الآداب والأمثال

ما طاب فرع لايطيب أصله *** حمى مؤاخاة اللئيم فعله وكل من آخا لئيماً مثله من يشتكي الدهر يطل في الشكوى *** والدهر ماليس عليه عدوى مستشعر الحرص عظيم البلوى
الآداب والأمثال
 الآداب والأمثال

 






 


ما طاب فرع لايطيب أصله *** حمى مؤاخاة اللئيم فعله
وكل من آخا لئيماً مثله
من يشتكي الدهر يطل في الشكوى *** والدهر ماليس عليه عدوى
مستشعر الحرص عظيم البلوى
من أمن الدهر اُتي من مأمنه *** لاتستثر ذا لبد من مكمنه
وكل شيء يُبتغى من معدنه
لكل ناع ذات يوم ناعي *** وانما السعي بقدر الساعي
قد يُهلك المرعيَّ عنف الراعي
من ترك القصد تضق مذاهبه *** دل على فعل امرىء مصاحبه
لا تركب الأمر وأنت عائبه
من لزم التقوى استبان عدله *** من ملك الصبر عليه عقله
نجا من العثر وبان فضله
يجلو اليقين كدر الظنون *** والمرء في تقلّب الشؤون
حتى توفاه يد المنون
يارب حُلوٍ سيعود سمّا *** ورب حمد سيحور ذَمّا
ورب روح سيصير همّا (1)
من لم يصل فارض إذا جفاكا *** وأوله حمداً إذا قلاكا
أو أوله منك الذي أولاكا
مالك إلا ما عليك مثله *** لاتحمدّن المرء مالم تبله
والمرء كالصورة لولا فعله
ياربما أورثت اللجاجة *** ماليس بالمرء إليه حاجة
وضيق أمر يتبع انفراجه

ليس يقي من لم يق الله الحذر *** وليس يفتات امرؤ على القدر
والقلب يعمى مثل ما يعمى البصر
كم من وعيد يخرق الاذانا *** كأنما يعني به سوانا
أصمّنا الامهال بل أعمانا
ما أفسد الخرق اساهُ الرفق *** وخير ما أنبأ عنك الصدق
كم صعقة دلّ عليها البرق
لكل ما يؤذي وإن قل ألم *** ما أطول الليل على من لم ينم
وسقم عقل المرء من شر السقم
أعداءُ غيب إخوة التلاقي *** ياسوءتا لهذه الأخلاق
كأنما اشتقت من النفاق
أنف الفتى وهو صريم أجدع (2) *** من وجهه وهو قبيح أشنع
هل يستوى المحفوظ والمضيَّع
ما منك من لم يقبل المعاتبة *** وشر أخلاق الفتى المواربة
ينجيك مما تكره المجانبة
متى تصيب الصاحب المهذبا *** هيهات ما أعسر هذا مطلبا
وشرّ ما طالبته ما استصعبا
آفة عقل الأشمط التصابي *** رب مَعيب فعله عيّاب
زم الكلام حذر الجواب
لكل ما مجري جواد كبوه *** مالك إلاّ ما قبلت عَدْوَه
من ذا الذي يسقيك عفواً صفوه
لا يسلك الشر سبيل الخير *** والله يقضي ليس زجرالطير
كم قمرعاد إلى قمير
لايجتمع جمع لغير بين *** لفرقة كل اجتماع اثنين
يعمى الفتى وهو بصيرالعين
الصمت إن ضاق الكلام أوسع *** لكل جنب ذات يوم مصرع
كم جارع لغيره ما يجمع
مالك إلا ما بذلت مال *** في طرفة العين يحول الحال
ودون آمال الفتى الآجال
كم قد بكت عين وليس تضحك *** وضاق من بعد اتساع مسلك
لاتُبرَ مَنْ أمراً عليك يُملك
خير الاُمور ماحمدت غبه *** لايرهب المذنب إلاذنبه
والمرء مقرون بمن أحبه
كل مقام فله مقال *** كل زمان فله رجال
وللعقول تضرب الأمثال
دع كل أمر منه يوماً تعتذر *** عف كل ورد غير محمود الصدر
لاتنفع الحيلة في ماضي القدر
نوم امرىء خير له من يقظه *** لم ترضه فيه الكرام الحفظه
وفي صروف الدهر للمرء عظه
مسألة الناس لباس ذل *** من عف لم يسأم ولم يمل
فارضَ من الاستر بالأقل
جواب سوء المنطق السكوت *** قد أفلح المُتَّئدُ(3)الصموت
ماحم من رزقك لايفوت
في كل شيء عبرة لمن عقل *** قد يسعدالمرء إذا المرء اعتدل
يرجو غداً ودون ما يرجو الأجل
من لك بالمحض وليس محض *** يخبث بعض ويطيب بعض
و ربّ أمر قد نهاه النقض
كم زاد في ذنب جهول عذره *** دع أمر من يعنى عليك أمره
يخشى امرؤ شيئاً ولا يضره
يارب إحسان يعود ذنبا *** ورب سلم سيعود حربا
وذو الحجى يجهل إن أحبّا
قد يدرك المعسر في إعساره *** ما يبلغ الموسر في إيساره
وينتهى الهاوي إلى قراره
الشيء في نقص إذا تنهاها *** والنفس تنقاد إلى رداها
مذعنة تجيب سائقاها
الناس في فطرتهم سواء *** وإن تساوت بهم الأهواء
كل بقاء بعده فناء
لم يغل شيء وهو موجود الثمن * مال الفتى ما فضه لا ما احتجن
إذا حوى جثمانه يرى الحبن (4)
المال يحكى الفيء بانتقاله *** وإنما المنفق من أمواله
ما عمر الخلة من سؤاله
من لاح في عارضه القتير (5) *** فقد أتاه بالبلى النذير
ثم إلى ذي العزة المصير
رأيت غب الصبر مما تحمد *** وإنما النفس كما تعود
وشر ما يطلب مالا يوجد
إن أتباع المرء كل شهوة *** ليلبس القلب لباس قسوة
وكبوة العجب أشد كبوة
من يزرع المعروف ما رضي *** لكل شيء غاية ستنقضي
والشر موقوف لذي التعرض
لا يأكل الانسان إلا ما رزق *** ما كل أخلاق الرجال تتفق
هان على النائم ما يلقى الأرق
من يلذع الناس يجد من يلذعه *** لسان ذى الجهل وشيكاً يوقعه
لا يعدم الباطل حقاً يدمغه
كل زمان فله توابع *** والحق للباطل ضد دافع
يغصك المشروب وهو سائغ
رب رجاء مضمن مخافة *** ورب أمن سيعود آفة
ذو النجح لايستبعد المسافة
كم من عزيز قد رأيت ذلاً *** وكم سرور مقبل تولّى
وكم وضيع شال فاستقلا
لا خير في صحبة من لا ينصف *** والدهر يجفو أمره ويلطف
والموت يفني كل عين تطرف
رب صباح لامريء لم يمسه *** حتف الفتى موكّل بنفسه
حتى يحل في ضريح رمسه
إني أرى كل جديد بالي *** وكل شيء فإلى زوال
فاستشف من جهلك بالسؤال
إن رحيلاً فأعدّ الزادا *** إن معاداً فاحذر المعادا
لايلهك العمر وإن تمادا
إنك مربوب مدين تُسأل *** والدهرعن ذي غفلة لا يغفل
وكل ما قدمته محصّل *** حتى يجيء يومك المؤجل

المصادر :
1- كنز الفوائد: 11، تمام القصيدة
2- يقال : صَرَمْت الشيء صرماً من باب ضرب : قطعته «مجمع البحرين - صرم - 6 : 101».
3- التؤده: التأني والرزانة ضد التسرع « مجمع البحرين ـ تأتد ـ 18:3».
4- الحبن: عظم البطن « النهاية ـ حبن ـ 335:1».
5- القتبر: الشيب «النهاية - قتر- 4: 12».

 

ارسل تعليقاتك
با تشکر، نظر شما پس از بررسی و تایید در سایت قرار خواهد گرفت.
متاسفانه در برقراری ارتباط خطایی رخ داده. لطفاً دوباره تلاش کنید.
Wednesday, October 19, 2016
الوقت المقدر للدراسة:
مؤلف: علی اکبر مظاهری
المزيد من العناصر