عضویت پارسی English
قال رسول الله صلّی‌الله‌علیه‌وآله: اِنَّ أَبْوابَ السَّمآءِ تُفْتَحُ فىأَوَّلِ لَیْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضانَ وَ لاتُغْلَقُ اِلى اخِرِ لَیْلَةٍ مِنْهُ. بحارالانوار، ج93، ص344

عدد المشاهدات : 124

18 ربیع الثانی 1439

السید موسی الصدر

الهویة : إیران   -   قرن : 13

السید موسى الصدر (موالید:4 حزیران/یونیو- 1928)، من العلماء والمفکرین المؤثرین فی المجال الثقافی والسیاسی، ومؤسس المجلس الإسلامی الشیعی الأعلى وحرکة أمل، والذی أصبح قائداً لشیعة لبنان على المستویین السیاسی والفکری.

ولادته وأسرته
ولد السید الصدر فی مدینة قم الإیرانیة فی 15 مارس/ آذار سنة 1928م، أبوه هو السید صدر الدین الصدر وأمه صفیة الطباطبائی إبنة السید حسین الطباطبائی زعیم انتفاضة أهالی مشهد ضد الشاه رضا بهلوی, أما جدّه لأبیه فهو السید اسماعیل الصدر الذی کان المرجع الدینی الأساسی فی زمانه بعد وفاة المیرزا الشیرازی

فی 25 آب من سنة 1978م، قام بجولة على عدد من الرؤساء العرب إثر الاجتیاح الإسرائیلی للبنان، حیث وصل مع الشیخ محمد یعقوب والصحافی السید عباس بدر الدین إلى "طرابلس الغرب" تلبیةً لدعوةٍ رسمیةٍ من سلطاتها العلیا فی لیبیا، وانقطع الاتصال بهم هناک اعتباراً من ظهر 31 آب وحتى الیوم.

قبل سقوط نظام معمّر القذّافی تضاربت التقاریر حول السید الصدر بین استشهاده على ید القذافی نفسه، وبین أنه مایزال على قید الحیاة، وبعد سقوط القذّافی ظلّت قضیة السید مبهمةً بلا أی إشارة أو تقریر یظهر حقیقة مصیره.

زوجته وأولاده

عندما سافر السید إلى العراق عام 1956 وأقام فی مدینة النجف؛ تزوج من السیدة بروین خلیلی وأنجب منها أربعة أولاد؛ صدر الدین وحمید الدین وحوراء وملیحة.

دراسته

تلقى علومه الأولى فی حوزة قم وفی مدارسها العصریة، واستمرت دراسته الحوزیة حوالی عقد من الزمن. ومن أبرز مدرسیه فی مرحلة البحث الخارج:

    آیة الله أحمد خونساری
    آیة الله الکوهکمری
    آیة الله صدر الدین الصدر (والده)
    آیة الله المحقق الداماد
    آیة الله الخمینی
    آیة الله کاظم شریعتمداری

کما ودرس الفلسفة عند أخیه السید رضا الصدر وعند السید محمد حسین طباطبائی.

ودرس أیضاً فی کلیة الحقوق فی جامعة طهران ثم تخرّج منها سنة 1953م. وأتقن الإمام الصدر اللغتین العربیة الفرنسیة بشکلٍ کافٍ.

وفی قم أنشأ الإمام الصدر مجلة «المدرسة الإسلامیة» باللغة الفارسیة وکانت من المجلات الدینیة المهمة فی إیران فی ذلک الوقت.

عام 1954م انتقل الإمام الصدر إلى النجف الأشرف ودرس المرحلة المتقدمة على ید المراجع الدینیة مثل: السید محسن الحکیم والسید أبو القاسم الخوئی والشیخ محمد رضا آل یاسین، وتوطدت علاقته مع السید الشهید محمد باقر الصدر.

إخفاؤه

بادر الإمام الصدر بعد الاجتیاح الإسرائیلی لجنوب لبنان بتاریخ 14/3/1978 إلى القیام بجولة على بعض الدول العربیة داعیًا لعقد مؤتمر قمة عربی محدود یضم بعض الدول العربیة بهدف الضغط على الاسرائیلیین للإسراع فی تنفیذ القرار 425 والانسحاب من الأراضی اللبنانیة المحتلة.

وبناءاً على إشارة خاصة من الرئیس الجزائری هواری بومدین؛ وصل الإمام الصدر إلى لیبیا بتاریخ 25/8/1978 مع الشیخ محمد یعقوب والصحفی عباس بدر الدین بدعوة رسمیة من سلطاتها فی زیارة رسمیة من أجل عقد اجتماع مع القذافی کما أعلن قبیل مغادرته لبنان، وحلوا ضیوفًا على السلطات اللیبیة فی "فندق الشاطئ" بطرابلس الغرب.

أغفلت وسائل الإعلام اللیبیة أخبار وصول الإمام الصدر إلى لیبیا ووقائع أیام زیارته لها، ولم تشر إلى أی لقاء بینه وبین القذافی أو أی من المسؤولین اللیبیین الآخرین. وانقطع اتصاله بالعالم خارج لیبیا خلاف عادته فی أسفاره حیث کان یکثر من اتصالاته الهاتفیة یومیًا بأرکان المجلس الإسلامی الشیعی الأعلى فی لبنان وبعائلته. إضافة إلى أن عباس بدر الدین رافق الإمام بهذه الزیارة لتغطیة أخبارها بواسطة "وکالة أخبار لبنان" التی یملکها، الأمر الذی لم یحصل.

اعترافات هنیبعل القذافی

فی ١٤ کانون الثانی ٢٠١٧ نشرت صحیفة الأخبار اللبنانیة مقالاً عرضت فیه المعلومات التی أدلى بها القذافی فی قضیة الامام الصدر، فقد اتّهم القذافی عبد السلام جلّود _الرجل الثانی بعد معمّر بـ"الجریمة". أما عن هویة من یملک الروایة الکاملة لقضیة الصدر من ألِفها إلى یائِها، فردّ هنیبعل بأنهم ثلاثة: شقیقه المسجون فی لیبیا سیف الإسلام القذافی، وعبد السلام جلود، فیما الثالث هو شقیقه المعتصم الذی قُتل خلال الأحداث فی لیبیا.

وفی خلاصة الجلسة، أصرّ القذافی على أنّه غیر مطّلع على المرحلة الأخیرة فی قضیة الإمام الصدر. وقد طلب المحقق العدلی الاستماع إلى إفادة شاهد سرّی یملک اطّلاعاً واسعاً على دور هنیبعل فی السجن السیاسی، باعتبار أن الإمام الصدر سُجن فیه لفترة.


اضف التعليق