أبائه رضی الله عنهم، أنّ رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) لمّا کان بغدیر خمّ، نادى الناس فاجتمعوا، فأخذ بید علیّ رضی الله عنه، وقال: "من کنت مولاه فعلیّ مولاه" فشاع ذلک فطار فی البلاد، وبلغ ذلک الحرث بن النعمان الفهری، فأتى رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) على ناقة، فأناخ راحلته، ونزل عنها، وقال: یا محمّد أمرتنا عن الله عزّ وجلّ أن نشهد أن لا إله إلاّ الله وأنّک رسول الله فقبلنا منک، وأمرتنا أن نصلّی خمساً فقبلنا منک، وأمرتنا بالزکاة فقبلنا، وأمرتنا أن نصوم رمضان فقبلنا، وأمرتنا بالحجّ فقبلنا. ثُمّ لم ترض بهذا حتّى رفعت بضبعی ابن عمّک تفضّله علینا فقلت: "من کنت مولاه فعلیّ مولاه" فهذا شیء منک أم من الله عزّ وجلّ؟
فقال النبیّ(صلى الله علیه وآله وسلم): والله الذی لا إله إلاّ الله هو، أنّ هذا من الله عزّ وجلّ.
فولّى الحرث بن النعمان یرید راحلته، وهو یقول: اللّهم إن کان ما یقول محمّد حقّاً فامطر علینا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب ألیم. فما وصل إلى راحلته حتّى رماه الله عزّ وجلّ بحجر سقط على هامته، فخرج من دُبره فقتله.
فانزل الله عزّ وجلّ (سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَاب وَاقِع * لِّلکَافِرینَ لَیسَ لَهُ دَافِعٌ * مِّنَ اللَّهِ ذِی المَعَارِجِ)

الإمام علیّ(علیه السلام) وضغائن فی صدور أقوام:


ورد فی حدیث شریف عن علیّ کرّم الله وجهه قال: بینما رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)آخذ بیدی ونحن نمش فی بعض سکک المدینة، إذ أتینا على حدیقة، قال: فقلت: یا رسول الله ما أحسنها من حدیقة.
فقال: ما أحسنها، ولک فی الجنّة أحسن منها، ثُمّ مرّوا بأخرى فقلت: یا رسول الله ما أحسنها من حدیقة.
فقال: ما أحسنها، ولک فی الجنّة أحسن منها ... حتّى مررنا بسبع حدائق، وکلّ ذلک أقوله له: ما أحسنها، ویقول: "لک فی الجنّة أحسن منها" فلمّا خلا له الطریق اعتنقنی ثُمّ أجهش بالبکاء، فقلت: یا رسول الله، ما یبکیک؟
قال(صلى الله علیه وآله وسلم): ضغائن لک فی صدور أقوام لا یبدونها لک إلاّ من بعد موتی.
قال: قلت: ای رسول الله فی سلامة من دینی؟
قال: فی سلامة من دینک.

الإمام علیّ وشیعته:


قال رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): "یا علیّ، إنّک ستقدم على الله أنت وشیعتک راضین مرضیین وتقدّم أعداؤک غضاباً مقمحین"(12)
رأیت الإمام علیّ(علیه السلام) فی الرؤیا:
یقول "أحمد التیجانی": واصلت البحث حتّى اجتمعت عندی أدلّة وبراهین الزمتنی التخلّی عن معتقداتی الموروثة، واعتناق مذهب أهل البیت(علیهم السلام)، وفی اللیلة التی قررت فیها الاستبصار، رأیت فی المنام الإمام علیّ(علیه السلام) وهو فی ساحة جهاد یقاتل، ونحن من ورائه نتّعه، وهو یکبّر ونحن نکبّر ورائه، فلمّا استیقظت أتخذتُ قراری النهائی، وأعلنت استبصاری، وکان ذلک عام (1998).
قرّر "أحمد" بعد ذلک فتح مکتبة تتضمن کتب عربیة وفرنسیة لتکون مقرّاً لنشر علوم ومعارف أهل البیت(علیهم السلام)، وبدأ ببیان الحقائق للآخرین.
المصادر :
1- صحیح البخاری 5: 129، کتاب المغازی، باب غزوة تبوک
2- التوبة:19
3- التوبة:20
4- طه:25-32
5- القصص:35
6- المائدة:55
7- البقرة:274
8- البینة:7
9- الحاقة:12
10- الرعد:7
11- المعارج:1
12- نور الأبصار فی مناقب آل بیت النبیّ المختار، الشیخ مؤمن الشبلنخی: 116 ـ 123 (بتصرّف یسیر).