عضویت پارسی English
قال الامام الرضا علیه السلام: مَن فَرَّجَ عَن مُؤِمنٍ فَرَّجَ اللّهُ عَن قَلبِهِ یومَ القیامَةِ. الکافی: ج۲ ص۲۰۰ ح۴

عدد المشاهدات : 332

20 ربیع الثانی 1439

السید محسن الحکیم

الهویة : عراق   -   قرن : 13

هو السید أبو یوسف محسن بن السیّد مهدی بن السید صالح بن السید أحمد الطباطبائی الحکیم النجفی، وکان أحد أجداده – وهو السیّد علی – طبیباً مشهوراً، ومنذ ذلک الزمان اکتسبت العائلة لقب ( الحکیم ) بمعنى الطبیب، وأصبح لقباً مشهوراً لها. وُلِد السید بمدینة النجف الأشرف فی غرة شهر شوال من عام 1306هـ.

السید محسن الطباطبائی الحکیم؛ (1306 - 1390 هـ) من کبار فقهاء ومجاهدی العراق ومن أبرز مراجع التقلید فی الحوزة العلمیة فی النجف الأشرف فی القرن الرابع عشر الهجری. کان له الدور البارز فی نشر المکتبات العلمیة فی مدن العراق وسائر البلاد الاسلامیة.

للسید محسن فی دورا مؤثرا إصلاح النظام الحوزوی، ویعتبر کتاب مستمسک العروة الوثقى أهم تألیفاته الفقهیة، کما له مجموعة من النشاطات الثقافیة والاجتماعیة کبناء المساجد والحسینیات، ودعم شیعة.

کان للسید الحکیم عشرة ابناء واربع بنات. ابنائه هم: یوسف، محمدرضا، محمدمهدی، کاظم، محمدباقر، عبدالهادی، عبدالصاحب، علاءالدین، عبدالعزیز، ومحمدحسین.
نقل أنه لما أتمّ تألیف موسوعة «مستمسک العروة الوثقى» بعد جهد جهید جاءه أحد المدرسین المغمورین فی الحوزة العلمیة فی النجف الأشرف ـ ولم یکن رأیه حینذاک بالسید الحکیم إیجابیاً ـ فقال له: سیدنا! إن الشیخ الأنصاری رحمه الله قد رفع المستوى العلمی فی النجف الأشرف بکتبه القیّمة، وأنت قد أخفضته بکتابک (المستمسک) هذا!
وکان بإمکان السید الحکیم رحمه الله أن یطرد هذا الرجل وینهره ویهینه ـ من خلال استفادته من مکانته المرجعیة ـ أو مواجهته مواجهة علمیة یبطل فیها کذبه فی ادعائه الخطیر. إلا أنه لم یختر لا هذا ولا تلک، بل قال له بکل أدب وتواضع وخفض جناح: وکیف تقارننی بالشیخ الأنصاری؟
أین أنا من الشیخ؟ حبّذا لو تدوّن ملاحظاتک على الکتاب، لأکون شاکراً لک.
فلم یسع الرجل حینها سوى الإعتذار إلى السید الحکیم بعد سماعه لردّه هذا، والإقرار بعظمته والاعتذار له بما بدر منه من تحامله علیه، بالإضافة إلى أن موقف السید الحکیم هذا وما تحلّى به من التواضع وخفض الجناح أحدث فیه تغیّراً کلیّاً تجاهه.فإعتبروا یا اُولی الأبصار.
یُذکَر أن تألیف هذا الکتاب استغرق سنوات طویلة اضطر خلالها السید الحکیم رحمه الله إلى مراجعة أحد مصادره ـ وهو کتاب جواهر الکلام ـ فی ظروف بالغة الصعوبة بسبب احتیاجه لهذا الکتاب الذی یستعرض آراء العلماء فی کل مسألة مع بیان أدلّتها، وحیث إن صاحب النسخة الیتیمة فی ذلک الوقت لم یکن على استعداد ـ لأسباب تخصّه ـ لأن یعیرها لیأخذها إلى بیته، کما لم یکن بمقدور السید الدخول إلى بیت الرجل تحاشیاً للإحراج الأمر الذی اضطرّهُ إلى التوافق معه على الاستفادة من الکتاب عند باب البیت داخل الزقاق، رغم الإحراج والتعب الکبیرین اللذین کانا یتسببان له)

آثاره العلمیة

صنّف السید الحکیم أکثر من أربعین کتابا توزعت بین التألیف والشرح لمصنفات غیره من الأعلام،منها:

    مستمسک العروة الوثقی؛ وهو أوّل شرح استدلالی لکتاب العروة الوثقی

    حقائق ‌الاصول؛ شرح لکتاب کفایة الاصول للآخوند الخراسانی؛

    نهج ‌الفقاهة؛ شرح وحاشیه‌ لکتاب المکاسب للشیخ الانصاری؛

    منهاج ‌الناسکین؛ مناسک وأحکام الحج تفصیلا؛

    شرح استدلالی لتبصرة المتعلمین للعلامة الحلی؛

    شرح تشریح الافلاک للشیخ البهائی فی الهیئة؛

    شرح المختصر النافعِ للمحقق الحلّی؛ وهو أوّل أثر فقهی صدر للسید الحکیم؛

    المسائل الدینیة؛

    رسالة فی إرث الزوجة؛

    منهاج ‌الصالحین؛ رسالته العملیة التی اشتملت على جمیع فتاواه وفی شتّى أبواب الفقه.

وفاته

بعد الانقلاب البعثی وتصدّی أحمد حسن البکر وحزب البعث العلمانی للسطلة قام نظام البعث بتضییق الخناق على السید الحکیم للخضوع لهم ففرضوا علیه – فی السنین الاخیرة من عمره- الاقامة الجبریة والتضییق على طلاب العلوم الدینیة خاصة والشیعة فی العراق عامة.

فی السابع والعشرین من ربیع الأول سنة 1390 هـ. رحل السید محسن الطبأطبائی الحکیم فی أحد مستشفیات بغداد عن عمر ناهز الرابعة والثمانین، فشیّع جثمانه الى کربلاء ومنها الى النجف الأشرف تشییعاً مهیباً ودفن – بوصیة منه- فی مکتبته العامة التی عرفت باسمه


اضف التعليق