عضویت پارسی English
قال الامام الرضا علیه السلام: مَن فَرَّجَ عَن مُؤِمنٍ فَرَّجَ اللّهُ عَن قَلبِهِ یومَ القیامَةِ. الکافی: ج۲ ص۲۰۰ ح۴

عدد المشاهدات : 238 بار

10 شعبان 1439

كفيف مصري یشید بمستوی مسابقة إیران الدولية للقرآن

كفيف مصري یشید بمستوی مسابقة إیران الدولية للقرآن

كفيف مصري یشید بمستوی مسابقة إیران الدولية للقرآن
من روائع الدورة الثانیة من مسابقة المكفوفین الدولیة لحفظ وتلاوة القرآن في إیران هي مشارکة القارئ المدرس "محمد الصیاد" الذی يعمل في مصر محکماً ومدرساً وإعلامیاً معداً للعدید من البرامج القرآنیة للعدید من الفضائیات.


وتحدث مراسل وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) الی ممثل مصر فی الدورة الثانیة من مسابقة المکفوفین الدولیة لحفظ وتلاوة المصحف الشریف في طهران وفیما یلی نص المقابلة؛

ممکن نتعرف علیكم بالإسم الکامل ومن أی بلد؟

أنا "محمد أحمد السید طلبة" وإسمی الإعلامی المتعارف علیه "محمد الصیاد" أشارك فی فرع التلاوة فی الدورة الثانیة من مسابقة المکفوفین الدولیة لحفظ وتلاوة القرآن الكريم من مصر و لدی 38 عاماً.


ممکن تشرح لنا کیف بدأت مسیرتكم القرآنیة؟


انا ولدت کفیفاً وربیت عند جدی بـ المحلة الکبری فی محافظة الغربیة فی مصر وهناك حفظت ثلث القرآن وأنا عمری فقط 3 سنوات ثم أتممت النصف وانا عمری 6 سنوات وإنتقلت الی محافظة البحیرة حیث أتممت حفظ القرآن وأنا عمری 10 سنوات.


وإنتهیت من المرحلة الإبتدائیة وثم دخلت الی معهد القراءات حیث درست القراءات العشر الصغری والکبری بفضل الله عز و جل.


- ما هی الدوافع والحوافز الذی جعلتك تدخل هذه المسیرة القرآنیة؟


فیما یخص الأمر الذی جعلنی إنتهج هذا الطریق فـ والله ما رأیت أفضل ولا أجمل من طریق القرآن فإن الله عز و جل یرفع أهل القرآن الذین یعملون بالقرآن ونسأل الله عز وجل أن نکون منهم.


- کیف تعلمت القرآن؟ ما هو المنهج الذی تعلمت من خلاله القرآن الکریم؟


انا فی الحقیقة تعلمت القرآن من طریقین، الطریق الأول من خلال الکتاتیب وحفظت القرآن علی ید فضیلة الشیخ "کمال عبدالمقصود الصعیدی" حفظه الله ثم درست فی المدرسة الإبتدائیة الأزهریة وحفظت القرآن تدریجیا حسب المقررات الدراسیة فی هذا المعهد ثم إنتقلت الی معهد القراءات.


وبدایة الختمة أو المراجعة کانت من الصف الثالث الإبتدائی وأنا سنی 9 سنوات کنت قد أتممت الختمة الأولی بفضل الله عز و جل وبدأت فی المراجعة.


- هل تعلمت علی أیدی أساتذة کبار أو إلتقیت بأساتذة کبار فی مصر؟


نعم، إلتقیت بالشیخ "المعصراوی" حفظه الله و رعاه وإلتقیت بکثیر من قراء الإذاعة منهم من إنتقل الی رحمة الله کـ الشیخ "فرج الله الشاذلی" ومنهم لا یزال علی قید الحیاة کـ الشیخ "الطنطاوی" والشیخ "عبدالناصر حرك" وکثیرا جدا منهم حتی زاملتهم فی القراءة.


- هل شارکت فی مسابقة محلیة أو دولیة من قبل؟


نعم شارکت فی مسابقات محلیة وأنا سنی صغیر أما بالنسبة الی المسابقات الدولیة فهذه أول مرة أشارك فی مسابقة دولیة کـ متسابق أما فی التحکیم حکمت قبل ذلك فی مسابقة مصر الدولیة التی تنظمها الأوقاف المصرية.


- هل لدیك أی مهنة أو فن أو عمل حالیا؟


نعم أنا أعمل مدرساً أدرس القراءات العشر وأدرس علم النغم الصوتی فی محافظة البحیرة فی مصر.


- أشرت الی انك تعمل فی الإعلام، ممکن تشرح لنا ما هو عملك الإعلامی؟


انا مقدم برامج علی بعض الفضائیات قدمت برامج قرآنیة کثیرة منها "مدرسة القراء" ومنها "إقرأ معنا" ومنها "نور وبصیرة" و هی برامج تابعة لفضائیات عدة جمیعها من إعدادی وتقدیمی.


- کیف یتعامل المجتمع المصری مع المکفوف؟ وکیف یتعامل مع قراءه وحفظته؟


بصراحة نحن نقول ان القرآن نزل بـ مکة وکتب بـ بیروت وطبع بـ ترکیا و قرأ فی مصر.


فـعندنا تجد الطفل عنده 6 سنوات ویحفظ القرآن کاملاً وهذا یعزی الی الإهتمام الکبیر من المؤسسات والمدارس والمعاهد والأزهر الشریف بالقرآن الکریم.


- بما أنك خبیر و محکم فی النغم القرآنی کیف تری مستوی التلاوة الإیرانیة من ناحیة التنغیم؟


ایران معروفة وهی "أم النغم" وقلب المقامات الصوتیة.


- هل لدیك أی ذکری جمیلة أو موقف جمیل حصل معک خلال مسیرتک القرآنیة؟


فی سنة 94 حضرت خطبة جمعة تکلم فیها الخطیب عن النبی (ص) وعن فضل زیارة النبی (ص) وکنت آنذاك فقیرا جداً جداً أی شبه معدم. وتمنیت عمرة بقلبی. فأراد الله عز و جل أن أمتحن فی هذا العام (العام 94) وأسأل فی القرآن 43 سؤالاً فی المتشابهات وفی غیر المتشابهات الی ان وفقنی الله عز و جل وفزت بالمرکز الأول علی مستوی جمهوریة مصر العربیة.


وفوجئت بأنهم لم یخبرونی بذلك بل أخبرونی بأنی عندی دور ثانی فی القرآن. فقلت لا أمتحن ولا أشارك بل أجلس فی بیتی. کیف إنی أجبت وأسقط، کیف إنی أجبت وأرسب فی الإمتحان. الی ان ذهبت فی الآخر بعد نصیحة الإخوة الفضلاء قالوا إذهب وإمضی علی الدور الثانی وإمتحن وان کنت مظلوم سیوفقك الله فذهبت مکرها. فوجدت انی بفضل الله الأول علی مستوی جمهوریة مصر العربیة.


وکانت الجائزة لذلك العام عمرة فحصلت علی العمرة التی کنت أتمناها.


هل لدیك أی أمنیة ترجوها وتعمل علی تحقیقها؟


حلمی أن أری مثل هذا المهرجان القرآنی العظیم الذی أحضره الآن أن أراه عند کل الدول الإسلامیة بل فی کل دول العالم بهذا التنسیق الجمیل وهذا التنظیم الرائع وهذه الکیفیة الرائعة والحقیقة بهذه الخدمة لأهل القرآن والإحترام الزائد. أسأل الله أن یبارک للقائمین علی هذه المسابقة الکبری.


هل لدیك کلمة تحب أن توجهها للشباب من خلال هذا المنبر؟


یا شباب عودوا الی القرآن فـ والله الذی لا رب غیره القرآن کل العلم والقرآن ما عمل به إنسان الا أجر وأعطی ما یرید فی الدنیا والآخرة. وانتم تعلمون ان النبی (ص) قال ان من یرید الدنیا علیه بالقرآن ومن یرید الآخرة فـ علیه بالقرآن ووأرادهما معا فـ علیه بالقرآن.


فالقرآن هو حبل الله المتین وصراطه المستقیم من قال به صدق ومن عمل به أجر ودعی الیه فاز ونجی ومن عمل به فاز الی صراط مستقیم.
اضف التعليق