عضویت پارسی English
قال الامام الحسین علیه السلام: من دمعت عیناه فینا قطرة بوأه الله عز و جل الجنة. احقاق الحق، ج 5، ص523

عدد المشاهدات : 211 بار

9 شعبان 1439

كفيف جزائری یروي فرحه عند ختمه للقرآن کأجمل موقف في حیاته

كفيف جزائری یروي فرحه عند ختمه للقرآن کأجمل موقف في حیاته

كفيف جزائری یروي فرحه عند ختمه للقرآن کأجمل موقف في حیاته
روی الحافظ الجزائری الکفیف "اسماعیل مشنن" موقفاً جمیلاً حصل معه بعد ختمه للقرآن الکریم وإعتبره أجمل ذکری في حیاته لن ینساها أبداً.


وتحدث مراسل وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) الی ممثل الجزائر فی فرع حفظ کامل المصحف الشریف "إسماعیل مشنن" علی هامش مشارکته في الدورة الثالثة من مسابقة حفظ وتلاوة القرآن الدولية للمكفوفين التی تقام ضمن فعالیات الدورة الـ 35 من مسابقات ایران الدولیة للقرآن.


وفیما یلی نص المقابلة التی أجراها إسماعیل مشنن مع مراسل "إکنا":


ممکن نتعرف علیك بالإسم الکامل ومن أی بلد قادم وفی أی فرع تشارك؟

اسمی "اسماعیل مشنن" من مدینة "عین البیضاء" من محافظة "ام البواقی" من موالید 1981. أشارك فی فرع الحفظ لفئة المکفوفین.


ما هی الدوافع التی جعتلك تنتهج طریق القرآن وتعمل علی حفظ کتاب الله؟

 

الدافع الرئیسی هو دافع الأسرة لأنی ولدت فی أسرة محافظة وکلها متدینة وفیها حفاظ للقرآن الکریم فأردت ان أکون مثل أفراد أسرتی ومثل باقی المسلمین الذین یعشقون القرآن الکریم ویریدوا أن یتوجوا أولیاءهم بتاج الوقار یوم القیامة.


- ما هی المدة الزمنیة التی حفظت خلالها القرآن؟

 

بدأت وکان عمری 17 عاماً وختمته وکان عمری 22 عاماً ففی 5 سنین أتممت حفظ کامل القرآن الکریم. بین عامی 1998 و عام 2003 ختمت القرآن کاملا.


وبعد حفظ القرآن إتجهت الی المساجد وعملت فیها متطوعاً لسنوات عدیدة عملت متطوعاً حتی أکرمنی الله تعالی فتوظفت أستاذاً للتعلیم القرآنی فی مسجد الشیخ "محمد البشیر الإبراهیمی" فی عین البیضاء ولایة أم البواقی.


- ما هی الأسالیب المستخدمة فی تحفیظ القرآن الکریم فی الجزائر؟


هناك نمطان من التعلیم فی الجزائر هناك أسلوب یستخدم فی الکتاتیب التقلیدیة وهناك مدارس حدیثة.


الکتاتیب تعتمد علی الشیخ والطلبة ووسائلهم بسیطة جدا هی اللوح والمادة التی یکتبون بها ما نسمیه عندنا فی الجزائر بـ "الدوایة" والدوایة هی الحبر الذی یکتبون به علی اللوح ثم یحفظون ما یکتبون ویمحون ویحفظون ما یکتبون ویمحون وهکذا یعیدون حتی یحفظون القرآن کاملا.


أما بالنسبة الی المدارس الحدیثة فهی تتواجد فی الجزائر وتعمل کما فی الدول العربیة والإسلامیة الأخری.


- هل یمکنك ان تشرح لنا کیف حفظت القرآن، من خلال الکتاتیب أو المدارس الحدیثة؟


حفظت القرآن من خلال المدارس الحدیثة ولکن حینما فتحت هذه المدارس الحدیثة کانت تمزج بین الأسلوبین الحدیث والقدیم فالوسائل العامة والهیکلة العامة کانت حدیثة ولکن الوسائل الخاصة کانت قدیمة فمازلنا آنذلك نستخدم اللوح والدوایة فی المدرسة الحدیثة.


اما انا شخصیا حفظته سماعا؛ أحفظ بالسماع ثم أعرض ما حفظت علی شیخی فیجیزنی فیه إن أراد.


- هل هناك مشایخ کبار تعلمت علی أیدیهم أو إستمعت الیهم؟ ممکن تذکر لنا عدد منهم؟


نعم إستمعت الی بعض أعلام التلاوة فی الوطن العربی کـ شیخنا وأستاذنا رحمه الله تعالی "محمود خلیل الحصری" وشیخنا وأستاذنا "المنشاوی" وشیخنا وأستاذنا "عبدالباسط عبدالصمد" من مصر الشقیقة أما عندنا فی الجزائر إستمعت الی الشیخ "یس الجزائری" والشیخ "محمد براهیم القاتلی" وکوکبة أخری.


أما بالنسبة الی تعلیمی مباشرة مدنی الله وأخذت شئ من العلم عند الشیخ "محمد بورکاب" هو کان یدرس فی سوریا الشقیقة وعنده القراءات العشر وکنت ضمن کوکبة درسوا علی یده فی قسطنطینة وهی ولایة جزائریة تعد مدینة العلم والعلماء فی الجزائر وهناك معهد بإسم الشیخ "عبدالحمید بن ودیس" هذا المعهد قرأت فیه عدة شهور علی شیخی محمد بورکاب.


- هل شارکت فی أی مسابقة محلیة أو دولیة من قبل وهل حصلت علی مرکز؟


نعم شارکت فی مسابقة "فرسان القرآن" الأولی فی الجزائر وهی مسابقة وطنیة حیث حصت علی المرکز السابع وعلی المستوی الدولی شارکت فی مسابقة موسکو 2009 حیث حصلت علی المرکز الخامس ثم شارکت فی مسابقة لبنان الدولیة 2010 ولم یکن لی الشرف أن أحصل علی أی مرکز فی هذه المسابقة وکان السبب هو المرض.


- هل هناك موقف أو ذکری جمیلة تستحق الذکر یمکن ان ترویها لنا؟


القرآن الکریم مسیرة والمسیرة فیها وقائع کثیرة فیها وقائع مفرحة ووقائع محزنة وأشیاء أخری.


هناك موقف جمیل لا یمکننی أن أنساه وهو موقف الیوم الذی ختمت فیه القرآن الکریم عندما عرضت علی شیخی ثم عدت الی مکانی وجلست وفجأة تفجرت عینای بالبکاء فرحا وسرورا وغبطة وشعور غریب آنذاك. لن أنسی هذا الیوم إطلاقاً. فرحت لأنی صرت من أهل الله وخاصته وفرحت لأننی حزت کلام الله تبارک وتعالی فی صدری. فرحت لأننی صرت من الذین یتوجون آباءهم وأمهاتهم یوم القیامة بتاج الوقار وشعرت بمسئولیة کبری وهی تلقین الناس بالقرآن الکریم.


انا الآن حافظ وعلی أن لا أکتم هذا العلم فبدأت فی المساجد ولازلت فیها حیث أحث بإذن الله الشباب المسلم أحثه علی أن ینطلق فی حفظ القرآن وان یتوجه الی کتاب الله عز و جل ففیه هدانا ونصرتنا وکل ما هو جمیل لنا. نعم هو کتاب الله الأزلی الذی إرتضاه لنا وهو آخر کتاب ینزل الی البشر فلا یصح لنا أن ننساه ولا یصح لنا أن نتخاذل عنه فی إخذه وتبلیغه.


- هل لدیك أی حلم قرآنی ترجوه؟ وتعمل علی تحقیقه فی المستقبل؟


حلمی القرآنی هو أن أکون من أصحاب الروایات العشر الصغری والکبری وأن أکون من علماء هذه الأمة الشریفة أمة الإسلام الکریمة.


- هل لدیك أی کلمة تحب توجیهها للشباب؟


نصیحتی الی الشباب ان یتمسکوا بکتاب الله وأن لا یزیغوا عنه وأن لا ینتبهوا الی مغریات الدنیا ولا ینتبهوا الی زخارف هذه الدنیا فالأفضل لهم ولأمتهم أن یتمسکوا بکتاب الله عز و جل لأن التمسك بکتاب الله یجعلنا فی قمة الأمم وفی ریادتها. فـ القرآن القرآن إخوتی الشباب هو حبل الله المتین طرفه بید الله وطرفه الآخر عندنا فالـ نتمسك به فمن تمسك به لن یخیب.
اضف التعليق