عضویت پارسی English
قال الامام الباقر علیه السلام: مَا مِنْ شَیءٍ اِلَی اللهِ عزَّوجلَّ مِنْ عَمَلٍ یداوَمُ عَلَیهِ وَ اِنْ قَلَّ. الکافی، ج 2، ص 82

عدد المشاهدات : 163

23 ربیع الثانی 1439

صدر الدین الصدر

الهویة : عراق   -   قرن :

السید صدر الدین الصدر وُلد سنة 1299 هـ (1882 م) فی الکاظمیة فی العراق، تابع دراساته الدینیة فی حوزتها حتى نال درجة الاجتهاد منها و ارتبط اسمه بالنهضة الأدبیة فی العراق، ثم هاجر إلى مدینة مشهد فی إیران. ثم توجّه إلى مدینة قم بناءً على دعوة من مرجعها الأعلى ومؤسس الحوزة العلمیة فیها الشیخ عبد الکریم الحائری الیزدی لیکون من معاونیه و له رسالة فی الحقوق ورسالة فی أصول الدین وکتاب التاریخ الإسلامی و یُعتبر السید صدر الدین من مراجع الدین الشیعة فی عصره، وقد تولّى زعامة الشیعة بعد وفاة المرجع الحائری و توفی السید صدر الدین الصدر سنة 1954 م (1373 هجریة)، ودُفن داخل حرم السید فاطمة المعصومة فی قم المقدّسة.

زوجتة

تزوج من السیدة صفیة کریمة المرجع الشیعی فی مدینة مشهد السید حسین القمی.

ابنائة

للسید سبع بنات و ثلاث ذکور وهم السید رضا الصدر و السید علی الأصغر و السید موسى الصدر

حیاتة العلمیة

    درس الأدب والریاضیات فی مدینة سامراء المقدسة على ید أساتذتها آنذاک.
    سافر مع أبیه من سامراء إلى مدینة کربلاء المقدسة، ودرس فیها السطوح عند أساتذتها المعروفین، منهم الشیخ حسن الکربلائی.
    فی سنة 1328 هـ ذهب إلى النجف الأشرف بتوجیه من والده لغرض إکمال دراسته فأخذ یحضر دروس آیة الله العظمى الآخوند الخراسانی.
    فی عام 1339 هـ توفی والده، وبعد مرور سنة سافر إلى مدینة مشهد المقدسة لزیارة الإمام الرضا ( علیه السلام ) وأقام فیها، وظل مشغولا بالتدریس والإرشاد مدة ست سنوات.
    عاد إلى النجف الأشرف وأخذ یحضر دروس آیة الله العظمى الشیخ النائینی، وبقی هناک حوالی خمس سنوات.
    فی عام 1349 هـ عاد إلى إیران مرة ثانیة، وأقام فی مدینة قم المقدسة مشغولا بالتدریس، وفی بعض الأحیان کان یقیم مجالس للوعظ والإرشاد.
    ذهب إلى مدینة مشهد المقدسة ثانیة لزیارة الإمام الرضا ( علیه السلام ) فطلبوا منه الإقامة فیها فقبل دعوتهم، وأخذ یلقی الدروس فی مسجد گوهر شاد.
    طلب منه آیة الله العظمى الشیخ عبد الکریم الحائری ( مؤسس الحوزة العلمیة فی قم ) أواخر حیاته ـ بواسطة أحد التجار المؤمنین ـ الانتقال من مدینة مشهد إلى قم المقدسة، لغرض تقویة کیان الحوزة العلمیة فیها، والمحافظة علیها من نظام رضا خان، لأنه کان یتربص بها الدوائر، فقبل السید صدر الدین الدعوة وانتقل إلى قم المقدسة، وکانت عودته مورد سرور وبهجة آیة الله العظمى الشیخ الحائری.
    بعد عودته إلى قم المقدسة أخذ الشیخ الحائری یهتم به إهتماماً کبیراً، ویستشیره فی أمور الحوزة، فاقترح علیه السید صدر الدین أن یستفید من طاقات آیة الله السید محمد حجت فی هذا المجال.

وفاته

توفی فی 19 ربیع الأول 1373هـ وشیع جثمانه فی مدینة قم المقدسة ودفن فی مرقد السیدة فاطمة المعصومة وأقیمت على روحة مجالس عزاء فی قم ومشهد وکربلاء والنجف وسوریا ولبنان وباکستان


اضف التعليق