علی بن أبی طالب علیه السلام

الدولة الإسلامیة خلال عهد الخلیفة امیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع)، اللون الأخضر الباهت یظهر المناطق التی لم تکن خاضعة لسیطرة الخلیفة بالکامل.
علی بن أبی طالب علیه السلام

علی بن أبی طالب علیه السلام

 

 

 

 

 


أبو الحسن علی بن أبی طالب (13 رجب 23 ق.هـ/17 مارس 599م - 21 رمضان 40 هـ/ 28 فبرایر 661 م) ابن عم محمد بن عبد الله نبی الإسلام وصهره، من آل بیته، وأحد أصحابه، هو رابع الخلفاء الراشدین عند السنة وأوّل الأئمّة عند الشیعة.

علی بن أبی طالب علیه السلام

الدولة الإسلامیة خلال عهد الخلیفة امیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، اللون الأخضر الباهت یظهر المناطق التی لم تکن خاضعة لسیطرة الخلیفة بالکامل.


ولد فی مکة وتشیر مصادر التاریخ بأن ولادته کانت فی جوف الکعبة (1)وکافله حین توفی والدیه وجده، وأُمّه فاطمة بنت أسد الهاشمیّة. أسلم قبل الهجرة النبویّة، وهو ثانی أو ثالث الناس دخولا فی الإسلام، وأوّل من أسلم من الصبیان. هاجر إلى المدینة المنوّرة بعد هجرة النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) بثلاثة أیّام وآخاه النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) مع نفسه حین آخى بین المسلمین، وزوجه ابنته فاطمة الزهراء (سلام الله علیها) بنت محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) فی السنة الثانیة من الهجرة.
شارک علی فی کل غزوات الرسول عدا غزوة تبوک حیث خلّفه فیها النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)على المدینة. وعُرف بشدّته وبراعته فی القتال فکان عاملاً مهماً فی نصر المسلمین فی مختلف المعارک وابرزها غزوة الخندق ومعرکة خیبر. لقد کان علی موضع ثقة الرسول محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) فکان أحد کتاب الوحی وأحد أهم سفرائه ووزرائه.
تعد مکانة علی بن أبی طالب(علیه السلام) وعلاقته بأصحاب الرسول موضع خلاف تاریخی وعقائدی بین الفرق الإسلامیة المختلفة، فیرى بعضهم أن الله اختاره وصیّاً وإماماً وخلیفةً للمسلمین، وأنّ محمداً (صلی الله علیه و آله و سلم) قد أعلن ذلک فی بخطبة الغدیر، لذا اعتبروا أنّ اختیار أبی بکر لخلافة المسلمین کان مخالفاً لتعالیم النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم)، کما یرون أنّ علاقة بعض الصحابة به کانت متوتّرة. وعلى العکس من ذلک ینکر بعضهم حدوث مثل هذا التنصیب، ویرون أنّ علاقة أصحاب الرسول به کانت جیدة ومستقرّة..
بویع بالخلافة سنة 35 هـ (656 م) بالمدینة المنورة، وحکم خمس سنوات وثلاث أشهر وصفت بعدم الاستقرار السیاسی، لکنها تمیزت بتقدم حضاری ملموس خاصة فی عاصمة الخلافة الجدیدة الکوفة. وقعت الکثیر من المعارک بسبب الفتن ، خرج على علی(علیه السلام) جماعة عرفوا بالخوارج وهزمهم فی النهروان، وظهرت جماعات تعادیه سموا بالنواصب. واستشهد على ید  الملعون  عبد الرحمن بن ملجم فی رمضان سنة 40 هـ 661 م.اذ غدره وهو ساجد  لصلاة الصبح فی مسجد الکوفه
اشتهر علی عند المسلمین بالفصاحة والحکمة، فینسب له الکثیر من الأشعار والأقوال المأثورة. کما یُعدّ رمزاً للشجاعة والقوّة ویتّصف بالعدل والزُهد حسب الروایات الواردة فی کتب الحدیث والتاریخ. کما یُعتبر من أکبر علماء الدین فی عصره علماً وفقهاً إنْ لم یکن أکبرهم على الإطلاق کما یعتقد الشیعة وبعض السنة والصوفیّة.
نسبه میلاده ونشأته
نسبه:
هو علی بن ابی طالب بن عبد المطلب (واسمه شیبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغیرة) بن قصی (واسمه زید) بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر (واسمه قیس) وهو قریش بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة (واسمه عامر) بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
لا یعرف یقینا متى ولد علی بن أبی طالب، لکن بحسب بعض مصادر التراث مثل ما ورد فی العمدة:24 فإنه ولد بمکة یوم الجمعة الثالث عشر من رجب بعد ثلاثین عاما من عام الفیل، أی الموافق 17 مارس 599 م أو 600 وفقا للموسوعة البریطانیة وتقول مصادر أخرى 23 أکتوبر 598 م أو 600 م . وهو أصغر ولد أبوه أبو طالب بن عبد المطلب بن هاشم أحد سادات قریش والمسؤول عن السقایة فیها. ویرجع نسبه إلى إسماعیل بن إبراهیم أحد أنبیاء الإسلام. وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، قیل أنها أول هاشمیة تلد لهاشمی،  وکان والدا علی قد کفلا محمدا حین توفی والدیه وجده وهو صغیر فتربى ونشأ فی بیتهما.

علی بن أبی طالب علیه السلام

الکعبة، حیث ولد علی بن أبی طالب.


علی بن أبی طالب ولد داخل الکعبة، حیث یؤکد الشیعةأنه المولود الوحید داخل الکعبة وفقا لروایات تقول أن موضع بأحد جدران الکعبة یسمى المستجار قبل الرکن الیمانی قد انشق لفاطمة بنت أسد حین ضربها الطلق فدخلت الکعبة وولدت علی (2). وذکر ذلک فی المصادر السنیة ومنها المستدرک للحاکم فجاء فیه: «تواترت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب کرّم الله وجهه فی جوف الکعبة» (3)، وورد هذا الخبر فی مواضع أخرى من کتب السنة والشیعة (4) وتضیف کتب الشیعة انه عندما وصل خبر دخول فاطمة بنت اسد إلى الکعبة إلى أبی طالب أقبل هو وجماعة وحاولوا لیفتحوا باب الکعبة حتى تصل النساء إلى فاطمة لیساعدنها على أمر الولادة ولکنهم لم یستطیعوا فتح الباب (5)، تذکر بعض المصادر أن فاطمة أرادت أن تسمیه أسدا أو حیدرة تیمنا بأبیها، بینما أراد أبو طالب أن یسمیه زیدا، لکن محمدا سماه علیا، وفی مصادر أخرى أن أمه جائها هاتف یأمرها بتسمیته علی(6)، وروی أیضا أن والده وجد لوح مکتوب علیه أبیات من الشعر فی مدح ابنه وتسمیه علی (7).
حین کان علی ما بین الخامسة والسادسة من عمره مرت بمکة سنین عسرة وضیق أثّرت على الأحوال الإقتصادیة فی مکة وما حولها، وکان لأبی طالب ثلاثة أبناء: علی وعقیل وجعفر، فذهب إلیه الرسول محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)وعمه العباس بن عبد المطلب وعرضا علیه أن یأخذ کل منهما ولدا من أبنائه یربیه ویکفله تخفیفا للعبء علیه، فأخذ العباس جعفر وأخذ محمد علیا، فتربى فی بیته وکان ملازما له أینما ذهب (8)، وتذکر بعض المصادر أنه کان یذهب معه إلى غار حراء للتعبد والصلاة (9)، کما یُذکر أنه کان قبل الإسلام حنفیا ولم یسجد لصنم قط طیلة حیاته، ولهذا یقول المسلمون "کرم الله وجهه" بعد ذکر اسمه، وقیل لأنه لم ینظر لعورة أحد قط (10)
إسلامه
أسلم علی وهو صغیر، بعد أن عرض النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) الإسلام على أقاربه من بنی هاشم تنفیذا لما جاء فی القرآن (11). وقد ورد فی بعض المصادر أن محمدا (صلی الله علیه و آله و سلم)قد جمع أهله وأقاربه على ولیمة وعرض علیهم الإسلام، وقال أن من یؤمن به سیکون ولیه ووصیه وخلیفته من بعده، فلم یجبه أحد إلا علی. سمی هذا الحدیث "حدیث یوم الدار" أو "إنذار یوم الدار" أو "حدیث دعوة العشیرة" (12)، وقد ذکر فی العدید من الکتب بروایات مختلفة منها ما أورده الطبری فی تاریخه 2 ص 216 :

وفی روایة عن أنس بن مالک: «بعث النبی صلى الله علیه وسلم یوم الاثنین، وأسلم علی یوم الثلاثاء» (13).
وبهذا أصبح علی أول من أسلم من الصبیان، وذهب البعض مثل ابن اسحاق لأنه أول الذکور إسلاما هو أول الذکور ، فالروایات تشیر لأن عمره حین أسلم یتراوح بین تسعة أعوام وثمانیة عشر عام (14)؛. کما کان علی أول من صلى مع النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) وزوجته خدیجة بعد الإسلام  فی حین نقل ابن سعد روایة یقول فیها علی أنه أول من أسلم.
لم یهاجر علی إلى الحبشة فی الهجرة الأولى حین سمح رسول الإسلام لبعض من آمن به بالهجرة إلى هناک هرباً من اضطهاد قریش. وقاسى معه مقاطعة قریش لبنی هاشم وحصارهم فی شعب أبی طالب . کما رافق محمدا (صلی الله علیه و آله و سلم) فی ذهابه للطائف لنشر دعوته هناک بعد أن اشتد ایذاء قریش له (15). مکث علی مع النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) فی مکة حتى هاجر إلى المدینة.
لیلة الهجرة النبویة
فی الیوم الذی عزم فیه الرسول على الهجرة إلى یثرب، اجتمع سادات قریش بدار الندوة واتفقوا على قتله، فجمعوا من کل قبیلة شاب قوی وأمروهم بانتظاره أمام باب بیته لیضربوه ضربة رجل واحد فیتفرق دمه بین القبائل. حسب اعتقاد کافة المسلمین جاء المَلَک جبریل إلى النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)  وحذره من تآمر القریشیین لقتله، فطلب النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) من علی بن أبی طالب أن یبیت فی فراشه بدلا منه ویتغطى ببرده الأخضر لیظن الناس أن النائم هو محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) وبهذا غطی على هجرة النبی وأحبط مؤامرة أهل قریش (16). ،وفی بعض الروایات انه سأل اصحابه من یبیت على فراشه فلم یجبه الا علی ثلاثاً(17) ویعتبر علی أول فدائی فی الإسلام بموقفه فی تلک اللیلة التی عرفت فیما بعد "بلیلة المبیت"؛ ویروى المفسرین الشیعة فی تفسیر الآیة القرآنیة: ﴿ومن الناس من یشری نفسه ابتغاء مرضاة الله﴾ أنها نزلت فی علی بن أبی طالب(علیه السلام) حین نام فی فراش الرسول (18). کان محمدا قد أمره أن یؤدی الأمانات إلى أهلها ففعل، حیث کان أهل قریش یضعون أماناتهم عند النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) . وکانوا فی مکة یعلمون أن علیا یتبع محمدا أینما ذهب، لذا فإن بقاءه فی مکة بمثابة تمویه لجعل الناس یشکون فی هجرة النبی لاعتقادهم بأنه لو هاجر لأخذ علیا معه. بقی علی فی مکة ثلاثة أیام حتى وصلته رسالة النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) عبر رسوله أبی واقد اللیثی یأمره فیها بالهجرة للمدینة.(19)

علی بن أبی طالب علیه السلام

مسار الهجرة إلى یثرب؛ وأهم غزوات النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) وفتوحات الخلفاء الراشدون.


 

هجرته :
خرج علی للهجرة إلى المدینة وهو فی الثانیة والعشرین من عمره، وحسب روایة ابن الأثیر فی أسد الغابة فقد خرج علی وحیدا یمشی اللیل ویکمن النهار (20). بینما تذکر مصادر أخرى أنه اصطحب رکب من النساء هم أمه فاطمة بنت أسد وفاطمة بنت محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) وفاطمة بنت الزبیر وزاد البعض فاطمة بنت حمزة بن عبد المطلب أو ما سمی برکب الفواطم. ولم تمض غیر أیام قلیلة حتى وصل علی إلى قباء حیث انتظره رسول الله صلى الله علیه وسلم بها ورفض الرحیل قبل أن یصل علی الذی کان قد أنهکه السفر وتورمت قدماه حتى نزف منهما الدم. وبعد وصوله بیومین نزل علی مع رسول الله صلى الله علیه وسلم إلى المدینة . حین وصل رسول الله صلى الله علیه وسلم إلى المدینة قام بما عرف بمؤاخاة المهاجرین والأنصار وآخى بین علی وبین نفسه وقال له: «أنت أخی فی الدنیا والآخرة»(21).
زواجه :
فی شهر صفر من السنة الثانیة من الهجرة زوجه النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم)  ابنته فاطمة (سلام الله علیها) ولم یتزوج بأخرى فی حیاتها، وقد روی أن تزویج فاطمة من علی کان بأمر من الله، حیث توالى الصحابة على محمد لخطبتها إلا أنه ردهم جمیعا حتى أتى الأمر بتزویج فاطمة من علی (22)، فأصدقها علی درعه الحطمیة ویقال أنه باع بعیرا له وأصدقها ثمنه الذی بلغ 480 درهم على أغلب الأقوال (23). وأنجب منها الحسن والحسین (علیهما السلام ) فی السنتین الثالثة والرابعة من الهجرة على التوالی (24)، کما أنجب زینب بنت علی وأم کلثوم بنت علی والمحسن بن علی، والأخیر حوله خلاف تاریخی حیث یروى أنه قتل وهو جنین یوم حرق الدار، وفی روایات أخرى أنه ولد ومات فی حیاة النبی، فی حین ینکر بعض السنة وجوده من الأساس. فی أکثر من مناسبة صرح النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)أن علی وفاطمة والحسن والحسین هم أهل بیته مثلما فی حدیث المباهلة وحدیث الکساء ، ویروى أنه کان یمر بدار علی لإیقاظهم لآداء صلاة الفجر ویتلو آیة التطهیر(25).
أعماله فی عهد النبی
کان علیا موضع ثقة رسول الله محمد، فکان أحد کتاب القرآن أو کتاب الوحی الذین یدونون القرآن فی حیاة النبی محمد. وکان أحد سفرائه الذین یحملون الرسائل ویدعون القبائل للإسلام، واستشاره محمد فی الکثیر من الأمور مثلما استشاره فی ما یعرف بحادثة الإفک . شهد بیعة الرضوان وأمره النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) حینها بتدوین وثیقة صلح الحدیبیة وأشهده علیه (26). یروى فی الاستیعاب أن النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) بعث خالد بن الولید إلى الیمن لیدعوهم فبقی هناک ستة أشهر فلم یجبه أحد فبعث النبی بعلی إلى الیمن فأسلمت على یدیه همدان کلها، وتتابع بعدها أهل الیمن فی الدخول إلى الإسلام ؛ ولم تکن هذة المرة الأخیرة التی یذهب فیها علی إلى الیمن حیث ولاه محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) قضاء الیمن لما عرف عنه من عدل وحکمة فی القضاء، فنصحه ودعا له، ثم أرسله إلى هناک سنة 8 هـ ومکث به عام واحد (27). کما ساهم فی فض النزاعات وتسویة الصراعات بین بعض القبائل. ورد فی الکامل أنه عند فتح مکة أراد سعد بن عبادة دخول مکة مقاتلاً عکس ما أمر به النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)حیث أنه أراد دخول مکة بلا قتال، فحین سمع النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)ذلک أرسل علی خلف سعد فلحقه وأخذ الرایة منه ودخل بها مکة، بعدها أمره النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم)بکسر الأصنام التی کانت حول الکعبة .
غزواته مع النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) :
شهد علی(علیه السلام) جمیع المعارک معه إلا غزوة تبوک خلفه فیها على المدینة وعلى عیاله بعده وقال له‏:‏ ‏"‏ أنت منی بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبی بعدی ‏"، وسلم له الرایة فی الکثیر من المعارک . عرف علی بن أبی طالب ببراعته وقوته فی القتال، وقد تجلى هذا فی غزوات الرسول؛ ففی غزوة بدر، هزم علی الولید بن عتبة، وقتل ما یزید عن 20 من الوثنیین (28). وغزوة أحد قتل طلحة بن عبد العزى حامل لواء قریش فی المعرکة، وأرسله النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) إلى فدک فأخذها فی سنة 6 هـ (29). وفی غزوة الأحزاب قتل عمرو بن عبد  ود العامری أحد فرسان العرب وفی غزوة خیبر، هزم فارس الیهود مرحب، وبعد أن عجز جیش المسلمین مرتین عن اقتحام حصن الیهود، قال النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم): «لأدفعن الرایة إلى رجل یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله ویفتح علیه» فأعطاها لعلی لیقود الجیش، وفتح الحصن وتحقق النصر للمسلمین (30). وقیل إنه اقتحم حصن خیبر متخذاّ الباب درعا له لشدة قوته فی القتال. وکان ممن ثبت مع النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) فی غزوة حنین . وکان لعلی سیف شهیر أعطاه له النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) فی غزوة أحد عرف باسم ذو الفقار کما أهداه النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) درعا عرفت بالحطمیة ویقال أنها سمیت بهذا الاسم لکثرة السیوف التی تحطمت علیها.
غدیر خم :
فی الیوم الثامن عشر من ذی الحجة عام العاشر هجریاً بعد أن أتم النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) مناسک حجة الوداع وخرج المسلمون عائدین لدیارهم، توقف عند مکان یقال له غدیر خم وخطب فی المسلمین خطبة اختلفت الروایات حولها ولکن یجمع المؤرخون أنه جاء فیها «من کنت مولاه فعلی مولاه». تقول المصادر الشیعیة أن فی هذا الیوم نزلت الآیة ﴿الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دینا﴾ (سورة المائدة:الآیة 3) ویفسرونها بأن إتمام الدین هو الإیمان بالإمام والولی علی بن أبی طالب (علیه السلام)من بعد الرسول محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) (31)، وتقول مصادرهم أن جمیع المسلمین والمسلمات قد بایعوه فی هذا الیوم على السمع والطاعة(32). من وجهة النظر السنیة وصیة النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) فی علی لا تدل على استخلافه من بعده وإنما تدل على مکانته، کما ینکر السنة حدوث المبایعة أو نزول الآیة فی هذا الیوم (33).
بعد وفاة النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) :
تعد الفترة من بعد موت محمد من أکثر المواضع الخلافیة فی التاریخ الإسلامی وخاصة فیما یتعلق بعلی بن أبی طالب وعلاقته بالصحابة، ویتخذ الخلاف منحى عقائدی حیث یرفض رجال الدین السنة والشیعة الروایات التی تعارض عقیدتهم، ویؤیدهم فی ذلک علماء الجرح والتعدیل من ناحیة سند الروایات.
اختیار الخلیفة
بعد وفاة النبی محمد قام علی بتغسیل وتجهیز جثمانه للدفن، وفی هذه الأثناء اجتمع الأنصار فی سقیفة بنی ساعدة ورشحوا سعد بن عبادة لیکون خلیفة للمسلمین، وحین سمع أبو بکر وعمر بهذا توجها إلى السقیفة وأکدوا على أحقیة المهاجرین بالخلافة کما تقول المصادر السنیة ودار جدال بینهم، فی النهایة تم اختیار أبا بکر لیکون خلیفة النبی، بعدها توجهوا لبیت علی لأخذ البیعة منه.(34)
یروی بعض المؤرخین أن علیا کان مقتنعا بأحقیته فی الخلافة،(35)واعتقد أن المسلمین سیختاروه فی السقیفة، فقال حین وصله نبأ ترشیح الأنصار لسعد بن عبادة: «لو کانت الامامة فیهم، لم تکن الوصیّة بهم» ثم قال: «فماذا قالت قریش؟» قالوا: «احتجّت بأنّها شجرة الرسول»، فقال: «احتجّوا بالشجرة وأضاعوا الثمرّة»،(36)فاجتمع علی وبعض الصحابة المحتجین على خلافة أبی بکر فی بیت علی ومنهم طلحة بن عبید الله الزبیر بن العوام وأمه صفیة عمة النبی، ولکن السنة یصححون روایة تقول أنه تقبل الأمر ورضی بخلافة أبی بکر،(37)کما وافقهم فی هذا ذلک بعض الفقهاء الشیعة أمثال محمد حسین کاشف الغطاء فی کتاب أصل الشیعة وأصولها حیث قال أن علی قد بایع وسالم. وتؤکد بعض المصادر أن علی بن أبی طالب احتفظ بدور کبیر خلال عهود الخلفاء الثلاثة الذین سبقوه، وکانوا یستشیروه فی الکثیر من الأمور.(38)
بینما یؤکد أغلب الشیعة وبعض الباحثین المعاصرین روایات تقول أنه بایع کارها وتنفی بعضها مبایعته لأبی بکر. کما یعتبر علماء الشیعة الکثیر من الصحابة مرتدین وخارجین عن الإسلام لرفضهم إمامة علی وتخاذلهم عن نصرته باستثناء القلیل منهم لا یعرف عددهم تحدیدا فیقال ثلاثة أو أربعة منهم، وفی روایات أخرى سبعة،(39) ویصل عددهم فی بعض الروایات إلى سبعمائة (40)کما تضاربت الروایات حول هویتهم فیذکر منهم الزبیر بن العوام وطلحة بن عبید الله والعباس بن عبد المطلب والفضل بن العباس وخالد بن سعید بن العاص والمقداد بن عمرو وسلمان الفارسی وعمار بن یاسر وأبو ذر الغفاری والبراء بن عازب وأبی بن کعب،(41)وهناک روایات فی کتب الشیعة تقول أن بنی هاشم لم یبایعوا أبو بکر.تقول الروایات الشیعیة أن منزل علی تعرض للاقتحام أکثر من مرة وتعرضت زوجته للضرب وکسر ضلعها وإجهاض جنینها المحسن حین عصرها عمر بن الخطاب -وفی بعض الروایات قنفذ مولى عمر- بین باب منزلها والحائط،(42)وهدد عمر بن الخطاب -حسب الروایات الشیعیة- بحرق البیت فخرج إلیه الزبیر بن العوام مستلا سیفه لکنه تعثر فأخذوا منه سیفه، بینما تنفی الروایات السنیة حصول هذا الأمر، وأن الصحابة کانوا متآلفین، وذکر سلیم بن قیس فی کتابه أن علیا -حسب وجهة النظر الشیعیة- رُبط بالحبال وتکالب علیه الناس أثناء مقاومته لمهاجمی داره وکاد أن یُقتل لولا أن حال بینه وبینهم زوجته فاطمة.(43)على الرغم من ذلک یصحح رجال الدین الشیعة کذلک روایات مفادها أن علی بن أبی طالب التزم بمبدأ التقیة مع أنهم یعتبروا الصحابة مغتصبین لإرث النبوة، ولم یطالب علی بحقه فی القصاص لزوجته طوال فترة حکم الخلفاء الثلاثة مما یعتبره السنة موقف لا یلیق بعلی بن أبی طالب مما ینکروا حدوث هذا الأمر من الأصل، بینما یقول الشیعة بأنه التزام بوصیة أوصاه بها النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) قبل وفاته -حسب الروایات الشیعیة وینکرها السنة- جاء فیها: «یا علی ستغدر بک الأمة من بعدی، فقلت یا رسول الله فما تعهد إلی إذا کان کذلک؟ فقال: إن وجدت أعوانا فانبذ إلیهم وجاهدهم . وإن لم تجد أعوانا فکف یدک واحقن دمک حتى تجد على إقامة الدین وکتاب الله وسنتی أعوانا»،(44). فاستنصر علی القوم فلم یجبه غیر أربعة أو خمسة (45) لکن علی قال لو کانوا أربعین رجلا لقاوم، فبایع کارها متبعا الوصیة وحقناً لدمه؛(46)وفی روایة أخرى أوردها الیعقوبی أن أبا سفیان بن حرب وبایع علی، وذهب خالد بن سعید إلى علی یبایعه قائلا له: «هلم أبایعک، فو الله ما فی الناس أحد أولى بمقام محمد منک» فأقبل علیه أربعون رجلا فبایعوه، واعتزلوا فی بیت علی وبلغ أبا بکر وعمر أن جماعة من المهاجرین والأنصار قد اجتمعوا مع علی بن أبی طالب، فأتوا فی جماعة واقتحموا البیت واشتبک عمر مع علی -حسب الروایات الشیعیة التی ینکرها السنة- إلا أن فاطمة زوجة علی هددتهم قائلة: «والله لتخرجن أو لأکشفن شعری ولأعجن إلى الله!» فخرجوا وأقام أتباع علی فی بیته أیاما لکنهم خرجوا واحدا تلو الآخر یبایعون أبی بکر ولم یبق إلا علی، فبایع بعدها بستة أشهر.بعدها مکث فی بیته حتى جمع القرآن،(47) کما أنه اعتزل العمل السیاسی وتفرغ لخدمة أهله وزراعة الحدائق والبساتین وحفر الآبار التی تعرف حالیا بآبار علی.
فی عهد أبی بکر
بعد أن شیع أبو بکر جیش أسامة بن زید جعل کبار الصحابة - ومنهم علی بن أبی طالب(علیه السلام) - على منافذ المدینة لحمایتها من أی اعتداء، کما استشاره أبو بکر قبل أن یحارب المرتدین وأیضا قبل المضی فی غزو الروم، کما شارک فی جنازة أبی بکر (48). فی حین تنکر روایات أخرى مشارکته فی حروب الردة أو جنازة أبی بکر. جاء فی الکامل أن القضاء فی عهد أبی بکر کان لعلی بن أبی طالب(علیه السلام) .
جدیر بالذکر أن علی بن أبی طالب(علیه السلام) کان فی صف زوجته فاطمة فی مطالبتها بمیراث أبیها، حیث اعتبرا أرض فدک من حق فاطمة کنحله نحلها إیاها محمد فی حیاته کما جاء فی بعض الروایات ، بینما انکر أبا بکر ومعه عمر بن الخطاب کونها نحلة، بل اعتبراها میراثا من النبی محمد (صلی الله علیه و آله و سلم) وقالا بأن الأنبیاء لا یورثون وأن ما ترکوه صدقة ویستند أبا بکر بحدیث قال أنه سمعه من الرسول: «لا نورث، ما ترکنا صدقة» (49). ویقول الشیعة أن فاطمة(س) قد جاهرت بالرد علیه فی مسجد النبی بالخطبة المعروفة بالفدکیة (50)؛ فی حین روى البیهقی أن أبا بکر أتى فاطمة یترضاها، فسألت علی أتحب أن آذن له؟ فقال نعم، فأذنت له، فدخل علیها یترضاها (51).
فی خلافة أبا بکر، بعد وفاة محمد بحوالی ستة أشهر حسب أغلب الأقوال توفت زوجته فاطمة، ویروى أنها أوصت بأن یبقى مکان دفنها سرا، فدفنها لیلا فی مکان مجهول وصلى علیها وإبنیه الحسن والحسین، وفی روایات صلى علیها عدد قلیل من الصحابة واختلفت الروایات حول هویتهم (52)؛ بعد وفاة أبو بکر تزوج علی بن أبی طالب أرملته أسماء بنت عمیس، وکفل ابنها محمد بن أبی بکر، فتربى فی بیته، وأصبح من کبار شیعته فیما بعد (53).
فی عهد عمر بن الخطاب
کان علی(علیه السلام) قاضی عمر على المدینة ویقال فی بعض المصادر التاریخیة أن عمر لم یکن له قاضی (54) وکان یستشیره عمر فی کثیر من القضایا والأمور الفقهیة والسیاسیة ویعمل بمشورته (55)، فیروى فی تاریخ الطبری أن علیا (علیه السلام) اقترح على عمر البدء باستخدام التقویم الهجری (56). کما یروى أنه استشار علی بن أبی طالب(علیه السلام) فی تسلم مدینة بیت المقدس من الروم فأشار علیه بالذهاب بنفسه لاستلامها فأخذ بمشورته وولاه على المدینة فی غیابه (57). وفی العدید من المواقف المعقدة التی احتاجت درایة بالأحکام الفقهیة کان علی بن أبی طالب(علیه السلام) یقدم لعمر الحکم الإسلامی فیها، حتى قال عمر فی ذلک: «لولا علی لهلک عمر» (58)، وینسب لعمر کذلک أنه قال «أعوذ بالله أن أعیش فی قوم لست فیهم یا أبا الحسن».(59)
احتفظ علی بن أبی طالب(علیه السلام) بمکانته الدینیة والاجتماعیة فی عهد عثمان، فکان یعطیه المشورة دائما، ویعتبره بعض المؤرخین مثل مادلونغ بمثابة کابح لعثمان حینما بدأت سیطرة الأمویین على الأمور مثلما عمل على حمایة بعض الصحابة من إساءة الأمویین لهم مثل ابن مسعود وأبی ذر الغفاری وعمار بن یاسر، وحین قام بإقامة الحد على الولید بن عقبة، وإنکاره على عثمان عمرة رجب کما ورد فی سیرة ابن حبان . إلا أن علاقة علی بعثمان تبقى موضع خلاف، فهناک من یعتبره من کبار رجال المعارضة (60)، وآخرون یعدوه مستشارا له ولیس معارضا .
عندما وقعت الفتنة الأولى وجاء الثوار من الکوفة والبصرة ومصر مطالبین بعزل عثمان، أصبح علی بمثابة وسیط بین الثوار وعثمان، فکانوا یذهبون إلیه ویستمع لشکواهم ومطالبهم ثم یذهب بها إلى عثمان ویناقشه حولها، فیروى مما قاله له: «إن معاویة یقطع الأمور دونک، وأنت تعلمها فیقول للناس هذا أمر عثمان فیبلغک ولا تغیّر على معاویة». کما طلب منه عثمان بن عفان أن یخرج للثوار المصریین فیقنعهم بالرجوع ففعل، وفی مختصر تاریخ دمشق أن علی أخبر عثمان أنهم یریدون تغییر والیهم فولى علیهم محمد بن أبی بکر، لکن فی طریق عودتهم وجدوا غلاما أرسله مروان بن الحکم برسالة لوالی مصر باسم الخلیفة یأمره فیها بأن یبقى فی منصبه وسمح له بقتل الثوار وحبس من یحاول أن یذهب للخلیفة متظلما، فعادوا بالرسالة إلى عثمان الذی أنکر صلته بها لکنهم حاصروه فی بیته. وأثناء الحصار کان علیا یؤم الناس فی الصلاة، فأرسل علی بن أبی طالب(علیه السلام) ولدیه الحسن والحسین (علیه السلام) لمنع الثوار من اقتحام بیت الخلیفة (61). بعث عثمان إلى علی(علیه السلام) مرة أخرى یطلب منه أن یکف الثوار فذهب إلیهم فعرضوا علیه مطالبهم کرد المظالم وعزل من کرهوا من الولاة وأمهلوه فترة من الزمن لکن عثمان لم ینفذ المطالب فذهبوا إلیه فأبى أن ینفذها، فمنعوه الطعام والشراب. یروى أنه لما اشتد الحصار على عثمان ذهب إلیه علی(علیه السلام) معتمرا عمامة النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) ومتقلدا سیفه ومعه نفر من الرجال من ضمنهم ابنه الحسن (علیه السلام) وعرضوا علیه قتال الثوار إلا أن عثمان رفض أن یراق الدم بسببه . استمر الحصار 40 یوما إلى أن استطاع الثوار اقتحام الدار من الخلف وقتلوه (62).


خلافته :


علی بن أبی طالب علیه السلام
اتساع الدولة الإسلامیة تحت حکم الخلفاء الراشدین

 

لما قتل عثمان، بویع علی بن أبی طالب(علیه السلام) للخلافة بالمدینة المنورة فی الیوم التالی لقتل عثمان (یوم الجمعة 25 ذی الحجة، 35 هـ (63)) فبایعه جمیع من کان فی المدینة من الصحابة والتابعین والثوار. یروى إنه کان کارها للخلافة فی البدایة واقترح أن یکون وزیرا أو مستشارا إلا أن بعض الصحابة حاولوا إقناعه (64)، ویروی ابن خلدون والطبری أنه قبل خشیة حدوث شقاق بین المسلمین. یروى أن أول من بایع کان طلحة والزبیر وفی تاریخ الطبری أول من بایع مالک الأشتر النخعی، وتقول بعض المصادر أن أقارب عثمان والأمویین لم یبایعوا علی وتوجهوا إلى الشام، کما تقول أن بعض الصحابة مثل سعد بن أبی وقاص وعبد الله بن عمر وغیرهم لم یبایعوا بالولاء ولکن تعهدوا بعدم الانقلاب ضده (65). وحول صلاته على عثمان یختلف المؤرخون أیضا فتذکر بعض المصادر التاریخیة أن جماعة من الصحابة استأذنوا علیا لدفنه ولکن من المؤرخین من ذکره ضمن من شارکوا فی تشییعه والصلاة علیه ومراسم دفنه ولکن البعض الآخر لم یذکره ضمنهم بل حتى أن بعض الروایات لا تذکر استئذان علی فی دفنه.(66)
وهکذا استلم علی(علیه السلام) الحکم خلفا لعثمان، فی وقت کانت الدولة الإسلامیة حین إذ تمتد من المرتفعات الإیرانیة شرقا إلى مصر غربا بالإضافة لشبه الجزیرة العربیة بالکامل وبعض المناطق غیر المستقرة على الأطراف. ومنذ اللحظة الأولى فی خلافته أعلن علی (علیه السلام) أنه سیطبق مبادئ الإسلام وترسیخ العدل والمساواة بین الجمیع بلا تفضیل أو تمییز، کما صرح بأنه سیسترجع کل الأموال التی اقتطعها عثمان لأقاربه والمقربین له من بیت المال . فی سنة 36 هـ أمر علی بعزل الولاة الذین عینهم عثمان وتعیین ولاة آخرین یثق بهم، مخالفا بذلک نصیحة بعض الصحابة مثل ابن عباس والمغیرة بن شعبة الذین نصحوه بالتروی فی اتخاذ القرار . أرسل علی(علیه السلام) عثمان بن حنیف الأنصاری بدلاً عن عبد الله بن عامر إلى البصرة بحسب الطبری وابن الأثیر، وفی البدایة والنهایة أنه أرسل سمرة بن جندب، وعلى الکوفة أرسل عمارة بن شهاب بدلاً عن أبی موسى الأشعری، وعلى الیمن عبید الله بن عباس بدلاً عن یعلى بن منبه، وعلى مصر قیس بن سعد بن عبادة وبدلاً عن عبد الله بن سعد، وعلى الشام سهل بن حنیف بدلاً من معاویة بن أبی سفیان (67).
بعد استلامه الحکم ببضعة أشهر، وقعت معرکة الجمل (36 هـ) التی کان خصومه فیها طلحة والزبیر ومعهما عائشة بنت أبی بکر زوجة النبی محمد(صلی الله علیه و آله و سلم) الذین طالبوا بالقصاص من قتلة عثمان، رغم تشکیک البعض فی مصداقیة هذا الادعاء حیث تقول روایات أنهما حرضا على قتله، لذلک یعتقد البعض أن أغراضهما من وراء مقاتلة علی(علیه السلام) هو تحقیق أطماع سیاسیة، خاصة مع ادعائهما المبایعة مکرهین وهروبهما إلى مکة، بالإضافة إلى تصریح أسامة بن زید بأنهما بایعا کارهین، ویقال کذلک لأن علیا(علیه السلام) رفض تولیتهما البصرة والکوفة، حیث طلبا منه الولایة لکنه أبقاهما معه کمستشارین. بعدها طلبوا السماح لهم بالذهاب إلى مکة لآداء العمرة فسمح لهما وحین ذهبا التقیا عائشة وقرروا المسیر إلى البصرة رافعین شعار الانتقام لعثمان ، فساروا من مکة إلى البصرة بعشرة آلاف مقاتل وتحرک إلیهم علی ولقیهم على مشارف البصرة، وفی البدایة والنهایة (7/260) یذکر ابن کثیر أنهم انطلقوا إلى البصرة وکان علی(علیه السلام)  بالمدینة عازما على الذهاب إلى الشام لقتال معاویة، فغیر وجهته إلى البصرة واستخلف على المدینة تمام بن عباس وعلى مکة قثم بن عباس، وحین وصل أرسل عمار بن یاسر إلى أهل الکوفة یستنفرونهم للقتال فانضم منهم الکثیر إلى جیش علی(علیه السلام) وفقا للطبری. تختلف الروایات حول وقائع المعرکة لکنها انتهت بمقتل طلحة والزبیر وانتصار علی(علیه السلام) ، وعودة عائشة إلى المدینة.. قام علی(علیه السلام) بعد معرکة الجمل بنقل عاصمة الخلافة من المدینة إلى الکوفة نظرا لموقعها الاستراتیجی الذی یتوسط أراضی الدولة الإسلامیة آن ذاک، ولکثرة مؤیدیه هناک.
کان معاویة بن أبی سفیان -والی الشام فی عهد عثمان- قد أعلن رفضه تنفیذ قرار العزل ، کما امتنع عن تقدیم البیعة لعلی(علیه السلام)، وطالب بالثأر لابن عمه عثمان ، ویشکک أیضا الکثیرین فی أهداف معاویة المعلنة حیث یرون معارضته کانت لأطماع سیاسیة (68). حین انتهى علی(علیه السلام) من معرکة الجمل توجه إلى الکوفة فدخلها فی الثانی عشر من رجب 36 هـ ثم أرسل جریر بن عبد الله إلى معاویة یدعوه للمبایعة والطاعة لکن معاویة رفض المبایعة إلا بعد الاقتصاص من قتلة عثمان (69). عاد الرسول إلى علی(علیه السلام) برفض معاویة، فتوجه علی(علیه السلام) بجیشه إلى الشام وعسکر الجیشان حین التقیا بموقع یسمى صفین، ثم بدأت مفاوضات بین الطرفین عبر الرسائل، واستمرت لمدة مائة یوم لکنها لم تأتی بنتیجة، فبدأت مناوشات بین الجیشین أسفرت عن قتال استمر لمدة أسبوع فیما یعرف بمعرکة صفین (36 - 37 هـ / 657م). بدا جیش علی (علیه السلام) على مشارف الانتصار وجیش معاویة على وشک الهزیمة، فاقترح عمرو بن العاص -وکان فی جیش معاویة- عمل حیلة وهی أن یقوم الجنود برفع المصاحف على أسنة الرماح، مطالبین بالتحکیم وفقا للشریعة الإسلامیة. یقول ابن خلدون أن علیا(علیه السلام)  حذر المسلمین من الخدیعة إلا أن جماعة ممن صاروا فیما بعد من الخوارج أصروا على القبول بالتحکیم وهددوه بالقتل ووافق بعد إلحاح منهم، وعندما أرادوا حکما اختاروا أبی موسى الأشعری لکن علی(علیه السلام) رفضه لعدم ثقته به وتخلیه عنه فیما سبق ورشح الأشتر النخعی إلا أنهم رفضوه واستقر الأمر على الأشعری، رفض جنود علی (علیه السلام)من الخوارج التحکیم معتبرین أن معاویة کافر بخروجه عن طاعة الخلیفة الشرعی وبهذا یجب قتله، واعتبروا التحکیم خروج عن حکم الله والاحتکام بحکم البشر -رغم أن تأکید بعض المؤرخین على أنهم من رشحوه- فذهبوا لعلی(علیه السلام) یستتیبوه ویحثوه على قتال معاویة ونقض اتفاق التحکیم لکنه رفض، مما أدى إلى انسحاب الخوارج من جیش علی(علیه السلام). وأورد ابن کثیر فی البدایة والنهایة (7/301) روایة تقول أن علی (علیه السلام) وافق على التحکیم وعارضه بعض الناس. فی هذة الأثناء اختار معاویة عمرو بن العاص حکما من طرفه، واجتمع الحکمان لإیجاد حل للنزاع، فدار بینهما جدال طویل، واتفقا فی النهایة على خلع معاویة وعلی(علیه السلام) وترک الأمر للمسلمین لاختیار الخلیفة. خرج الحکمان للناس لإعلان النتیجة التی توصلا إلیها، فأعلن أبی موسى الأشعری خلع علی(علیه السلام) ومعاویة، لکن عمرو بن العاص أعلن خلع علی(علیه السلام) وتثبیت معاویة.(70)
وأخیرا قاتل علی(علیه السلام) الخوارج وهزمهم فی معرکة النهروان (39 هـ / 659م)،، حیث انسحبوا من جیشه ثم قاموا یقطعون الطرق ویسألون الناس حول ارائهم فی الخلفاء الأربعة فیقتلون من یخالفهم فی الرأی بشکل بشع.(71)
ورغم أن علی(علیه السلام) لم یقم بأی فتوحات طوال فترة حکمه إلا أنها اتصفت بالکثیر من المنجزات المدنیة والحضاریة منها تنظیم الشرطة وإنشاء مراکز متخصصة لخدمة العامة کدار المظالم ومربد الضوال (72)، وکان یدیر حکمه انطلاقا من دار الإمارة، کما ازدهرت الکوفة فی عهده وبنیت بها مدارس الفقه والنحو وقد أمر الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) أبا الأسود الدؤلی بتشکیل حروف القرآن لأول مرة (73)، ویعتقد بعض الباحثین أنه أول من سک الدرهم الإسلامی الخالص (74)
یعتبر العدید من الکتاب الباحثین أن علی (علیه السلام) لم یکن رجل سیاسی ناجح أو لم یتمتع بالمرونة السیاسیة المناسبة . قال عنه ویلفرد مادلونغ أنه کان متمسک بتعالیم دینه بشدة وغیر مستعد للتنازل عن مبادئه من أجل المنفعة السیاسیة .

اغتیاله :



علی بن أبی طالب علیه السلام

قبر الإمام علی(علیه السلام) بالنجف حیث دفن


کان علی(علیه السلام) یؤم المسلمین بصلاة الفجر فی مسجد الکوفة، وأثناء الصلاة وعند سجوده ضربه اللعین عبد الرحمن بن ملجم بسیف مسموم على رأسه، وقال علی علیه السلام جملته الشهیرة: "فزت ورب الکعبة" (75)، ؛ ثم حمل على الأکتاف إلى بیته وقال: «أبصروا ضاربی أطعموه من طعامی، واسقوه من شرابی، النفس بالنفس، إن هلکت، فاقتلوه کما قتلنی وإن بقیت رأیت فیه رأیی» ونهى عن تکبیله بالأصفاد وتعذیبه. وجیء له بالأطباء الذین عجزوا عن معالجته فلما علم علی(علیه السلام) بأنه میت قام بکتابة وصیته کما ورد فی مقاتل الطالبیین. ظل السم یسری بجسده إلى أن توفی بعدها بثلاثة أیام، تحدیدا لیلة 21 رمضان سنة 40 هـ عن عمر یناهز 64 حسب بعض الأقوال (76). وبعد مماته تولى عبد الله بن جعفر والحسن والحسین(علیه السلام) غسل علی بن أبی طالب(علیه السلام) وتجهیزه ودفنه، ثم اقتصوا من بن ملجم بقتله (77). ولقب الشیعة علی بن أبی طالب(علیه السلام) بعدها بشهید المحراب.
وعبدالرحمن بن ملجم أحد الخوارج کان قد نقع سیفه بسم زعاف لتلک المهمة. ویُروى أن ابن ملجم کان اتفق مع اثنین من الخوارج على قتل کل من معاویة بن أبی سفیان وعمرو بن العاص وعلی بن أبی طالب(علیه السلام) یوم 17 رمضان، فنجح بن ملجم فی قتل علی(علیه السلام) وفشل الآخران.
تذکر العدید من کتب الحدیث النبوی وکتب التاریخ أن محمدا (صلی الله علیه و آله و سلم) قد تنبأ بمقتل علی (علیه السلام)، وتعددت روایاتهم حول ذلک ومنها:«یا علی أبکی لما یُسْتَحَلُّ منک فی هذا الشهر، کأنی بک وأنت ترید أن تُصلِّی وقد انبعث أشقى الأولین والآخرین، شقیق عاقر ناقة صالح، یضربک ضربة على رأسک فیخضب بها لحیتک»(78).



علی بن أبی طالب علیه السلام

المسجد الأزرق بمزار شریف، أفغانستان


وفقا للشیخ المفید فإن علی بن أبی طالب(علیه السلام)  طلب من ابنه الحسن(علیه السلام)  أن یدفنه سرا وألا یعرف أحد مکان دفنه، لکی لا یتعرض قبره للتدنیس من قبل أعدائه. وظل مدفن علی(علیه السلام)  مجهولا إلى أن أفصح عن مکانه  الامام جعفر الصادق (علیه السلام) فی وقت لاحق خلال الخلافة العباسیة. وبحسب الروایة الأکثر قبولا عند الشیعة فإن علی بن أبی طالب(علیه السلام) دفن فی النجف الاشرف  حیث بنی مشهد ومسجد الإمام علی (علیه السلام) الموجود حتى الآن . ویعتقد بعض من المسلمین خاصة فی أفغانستان أن جسد علی بن أبی طالب (علیه السلام)مدفون بالمسجد الأزرق بمدینة مزار شریف الأفغانیة؛ مستندین إلى روایات تقول أن أبا مسلم الخراسانی قام بنقل جثمان علی (علیه السلام) سرا بمساعدة بعض فرسانه إلى تل حمران بقریة بلخ شمال أفغانستان، حتى جاء السلطان حسین بیقرة فبنی المرقد الحالی فی ذلک المکان عام 1480 حسب الروایات الأفغانیة.(79)
بعد مماته :
رحل علی بن أبی طالب (علیه السلام) تارکا خلفه الفتنة مشتعلة بین المسلمین، واستلم الخلافة من بعده ابنه الحسن بن علی(علیه السلام) وبایعه الناس فی الکوفة، واستمرت خلافته ستة أشهر، وقیل ثمانیة، وانتهت خلافته فیما عرف بعام الجماعة بصلح الحسن (علیه السلام) مع معاویة وتنازله عن الحکم حقنا لدماء المسلمین (80)، ویقال أن قبوله للصلح یرجع لضعف موقفه حیث استطاع معاویة بسط نفوذه على الشام ومصر وکانت جیوش الحسن ضعفت بعد قتال الخوارج. کما تذکر بعض المصادر أن أحد بنود الصلح کانت أن یکون الأمر بعد موت معاویة للحسن ثم لأخیه الحسین(علیه السلام). ، بعد وفاة الحسن(علیه السلام) ثم معاویة أعلن تالامام الحسین (علیه السلام)ثورته ضد یزید بن معاویة، واستشهد فی معرکة کربلاء فی مواجهة جیش یزید. تقول بعض المصادر أن فی الفترة الأمویة استحدثت سنة سب علی(علیه السلام) على المنابر حتى ابطلها عمر بن عبد العزیز (81).
مکانته :
اختلف المسلمون عبر التاریخ الإسلامی فی مکانة الامام علی بن أبی طالب(علیه السلام)، وقد ترواحت اعتقادات الطوائف الإسلامیة فالسنة یعتبرونه أحد المبشرین بالجنة والخلیفة الرابع للمسلمین ومن ال بیت الرسول وبعض الفرق یعتقدون بألوهیته والاعتقاد بعصمته ، ولکن غالبیة المسلمین أجمعوا على فضله ومکانته.
بعض ما ورد فی فضله :
مما أجمع المسلمون على وروده ما یلی:
•  عن النبی صلوات الله علیه وآله أنه أرسل لفتح خیبر مرتین فما استطاع أحد أن یفتحها، فقال صلوات الله علیه وآله:((لأعطین الرایة غدا رجلا یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسول، یفتح الله على یدیه))، فلما کان الغد، دعا علیا فأعطاه الرایة ففتح خیبر
•  عن النبی صلوات الله علیه وآله أنه قال لعلی حین استخلفه فی المدینة فی غزوة تبوک: ((أما ترضى أن تکون منی بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبی بعدی))
•  عن علی أنه قال:((والذی فلق الحبة وبرأ النسمة، إنه لعهد النبی الأمی إلی أن لا یحبنی إلا مؤمن ولا یبغضنی إلا منافق))



علی بن أبی طالب علیه السلام
رسم لاسم الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام)على أحد الصحون الجداریة العملاقة فی آیا صوفیا.


یتوافد الزوار من الشیعة الإمامیة لزیارة مرقد الإمام علی(علیه السلام) فی النجف ویقومون بتلاوة الزیارات حیث یعتبر من أکثر الأماکن المقدسة لدیهم مثل زیارة أمین الله (82)وزیارة أمیر المؤمنین (83).
غیر المسلمین :
وقال عنه الشاعر جبران خلیل جبران: «إن علی بن أبی طالب کلام الله الناطق، وقلب الله الواعی، نسبته إلى من عداه من الأصحاب شبه المعقول إلى المحسوس، وذاته من شدة الإقتراب ممسوس فی ذات الله» .
علمه :
عُرف الامام علی بن أبی طالب(علیه السلام) بعلمه الغزیر سواء کانت علوم دینیة أو دنیویة (84). فقد عرف ببراعته فی الریاضیات وسرعته فی حل المسائل الحسابیة (85)، کما ذُکر له وصف الذرة (86). وکان متمکنا من علوم اللغة کالنحو والبلاغة (87)، فکان معلم أبی الأسود الدؤلی(88)، ویقال أنه أول من صنف کتابا بالفقه (89)وکان معلم ابن عباس(80). وکان یحث الناس على سؤاله حرصا منه على نشر العلم (81)، بل تروى بعض المصادر الشیعیة ان حتى خادمته فضة کانت تعلم علم الکیمیاء (82).
تراثه
•  کتاب نهج البلاغة : یعتبر کتاب نهج البلاغة من أهم الکتب الشیعیة التی تحتوی على حکم وأقوال الامام علی بن أبی طالب(علیه السلام) ، وقد جمعه الشریف الرضی. وهو من الکتب المعتبرة لدى الشیعة والکثیر من الصوفیة حیث یعتبرونه من أحد أهم الأعمال الفقهیة والدینیة والسیاسیة فی الإسلام . وقد تم تألیف شروح وتعلیقات على الکتاب من محتلف الکتّاب السنة والشیعة مثل شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید.(83) وشرح الأستاذ الإمام الشیخ محمد عبدة مفتی الدیار المصریة سابقاً.
•  کتاب أنوار العقول من أشعار وصی الرسول : کذلک منسوب لعلی بن أبی طالب (علیه السلام) . دیوان شعر یعرف باسم "أنوار العقول من أشعار وصی الرسول" وهو دیوان فیه أشعار بقوافی جمیع أحرف الهجاء، وجدیر بالذکر أن مؤلفه هو قطب الدین الکیدری وهو عالم شیعی إثنا عشری توفی عام 610 هـ (84).
•  کتاب غرر الحکم ودرر الکلم: فیه حکم وأقوال قصیرة لعلی جمعه عبد الواحد الآمدی التمیمی المتوفى سنة 550 هـ.
•  کتاب نهج البردة : وهناک مخطوط لکتاب "نهج البردة" ینسب لعلی بن أبی طالب (علیه السلام) محفوظ فی مکتبة الروضة الحیدریة الشیعیة فی النجف (85).
•  ثلاثة مصاحف بخط یده : علی(علیه السلام) من کتاب الوحی ویقال أنه أول من جمع القرآن، فینسب له ثلاثة مصاحف مکتوبة بخط یده أولها محفوظ بمتحف صنعاء (86) والثانی محفوظ بمکتبة رضا رامبور بالهند ، أما المصحف الثالث فیمتلک المرکز الوطنی للمخطوطات بالعراق إثنتی عشرة صفحة منه وباقی المصحف محفوظ فی مکتبة أمیر المؤمنین فی النجف(87).
•  أحادیث : ینسب له العدید من الأحادیث المرویة عن النبی محمد  (صلی الله علیه و آله و سلم) ووردت فی مختلف کتب الحدیث لکافة الفرق الإسلامیة.
•   أقواله :
من أقواله: «أیها الناس اعلموا أن کمال الدین طلب العلم والعمل به، ألا وإن طلب العلم أوجب علیکم من طلب المال، إن المال مقسوم مضمون لکم قد قسمه عادل بینکم وضمنه، والعلم مخزون عند أهله قد أمرتم بطلبه من أهله فاطلبوه» (88).
وحسب مصادر الشیعة الإثنا عشریة فإن له أدعیة مأثورة منها دعاء کمیل ودعاء الصباح ودعاء یستشیر(89). ویوجد الکثیر من أخبار ومواقف وسیرة الامام علی بن أبی طالب (علیه السلام) مقیدة فی أحد أهم کتب الطائفة الإثناعشریة وهو کتاب کتاب سلیم بن قیس لمؤلفه سلیم بن قیس الهلالی الذی صحب الامام علی (علیه السلام)  وأخذ الأخبار عنه (90).
وقد قال الأمین العام السابق للأمم المتحدة کوفی عنان: «قول علی ابن أبی طالب یا مالک إن الناس إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق، هذه العبارة یجب أن تعلَّق على کلّ المنظمات، وهی عبارة یجب أن تنشدها البشریة» وبعد أشهر اقترح عنان أن تکون هناک مداولة قانونیة حول کتاب الامام علی (علیه السلام)  إلى مالک الأشتر. اللجنة القانونیة فی الأمم المتحدة، بعد مدارسات طویلة، طرحت هل هذا یرشح للتصویت؟ وقد مرّت علیه مراحل ثم رُشِّح للتصویت، وصوتت علیه الدول بأنه أحد مصادر التشریع الدولی.(91)
شخصه
ذُکر فی الاستیعاب عن شکله نقلا عن ابن إسحاق: «کان رجلاً آدم شدید الأدمة مقبل العینین عظیمهما ذا بطن أصلع ربعة إلى القصر لا یخضب‏», فی حین ذکر ابن سعد مجموعة من الرویات تفید بأنه کان أبیض الرأس عریض اللحیة والمنکبین ضخم البطن والعضلات.
یعتبر المسلمون الامام علی بن أبی طالب (علیه السلام) أحد النماذج التی یحتذى بها فی دینه وأخلاقه وتعاملاته فهو أحد أفضل الصحابة العدول عند السنة وهو الشخص المعصوم المتکامل لدى الشیعة، ویتمیز بالشجاعة والبلاغة بشکل أساسی کما یوجد الکثیر من الأحادیث عن کرمه وزهده وعدله وغیرها من الصفات فی المصادر الإسلامیة.


شخصیته فی الفن والأدب :

علی بن أبی طالب علیه السلام
مخطوطة ترجع إلى زمن الخلافة العثمانیة فی القرن الثامن عشر. مکتوب فیها "علی ولی الله" بطریقة المرآة فی کلا الاتجاهین.


اهتمت الکثیر من الأعمال الفنیة والأدبیة بعلی بن أبی طالب(علیه السلام)، وتناولت العدید من الکتب حیاة الامام علی بن أبی طالب (علیه السلام)  لمؤلفین وکتاب من المسلمین؛ منها مناقب الأسد الغالب للجزری، خصائص أمیر المؤمنین للنسائی، وفی العصر الحدیث هناک کتاب عبقریة الإمام علی(علیه السلام) لعباس محمود العقاد ضمن سلسلة العبقریات الإسلامیة، وتناول فی الکتاب نشأته وثقافته ونبوغه الادبی فی الشعر والفصاحة والبلاغة، کما یتحدث عن حیاته کخلیفة ورجل سیاسة، وسماه الشهید أبا الشهداء (92). کما ألف الدکتور طه حسین کتاب الفتنة الکبرى وکان الجزء الثانی منه بعنوان "علی وبنوه" جاء فیه: «کان الفرق بین علی ومعاویة عظیماً فی السیرة والسیاسة، فقد کان علی مؤمناً بالخلافة ویرى أن من الحق علیه أن یقیم العدل بأوسع معانیه بین الناس، أما معاویة فإنه لا یجد فی ذلک بأساً ولا جناحاً، فکان الطامعون یجدون عنده ما یریدون، وکان الزاهدون یجدون عند علی ما یحبون».(93)
ولعلی(علیه السلام)  الکثیر من التصاویر منها رسم یفترض أنه تم رسمه على جلد غزال من قبل شخص معاصر له، وهناک نسختان منها أحدهما محفوظة فی المتحف الإیطالی بروما، والأخرى باللوفر ، أما باقی التصاویر فتعتمد على صفاته المرویة، وفی کثیر من الصور یظهر علی(علیه السلام)  وبقربه أسد رابض کنایة عن إحدى کراماته.
ألقابه :
من ألقابه:
•   ولی الله: حیث یقول بعض المفسرین مثل الطوسی أنه نزلت فیه آیة :﴿إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ﴾ (المائدة:55) (94)
•   حیدرة: وتعنی الأسد.(95)
•   المرتضى.
•   أمیر المؤمنین: تعتبره بعض الروایات الشیعیة أول من لقب بأمیر المؤمنین (96)، بینما تشیر الروایات السنیة أن عمر بن الخطاب أول من تسمى بأمیر المؤمنین.
•   یعسوب المؤمنین ویعسوب الدین.
•   الصدیق الأکبر.
•   الفاروق الاعظم.
•   باب مدینة العلم :وهی تسمیة مستندة لحدیث الرسول (صلی الله علیه و آله و سلم) یقول فیه: «أنا مدینة العلم وعلی بابها» وهو حدیث یقبله کل الشیعة وبعض أهل السنة کالسیوطی الذی ذکر فی کتابه تاریخ الخلفاء أنه حسن (97)، أما السلفیة یرفضون هذا الحدیث (98).
•   ولید الکعبة: لما ذکر بأنه ولد داخل الکعبة.
•   شهید المحراب: لأنه قتل أثناء الصلاة.
ویکنى:
*  أبو الحسن.
*  أبو التراب.
*  أبو السبطین.
*  أبو الحسنین.
*  أبو الریحانتین.
عائلته
نسبه (99)
•    أبوه أبو طالب - واسمه عبد مناف - بن عبد المطلب - واسمه شیبة - بن هاشم - واسمه عمرو - بن عبد مناف - واسمه المغیرة - بن قصی - واسمه زید - بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر - واسمه قیس - ولقبه قریش بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة - واسمه عامر - بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
•    أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم - واسمه عمرو - بن عبد مناف - واسمه المغیرة - بن قصی - واسمه زید - بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر - واسمه قیس - ولقبه قریش بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة - واسمه عامر - بن إلیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
لدى علی ثلاثة من الأشقاء وأختین، هم
•   طالب بن أبی طالب.
•   جعفر بن أبی طالب.
•   عقیل بن أبی طالب.
•   أم هانئ.
•   جمانة بنت أبی طالب.
زوجات علی بن أبی طالب وأبنائه منهن
•   فاطمة الزهراء (س) بنت محمد بن عبد الله (صلی الله علیه و آله و سلم) الهاشمیة القرشیة. أم:
* الحسن بن علی.
* الحسین بن علی.
* المحسن بن علی.
*   زینب بنت علی.

*  أم کلثوم بنت علی.
•    خولة بنت جعفر بن قیس الحنفیة البکریة وکانت من سبایا حرب الیمامة, أم:
*    محمد الأکبر وهو محمد بن الحنفیة.
•    الصهباء أم حبیبة بنت ربیعة التغلبیة, أم:
*    عمر بن علی.
*    رقیة بنت علی.
•    أمامة بنت أبی العاص بن الربیع العبشمیة القرشیة (بنت زینب بنت النبی محمد, أم:
*    محمد الأوسط بن علی.
•    أم البنین فاطمة بنت حزام بن خالد الکلابیة, أم:
*    العباس بن علی.
*    عثمان بن علی.
*    جعفر بن علی.
*    عبد الله بن علی.
استشهدوا جمیعا فی کربلاء.
•    لیلى بنت مسعود بن خالد التمیمیة -قتلت فی کربلاء-, أم:
*   أبی بکر بن علی.
*   عبید الله بن علی.
•    أسماء بنت عمیس بن معاذ الخثعمیة, أم:
*    یحیى بن علی.
*    محمد بن علی.
*    قیل عون بن علی.
•    أم سعید بنت عروة بن مسعود الثقفیة, أم:
*    رملة بنت علی.
*    أم الحسن بنت علی.
•    الصهباء أم حبیبة بنت زمعة بن بحر التغلبیة, أم:
*    رقیة بنت علی.
*    أم عمر بنت علی.
•    محیاة بنت امرئ القیس بن عدی بن أوس الکلبیة, أم:
*    جاریة بنت علی.


المصادر :


1.     (مروج الذهب 2 ص 2 ، تذکرة خواص الأمة ص 7 سبط ابن الجوزی الحنفی، الفصول المهمة ص 14 إبن الصباغ المالکی، السیرة النبویة 1 ص 150 نور الدین علی الحلبی الشافعی، شرح الشفا ج 1 ص 151 الشیخ علی القاری الحنفی).
2.     العمدة ص : 24 /بحار الانوار - محمد باقر المجلسی ـ ج9 
3.     المستدرک على الصحیحین للحاکم (ج3 ص843)
4.     کفایة الطالب للکنجی الشافعی (ص406)
5.     علی من المهد الى اللحد - محمد کاظم القزوینی - علی ولید الکعبة - ص12
6.     علل الشرائع: ص 136 ح3
7.    ینابیع المودّة: ج2 ص305 ح873 
8.      أسد الغابة فی معرفة الصحابة - حرف العین، عن طریق مکتبة نداء الإیمان
9.     کتاب من حیاة الخلیفة أبی بکر للعلامة الأمینی
10.     موقع الإسلام سؤال وجواب - إطلاق " کرم الله وجهه " على علی بن أبی طالب
11.     «و أنذر عشیرتک الأقربین» القرآن الکریم - سورة الشعراء 214
12.     الدلیل الثالث : حدیث الدار.. "وأنذر عشیرتک الأقربین" من موقع الشیخ علی الکورانی
13.     مختصر تاریخ دمشق
14.     أ ب ت الطبقات الکبرى لابن سعد، الجزء الثالث.
15.     المقداد بن الأسود الکندی، أول فارس فی الإسلام (29) للشیخ محمد جواد آل الفقیه
16.     الکامل فی التاریخ
17.     لافتى الا علی للشیخ علی غلوم
18.     القرآن الکریم - سورة البقرة الآیة 52
19.     أ ب المجالس السنیة ـ الجزء الثانی 199
20.     محتصر تاریخ دمشق
21.     البدایة والنهایة (7/370) / الدرر فی اختصار المغازی والسیر لابن عبد البر.
22.     قال النبی محمد: «إن الله تعالى أمرنی أن أزوج فاطمه من علی» رواه الطبرانی ورجاله ثقات.
23.     المنتظم فی التاریخ
24.     أ ب ت الکامل فی التاریخ- مکتبة نداء الإیمان
25.     سنن الترمذی - الصفحة أو الرقم: 3206
26.     تهذیب سیرة ابن هشام (1/325) / المفصل فی تاریخ العرب قبل الإسلام (1/4678)  
27.     فی رحاب أئمة أهل البیت ج 1 ص 254 للسید محسن الأمین الحسینی العاملی.
28.     عبد الملک بن هشام (السیرة النبویة)، طبعة مکتبة مصطفى البابی الحلبی، مصر، 1955، جزء 2 صفحة. 708-713
29.     تاریخ خلیفة بن خیاط (1/5)،(1/8)
30.     تاریخ أبى الفداء لإسماعیل أبو الفداء.غزوات الرسول وسرایاه لابن سعد. /    
31.     آیة الإکمال ومسألة قیادة الأمة /ما هو حدیث الغدیر؟ - مرکز الشعاع الإسلامی   
32.     الإمام علی فی آراء الخلفاء- الشیخ مهدی فقیه
33.     فضل علی
34.     أبو بکر الصدیق لأحمد صبحی منصور / تهذیب سیرة ابن هشام  
35.     کتاب سلیم بن قیس 200:203
36.     بحوث فی الملل والنحل - الجزء السادس 201:210
37.     المستدرک على الصحیحین للحاکم، کتاب معرفة الصحابة 4457.  / سنن البیهقی، کتاب قتال أهل البغی 16315.  
38.     علی بن أبى طالب فی عهد الخلفاء الراشدین (3)
39.     الاختصاص للشیخ المفید ص6. مؤسسة الأعلمی للمطبوعات - بیروت، لبنان
40.     کتاب الهجوم على بیت فاطمة علیها السلام ص90 للکاتب عبدالزهراء مهدی / قاموس البحرین:337(نشر میراث مکتوب)  
41.     تاریخ الیعقوبی
42.     الأنوار العلویة 286:287 للشیخ جعفر النقدی. / شجرة طوبى ج2 ص249 للشیخ محمد مهدی الحائری.
43.    کتاب جواهر التاریخ للشیخ علی الکورانی
44.     شرح الذهبی فی البلاغة للتستری، ج 4 ص 519.
45.     ابن قتیبة، الإمامة والسیاسة 130 والنهج ج 3 ص 5. / رواه نصر بن مزاحم فی تاریخ صفین - شرح النهج ج 1 ص 327
46.     مسائل مجلة جیش الصحابة، هل بایع الإمام علی مختارا أم مجبرا؟ - للشیخ علی الکورانی
47.     «إنّی لم أزل منذ قبض رسول الله مشغولا بغسله وتجهیزه ثم بالقرآن حتى جمعته کله ولم ینزل الله على نبیّه آیة من القرآن إلاّ وقد.جمعتها» الاحتجاج للطبرسی:82
48.     علی بن أبى طالب فی عهد الخلفاء الراشدین رضی الله عنهم (1)
49.     قال الذهبی : « ولما توفی أبوها تعلقت آمالها بمیراثه، وجاءت تطلب ذلک من أبی بکر الصدیق، فحدّثها أنه سمع من النبی یقول : " لا نورث ما ترکنا صدقة "، فَوَجَدَتْ علیه، ثم تعللت»
50.     الزهراء القدوة للمرجع الشیعی محمد حسین فضل الله.
51.     السنن الکبرى للبیهقی 6/301.
52.     بحار الأنوار 43
53.     البدایة والنهایة (6/366)
54.     البدایة والنهایة (7/352)
55.     علاقة علیّ بن أبی طالب بعمر بن الخطاب، ولوج 30 یونیو 2008
56.     تاریخ الرسل والملوک (2/475) للطبری. دار الکتب العلمیة - بیروت. الطبعة الأولى، 1407.
57.     البدایة والنهایة (7/64) /الکامل فی التاریخ. لابن الأثیر - ذکر فتح بیت المقدس.
58.     العواصم من القواسم (1/201) لمحمد المعافری المالکی، دار الجیل - بیروت، الطبعة الثانیة، 1407، تحقیق : د. محمد جمیل غازی
59.     مستدرک الحاکم, 1 ص 457
60.     کتاب علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین الفصل 4
61.     « وأما معونة علی « ع » فی قتله » من کتاب الحقائق فی تاریخ الإسلام والفتن والأحداث لحسن المصطفوی
62.     تاریخ بن خلدون 67
63.    تاریخ الطبری
64.     نهج البلاغة
65.     أ ب ت ث کتاب علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین الباب 4 الفصل 1
66.     البدایة والنهایة 7/212)
67.     البدایة والنهایة (7/255)
68.     أنساب الأشراف، (2005)، صفحة 119-120
69.     العواصم من القواسم
70.     الکامل فی التاریخ
71.     تاریخ ابن خلدون
72.     أحکام السجون بین الشریعة والقانون، الشیخ د. أحمد الوائلی، ص 123 / بحار الأنوار، ج31 ص 18
73.     أبو الأسود الدؤلی / سیر أعلام النبلاء للذهبی. 
74.     المنتظم فی التاریخ - الجزء السادس
75.     ابن الأثیر، أسد الغابة ص 805
76.     أ ب ت مقاتل الطالبیین، أبو الفرج الأصبهانی
77.     أسد الغابة فی معرفة الصحابة
78.     ینابیع المودة لذوی القربى ـ للقندوزی ـ : 1 / 166 / شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید : 10 / 264
79.     مزار شریف وحکایة مزارالامام علی بن أبی طالب، جریدة 14 أکتوبر الیمنیة، 19 ینایر 2008
80.     البدایة والنهایة لابن کثیر، صفحة 14 _ المجلد الثامن _ الطبعة الأولى سنة 1997 م _ 1417 هـ
81.     الأصدقاء، ص 116 - موسوعة انصار الحسین
82.     زیارة أمین الله
83.     زیارة أمیر المؤمنین
84.     قال محمد بن عبد الله: «أنا مدینة العلم وعلی بابها» مستدرک الصحیحین ج 3 / 126. وفی ص : 127 427، .
85.     علم الریاضیات لدى علی بن ابی طالب
86.     «إذا فلقت الذرة تجد فی قلبها شمسا» مجلة النور عدد 209 رجب 1423
87.     البلاغة فی نهج البلاغة
88.     الشبکة الإسلامیة - عرض التراجم، ترجمة أبی الأسود الدؤلی
89.     محمد حسین آل کاشف الغطاء، المطالعات والمراجعات، ج2 ص59
80.     فیض القدیر 4 / 357
81.     « سلونی قبل أن تفقدونی سلونی عن طرق السماوات فإنی أعرف بها منی بطرق الأرض» کتاب سلونی قبل أن تفقدونی ج1 ص44
82.     مشارق أنوار الیقین فی أسرار أمیر المؤمنین، للحافظ رجب البرسی. ص 37
83.     شرح نهج البلاغة لابن أبی حدید - الموسوعة الشاملة
84.     مجلة تراثنا
85.     مؤسسة الإمام علی - لندن
86.     صنعاء أولى المدن بالرقوق القرآنیة - المؤتمر نت
87.     صحیفة المؤتمر
88.     مسائل حول العولمة الثقافیة فی الاسلام
89.     ادعیة أمیر المؤمنین - موقع المیزان
90.     کتاب سلیم بن قیس - موقع عقائد
91.     الإمام علی بانی أسس التعایش
92.     کتاب عبقریة الإمام لعباس محمود العقاد
93.     الفتنة الکبرى - علی وبنوه
94.     الإمامة وأهل البیت ج 2 - محمد بیومی مهران
95.     المناقب: ج3، ص106، فصل فی تسمیته بعلی والمرتضى وحیدرة وأبی تراب
96.     القرآن الکریم وروایة المدرستین ج3 للسید مرتضى العسکری
97.     تاریخ الخلفاء للسیوطی - باب علی بن أبی طالب - فصل فی الأحادیث الوارده فی فضله
98.     ذکره الحافظ عن جابر مرفوعا. (لسان المیزان1/197).
99.     البدایة والنهایة
 

نظرات کاربران
ارسل تعليقاتك
با تشکر، نظر شما پس از بررسی و تایید در سایت قرار خواهد گرفت.
متاسفانه در برقراری ارتباط خطایی رخ داده. لطفاً دوباره تلاش کنید.
Thursday, January 10, 2013
الوقت المقدر للدراسة:
المزيد من العناصر