بر الوالدين

كما يجب السعي في تهذيب النفس من الخلق السيئ، والذي قد يُعيق الإنسان من الوصول إلى كماله، يجب السعي للتحلّي بالأخلاق الحسنة، التي تُساعد الإنسان على القرب من الله عزّ وجلّ وعلى نيل
بر الوالدين
بر الوالدين

كما يجب السعي في تهذيب النفس من الخلق السيئ، والذي قد يُعيق الإنسان من الوصول إلى كماله، يجب السعي للتحلّي بالأخلاق الحسنة، التي تُساعد الإنسان على القرب من الله عزّ وجلّ وعلى نيل الكمالات المعنويّة.قال الله تعالى:﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيّ‏َ الْمَصِيرُ﴾1.
كما يجب على الإنسان التخلّي عن مساوئ الأخلاق عليه السعي للتحلّي بمحاسن الأخلاق.
بين البر والعقوق
يُعتبر عقوق الوالدين من المعاصي الكبيرة التي تَوَعَّدَ الله عليها بعذاب النار، حيث جاء في الحديث عن أبي عبد الله الصادق(عليه السلام)‏‏:"مَنْ نَظَر إلى أَبَوَيْهِ نَظَرَ ماقتٍ وَهُما ظالمانِ لَهُ لَمْ يَقْبَلِ الله لَهُ صَلاةً" 2.ولذلك نجد أنّ الإسلام قد تشّدد في هذه الناحية وجعل أدنى العقوق للوالدين أن يقول لهما أفٍّ، يقول الله عزَّ وجلّ:﴿فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفّ‏ٍ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً﴾3.
من العقوق أن يفعل الإنسان ما يوجب المسبـّة والمهانة لأبويه.
عن الإمام الصادق(عليه السلام)‏:"أدنى العقوقِ كلمةُ أُفٍّ، وَلو عَلِمَ الله عزّ وجلّ شيئاً أهونَ مِنْهُ لَنَهى عَنْهُ"4.ولشدَّة حساسيّة التعامل مع الوالدين جعل الإسلام من العقوق أن يتسبّب الإنسان لوالديه بالسبّ والشتم.ففي الرواية عن رسول الله:"مِنَ الْكَبائِرِ شَتْمُ الرّجُلِ والدَيْهِ، يَسُبُّ الرَّجُلُ أبَ الرَّجُلِ فَيَسُبَّ أَباهُ وَيَسُبَّ أُمَّهُ"5.
لماذا البرُّ بالوالدين‏؟
خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان، وأنزله إلى دار الدنيا، عبر وعاء خاصّ، يتناسب مع طبيعة تركيبته البدنيّة والروحيّة والعاطفيّة؛ فالإنسان حتّى يأتي إلى عالم الدنيا، لا بدّ وأن يمرّ في بطن تحميه وتغذّيه بطريقة خاصّة جدّاً، وإلّا فإنّه سيفقد مبرّر وجوده، فلا يدخل إلى دار الدنيا.
لقد بدأت مسيرة الإنسان بنطفة، ثمَّ صار مضغة، ثمّ علقة، ثمّ عظاماً، ثمّ كسى الله تعالى العظام لحماً، ثمّ أنشأه خلقاً آخر فتبارك الله أحسن الخالقين. وكلّ‏ُ هذه المراحل تمرّ في بطن الأمّ وهي تحمله في أحشائها وتتحمّل التعب والمشقّة من أجل أن لا يتضرّر حملها. وبعد ذلك أجرى الله له غذاءً خاصّاً من صدرها يتناسب مع ضعفه وطبيعته، وإلّا فالموت قدره المحتوم.أمّا الأب، فهو ربّ الأسرة الذي يكفل لأبنائه توفير وسائل العيش لهم، وتعليمهم وتأديبهم، ويكفي ما يعيشه من قلق عليهم.
إن عظم حقّ الأمّ لعظم ما تتحمـّله من مشاقٍّ في سبيل أولادها.
حقوق الوالدين‏
وعن الإمام زين العابدين‏(عليه السلام)‏:"حَقُّ الله الأكبرُ عليكَ أَنْ تَعْبُدَهُ ولا تُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً فإِذا فعلْتَ ذلكَ بإخلاصٍ جَعَلَ لَكَ على نَفْسِه أَنْ يَكْفِيكَ أَمْرَ الدُّنيا والآخِرَةِ.
قال: وأمّا حَقُّ أمِّكَ أَنْ تعلمَ أَنّها حملَتْكَ حَيْثُ لا يحتملُ أحدٌ أحداً وأَعطَتْكَ مِنْ ثَمَرَةِ قلبِها ما لا يُعْطي أحدٌ أحداً، وَوَقَتْكَ بجميعِ جوارِحِها، وَلَمْ تُبالِ أَنْ تَجوعَ وتُطْعِمَكَ، وتعطشَ وتسقيَكَ، وتعرى وتكسُوَكَ، وتضحي وتظلُّكُ، وتهجرُ النومَ لأجلِكَ، ووَقَتْكَ الحرَّ والبردَ لِتَكونَ لها، فَإِنَّكَ لا تطيقُ شكرَها إَلاَّ بعونِ الله وَتَوْفيقِهِ.وأمَّا حقُّ‏ُ أبيكَ فَأَنْ تَعَلَمْ أَنَّهُ أَصْلُكَ، فَإِنَّكَ لولاهُ لَمْ تكُنْ فَمَهما رَأيْتَ مِن نَفْسِكَ ما يُعْجِبُكَ فاْعلَمْ أَنَّ أَباكَ أَصْلُ النِّعمةِ فيهِ فَاحْمدِ الله واشكرهُ على قَدْرِ ذلِكَ، ولا قُوَّةَ إَلاَّ بالله"6.

العلاقات العاطفية ودورها في حياة الإنسان‏

من نِعَم الله العظيمة على الإنسان أن جعل له سلسلة من العلاقات الاجتماعيّة، تضمن له استمراريّة حياته.
فالإنسان حينما يولد، ويدخل إلى دار الدنيا، يكون ضعيفاً فقيراً محتاجاً، لا يستطيع أن يستقلّ بفعل أيّ شيء، فهو في كلّ احتياجاته من مأكل ومشرب وملبس، يحتاج إلى أبويه كي يوفِّرا له أسباب الراحة والدعة، ويؤمنّا له أسباب الحياة. وقد جعل الله تبارك وتعالى عاطفة خاصّة من والديه تجاهه، لا نجدها عند غيرهما على الإطلاق.
وكذلك هو حاله عندما يُرَدُّ إلى أرذل العمر، والضعف بعد القوّة والشباب والصحّة والعافية. فهو بحاجة إلى راع ٍ ومعين؛ لأنّه يعود إلى الضعف والوهن، حيث سُلبَتْ منه القدرة. وهنا، يأتي دور الأبناء ليردّوا ولو جزءاً من حقّ الأبوين عليهما. وقد زرع الله في نفوس الأبناء عاطفة خاصّة تجاه الآباء، بها يحبّ الابن والديه، ولا يتخلّى عنهما، حتّى في أصعب الظروف، إلّا في الحالات النادرة التي يتخلى فيها الإنسان عن إنسانيّته ومبادئه، وقيمه ودينه، حيث يعيش حالة انحلال الأسرة من البداية كما يحصل في الغرب، حيث تضطرّ الدولة إلى إنشاء مراكز الحضانة والتربية في مرحلة الطفولة، وكذلك مراكز العجزة في مرحلة الشيخوخة.
قصـّة في حياة النبي
روي أنّ رجلاً جاء إلى النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم)يشكو أباه أنّه أخذ منه ماله، فطلب منه النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم)أن يأتيَ بأبيه. فنزل جبريل على النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم)فقال:"إنّ الله عزّ وجلّ يُقْرِئُكَ السلام، ويقول لك: إذا جاءك الشيخ فسله عن شيء قاله في نفسه ما سمعته أذناه"، فلمّا جاء الشيخ، قال له النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم):"ما بالُ ابنِكِ يَشْكوكَ تُريدُ أَنْ تَأْخُذَ مَاَلهُ؟"
قال: سَلْهُ يا رسول الله هل أنفقته إلّا على إحدى عمّاته أو خالاته أو على نفسي؟
فقال النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم):"دَعْنا مِنْ هذا، أَخْبِرني عَنْ شَيءٍ قُلْتَهُ في نَفْسِكَ ما سَمِعَتْهُ أُذُناكَ".
فقال الشيخ: والله يا رسول الله، ما يزال الله يزيدُنا بك يقينا، لقد قلْتُ في نفسي شيئاً، ما سمِعَتْه أُذُناي.
فقال:"قُلْ وأَنا أَسْمَعُ".
فقال: قلت
غَذَوْتُكَ مولوداً وعِنْتُكَ يافعاً / تَعِلُّ بما أَجْني عَلَيْكَ وَتَنْهَلُ
إذا لَيْلةٌ ضافَتْكَ بالسُّقمِ لَمْ أَبِتْ / لِسُقْمِكَ إِلَّا ساهِراً أَتَمَلْمَلُ
كَأَنِّي أَنا المَطْروقُ دونَك بالَّذي / طُرِقْتَ به دوني فَعَيْنيَ تَهْمُلُ
تَخَافُ الردى نفسي عَلَيْكَ وإِنَّها/ لَتعلمُ أنَّ الموتَ وقتٌ مُؤَجَّلُ
فلمَّا بلغْتَ السِّنَّ والغايةَ التي/إِليها مَدى ما كُنْتُ فيكَ أُؤَمِّلُ
جعلتَ جزائي غِلْظَةً وفَظاظةً / كَأَنَّكَ أَنْتَ المُنْعِمُ الْمُتَفَضِّلُ
فلَيْتَك إذْ لم تَرْعَ حَقَّ أُبُوَّتي / فعلْتَ كَما الجارُ المجاوِرُ يَفْعَلُ
تراهُ مُعِدّاً لِلْخِلافِ كَأَنَّهُ / بِرَدٍّ عَلى أَهْلِ الصّوابِ مُوَكَّلُ7
ثمرات برّ الوالدين والإحسان إليهما
1ـ التوفيق للتوبة:جاء رجل إلى النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم)وقال:"يا رسول الله، لم أترك شيئاً من القبيح إلّا وقد فعلته، فهل لي من توبة؟ فقال له: هلْ بقيَ من والدَيْكَ أحدٌ؟ فقال: نعم أبي، فقال(صلى الله عليه واله وسلم): اذهبْ وابْرُرْهُ، فلمّا ولّى، قال النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم): لو كانَت أمَّه"8.
2ـ طول العمر وزيادة الرزق: عن النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم):"من سرَّهُ أنْ يُمدَّ له في عُمُرِهِ ويُبْسطَ لهُ في رِزْقٍ فَلْيَصِلْ أَبَوَيْهِ فَإنَّ صِلَتَهُما مِنْ طاعَةِ الله"9.
3ـ رضا الله في رضاء الوالدين: قال رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم):"يا عليُّ، رضى الله كلُّه في رضاءِ الوالدينِ، وسخطُ الله في سخطِهِما"10.
وقال (صلى الله عليه واله وسلم):"يُقال للعاقّ: اعملْ ما شِئْتَ فَإِنِّي لا أَغْفِرُ لكَ، ويقال للبارِّ: اعْمَلْ ما شِئْتَ فإِنِّي سأَغْفِرُ لَكَ"11. (أي اعمل ما شئت من الخير).
4ـ تخفيف سكرات الموت: عن الإمام الصادق(عليه السلام)‏:"مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُخَفِّفَ اللهُ عزّ وجلّ عنه سكراتِ الموتِ، فليكُنْ لقرابَتِه وصولاً، وبوالديه بارّاً، فإذا كانَ كذلك هوّنَ اللهُ عليهِ سكراتِ الموتِ، ولم يصبح في حياتهِ فَقْرٌ أَبَداً"12.
استنتاج
من ثمار برّ الوالدين التوفيق للتوبة، طول العمر وزيادة الرزق، رضى الله والتخفيف من سكرات الموت.

احترام الأمّ‏

كان أويس القرني وهو من أهل اليمن يحبّ رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)حبّاً جمّاً، فأخذه الشوق لزيارة النبيّ (صلى الله عليه واله وسلم)، وكانت له أمّ عجوز لا طاقة لها على فراقه.
وذات يوم استأذن أمّه ليذهب لزيارة الرسول(صلى الله عليه واله وسلم)، فلمّا رأت منه إصراراً ممزوجاً بالشوق، قالت له: لقد أذنت لك بشرط أن لا تبقى في المدينة أكثر من نصف نهار.
وافق أويس على شرط أمّه وتوجّه نحو المدينة، ولمّا وصلها توجّه طالباً رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم)لِئلاَّ يضيِّع الوقت عليه، فقال له رجل إنّ رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) قَدْ خَرَجَ مِنَ المدينةِ وَلن يعودَ قبلَ الغروب، فحزِنَ أويسٌ واغتمَّ لِمَا ناله من التعب والمشقّة وهذه النهاية المحبطة، لأنّه لن يستطيع أن ينتظره حتّى الغروب لأنّه قبِل بشرط أمّه أن لا يبقى أكثر من نصف نهار، فعاد إلى اليمن كئيباً حزيناً منكسرَ القلب.
ولمّا رجع الرسول الأكرم(صلى الله عليه واله وسلم) إلى المدينة قال:"ما هذا النورُ الذي يَشِعُّ في الدارِ؟"، فقيل له:إنّ أعرابيّاً جاء من اليمن واسمه أويس وأراد لقاءك، ولكنّه لم يستطع الإنتظار ورجع، وحينما سمع النبيّ(صلى الله عليه واله وسلم) بذلك قال:نعم إنّ أويساً حلّ في دارنا وأهدانا هذا النور ثمّ قال(صلى الله عليه واله وسلم):عِطْرُ الجنَّةِ يَهُبًُّ من اليمنِ، كَمْ أَنا مُشتاقٌ لكَ يا أُوَيْس، مَنْ لَقِيَهُ فَلْيُبَلِّغْهُ عَنِّي السَّلامَ.13
المصادر :
1- لقمان: 14.
2- الكافي، الكليني، ج2، ص349.
3- الإسراء: 24.
4-الكافي، الكليني، ج2، ص34.
5- ميزان الحكمة، محمّد الريشهري، ج 4 ص 3677.
6- من رسالة الحقوق للإمام زين العابدين (عليه السلام).
7- شرح رسالة الحقوق، ص 569.
8-عدّة الداعي، ابن فهد الحلّي، ص76.
9-م. ن.
10- معارج اليقين، السبزواري، ص214.
11-م. ن.
12- الأمالي، الصدوق، ص476.
13-انظر:طرائف المقال,السيد علي البرجودي,ج2,ص597
 
نظرات کاربران
ارسل تعليقاتك
با تشکر، نظر شما پس از بررسی و تایید در سایت قرار خواهد گرفت.
متاسفانه در برقراری ارتباط خطایی رخ داده. لطفاً دوباره تلاش کنید.
Friday, May 11, 2018
الوقت المقدر للدراسة:
المزيد من العناصر
الشعر في مشهد، العاصمة الدينية لإيران
الشعر في مشهد، العاصمة الدينية لإيران

الشعر في مشهد، العاصمة الدينية لإيران

الانهيار البطيء للنظام السعودي..بن سلمان وحيدا في القمة!
الانهيار البطيء للنظام السعودي..بن سلمان وحيدا في القمة!

الانهيار البطيء للنظام السعودي..بن سلمان وحيدا في القمة!

معركة فاصلة على الرئاسات الثلاث في البرلمان العراقي
معركة فاصلة على الرئاسات الثلاث في البرلمان العراقي

معركة فاصلة على الرئاسات الثلاث في البرلمان العراقي

امريكا تصعد هجماتها الإعلامية ضد وزيرخارجيتها السابق
امريكا تصعد هجماتها الإعلامية ضد وزيرخارجيتها السابق

امريكا تصعد هجماتها الإعلامية ضد وزيرخارجيتها السابق

كاتب بريطاني: ابن زايد يستغل جهل ابن سلمان
كاتب بريطاني: ابن زايد يستغل جهل ابن سلمان

كاتب بريطاني: ابن زايد يستغل جهل ابن سلمان

مفاجأة... لماذا قرر عمر البشير حل الحكومة؟
مفاجأة... لماذا قرر عمر البشير حل الحكومة؟

مفاجأة... لماذا قرر عمر البشير حل الحكومة؟

الأنواء تعلن حالة الطقس في العراق للأيام المقبلة
الأنواء تعلن حالة الطقس في العراق للأيام المقبلة

الأنواء تعلن حالة الطقس في العراق للأيام المقبلة

 اليابان تجرب مصعدا إلى الفضاء!
اليابان تجرب مصعدا إلى الفضاء!

اليابان تجرب مصعدا إلى الفضاء!

استخدام تقنية التعرف على الوجه في مطارات الهند
استخدام تقنية التعرف على الوجه في مطارات الهند

استخدام تقنية التعرف على الوجه في مطارات الهند

روسيا تستأنف إنتاج أضخم "سفينة طائرة" في العالم
روسيا تستأنف إنتاج أضخم "سفينة طائرة" في العالم

روسيا تستأنف إنتاج أضخم "سفينة طائرة" في العالم

جماعة علماء العراق: حرق القنصلية الايرانية تصرف همجي!!
جماعة علماء العراق: حرق القنصلية الايرانية تصرف همجي!!

جماعة علماء العراق: حرق القنصلية الايرانية تصرف همجي!!

البرلمان العراقى يعقد جلسة استثنائية لمناقشة الأوضاع بالبصرة اليوم
البرلمان العراقى يعقد جلسة استثنائية لمناقشة الأوضاع بالبصرة اليوم

البرلمان العراقى يعقد جلسة استثنائية لمناقشة الأوضاع بالبصرة اليوم

قمة طهران تخطف صواب الغرب وتذهل ساسته
قمة طهران تخطف صواب الغرب وتذهل ساسته

قمة طهران تخطف صواب الغرب وتذهل ساسته

معلومات لم تسمعها عن "المختار الثقفي"..من أديا دوري الامام الحسين وأخيه قمر بني هاشم؟!
معلومات لم تسمعها عن "المختار الثقفي"..من أديا دوري الامام الحسين وأخيه قمر بني هاشم؟!

معلومات لم تسمعها عن "المختار الثقفي"..من أديا دوري الامام الحسين وأخيه قمر بني هاشم؟!

الأمم المتحدة تطالب الصين بالإفراج عن مليون مسلم من الأويغور
الأمم المتحدة تطالب الصين بالإفراج عن مليون مسلم من الأويغور

الأمم المتحدة تطالب الصين بالإفراج عن مليون مسلم من الأويغور

وزير الأوقاف المصري يعتمد 95 متطوعاً لتحفيظ القرآن
وزير الأوقاف المصري يعتمد 95 متطوعاً لتحفيظ القرآن

وزير الأوقاف المصري يعتمد 95 متطوعاً لتحفيظ القرآن

مكملات البروتين والهرمونات الصناعية تهدد حياتك !
مكملات البروتين والهرمونات الصناعية تهدد حياتك !

مكملات البروتين والهرمونات الصناعية تهدد حياتك !

كمبيوتر لوحي له شاشة مرنه ويمكن لفها
كمبيوتر لوحي له شاشة مرنه ويمكن لفها

كمبيوتر لوحي له شاشة مرنه ويمكن لفها

طهران تستضيف جولة جديدة من المحادثات مع بريطانيا اليوم
طهران تستضيف جولة جديدة من المحادثات مع بريطانيا اليوم

طهران تستضيف جولة جديدة من المحادثات مع بريطانيا اليوم

روسيا: رفض أمريكا تمويل "الأونروا" يعقد الوضع في الشرق الأوسط
روسيا: رفض أمريكا تمويل "الأونروا" يعقد الوضع في الشرق الأوسط

روسيا: رفض أمريكا تمويل "الأونروا" يعقد الوضع في الشرق الأوسط

CNN: واشنطن وضعت قائمة لأهداف ضربتها المحتملة على سوريا
CNN: واشنطن وضعت قائمة لأهداف ضربتها المحتملة على سوريا

CNN: واشنطن وضعت قائمة لأهداف ضربتها المحتملة على سوريا