الوفاق فی البیت

لا یمکن أن یکون الوفاق الذی یجب أن یسود بین أفراد الأسرة الواحدة مئة بالمئة، ولا بُد لنا من القول بأن التوافق الأخلاقی بین أفراد الأسرة الواحدة یمکن ان یکون بشکل کامل واتم اذا وصل الی درجة تقترب من التسعین فی المئة ..
الوفاق فی البیت
 الوفاق فی البیت

 





 

لا یمکن أن یکون الوفاق الذی یجب أن یسود بین أفراد الأسرة الواحدة مئة بالمئة، ولا بُد لنا من القول بأن التوافق الأخلاقی بین أفراد الأسرة الواحدة یمکن ان یکون بشکل کامل واتم اذا وصل الی درجة تقترب من التسعین فی المئة ..
فالزوجة لا تتوافق مع زوجها 100%، ولا الأم مع عروسها، ولا البنت مع أمها، ولا الغلام مع ابنه، بسبب وجود الاختلاف فی الأذواق مما یبعث على بروز اختلاف ـ ولو بسیطاً ـ بین الجمیع، أرادوا ذلک أم أبوا.
یقول علماء النفس: إن الاختلاف المشاهد فی البیت بین أفراد الأسرة الواحدة أمر طبیعی، وإن عدم الوفاق 100% یرجع سببه ـ على حدّ قول أحد الفلاسفة ـ إلى أن الإنسان هو أحد المخلوقات المستقلة، ولا نعلم مدى صحة هذه العبارة، ولکن الذی نعلمه وندرکه هو أن بین أفراد البشر اختلافاً أخلاقیاً وذوقیاً ملموساً ومحسوساً.
فما الذی نفعله إذن، لبلوغ توافقٍ أخلاقی نسبته عالیة؟.
إذا کان التوافق بین الزوجین یصل إلى 70% فالأمر حسن وجید، وینبغی لهما أن یشکرا الله تعالى على تلک النعمة العظمى، وإذا کان لا یتعدى نسبة 50% یجب أن نقول هذه النسبة جیدةٌ هی الأخرى أیضاً، ولو بلغت نسبة الوفاق بین أم الزوج والزوجة هذه النسبة، فستعمر الأرض بساکنیها، وکذا الأمر بالنسبة للوالد الولد.
إن الشیء الذی نغفل عنه دائماً هو عدم وجود توافق أخلاقی 100%، ولذا ترى الغالبیة العظمى من البشر یرومون توافقاً أخلاقیاً 100% وهذا لا یمکن أن یصل إلیه البشر، لاختلاف أذواقهم ورغباتهم کما ذکرنا سلفاً.
إذن، فما الذی نفعله کی نتمکن من بلوغ أعلى النسب فی التوافق الأخلاقی.
یوجد عاملان مهمان وأساسیان یمکن أن یتدخلا لرفع تلک النسبة وهما.

1 ـ المحبة

إذا سادت المحبة والود والوئام بین الزوج وزوجته، وبین الأب وابنه، وبین البنت وأمها، وبین الزوجة وأم زوجها، فسوف نشاهد 30% أو 50% من الاختلافات التی یمکن أن تقوم فیما لو لم تکن تلک المحبة، وبناءً على ذلک قال رسول الله صلى الله علیه وآله:
(حبّک للشیء یُعمی ویُصمّ)(1).
فالمحبّ على ما یبدو لا یرى أخطاء حبیبه، ولا یتأتى له أن یرسلها على لسانه، بل ویبرر أخطاء حبیبه إلى درجةٍ غیر معقولة، وأکثر من ذلک دفاعه عن ذلک الحبیب حینما یخبره الناس بما یفعل ویعمل.
عین الرضا عن کل عیبٍ کلیدَةٌ ** وعین السخط تُبدی المساویا
نقل البعض لنا حکایة عن قیس ولیلى ـ ولا أعلم إذا کانت حقیقة أم خیالیة ولا أدری هل توجد هکذا حقائق فی کیان البشر أم لا؟.
یقال إن لیلى کانت طبخت طبیخاً بسبب نذر نذرته، وما إن سمع قیس بأنها فعلت ذلک، وأن الناس کانوا یتسابقون إلى دارها حتى بعث إناءً له من فخار بید صدیق له، لیجلب به شیئاً من ذلک الطبیخ.
ذهب صاحبه إلى منزل لیلى فناولها الإناء وقال لها: إن هذا الإناء هو لقیس ولا بأس علیک لو ملأتیه له، وما إن سمعت باسم قیس حتى رمت بالإناء جانباً لینکسر، فوصل الخبر لقیس فقال:
لو کانت تمیل لغیری لما کسرت اناءی لیلى
أی لو کانت لیلى تحبّ فرداً آخراً غیری، لکسرت إناءه مثلما کسرت إنائی، وما کسرها للإناء إلاّ من شدة حبها لی، حیث کانت ترید أن ترانی حاملاً إنائی، ولم ترغب فی رؤیة غیری یحمله لی.فالسیدة التی تعشق زوجها، لا یتأتى لها أن ترى سیئاته، بل حتى سیئاته تراها حسنات، ولذا نشاهدها تدافع عنه بقوة، وتدافع عن کل ما یمکن أن یکون له مساس بزوجها، من قریب أو من نسیب أو ما شابه ذلک، وهذا ما لاحظته عند بعض السیدات اللواتی یعشقن أزواجهن حیث تراهن یتبسّمن ویلتزمن بالطاعة، ویشکرن الباری تعالى کثیراً على نعمة وجود الزوج بالرغم من شدته وخشونته وتعسفه، ویبررن تلک الشدة والخشونة بأنها حبّ شدید لهنّ من أزاجهن، ویقلن: إن الدلیل على حبه المفرط هو عدم بروزه لهذه الشدة مع الأخریات، وما شدته إلا لرغبة فیه للعیش فی بیت الزوجیة الجمیل.
إن إحدى المسائل المهمة التی ینبغی للجمیع أن یلتفتوا علیها، وأن یأخذوها بعین الاعتبار هی مسألة التودد والتلطف بالکلام، واستخدام العبارات الرقیقة والجمیلة، حیث یمکن أن تفعل تلک العبارات أشیاءً لا یمکن أن یتصورها إلاَّ من عمل بها، حیث ترى الزوجة زوجها جمیلاً وهو فی واقعة قبیح، وتراه أعلم الناس، فی الوقت الذی لا یختلف عنهم کثیراً.
ویمکن القول إن الکلام الجمیل والعبارات الرقیقة یکون مثلها کمثل الفلفل والمخللات فی الطعام حیث تضفی على مجمل الحدیث رونقاً خاصاً، وتکسبه طعماً یذوق لذته الطیِّبة من یسمعه، فینعکس أثره فی القلب لتنمو زهرة یانعة یفوح عطرها لیشمل حتى المتحدث.
وعلى العکس من ذلک نشاهد کلمة خبیثة أو تجریحاً قد لا یعنیه قائله، یفعل فعله فی القلب کالسهم المنطلق من قوس عدو، حینها على المحبة التی لن ترجع إلى ذلک القلب ثانیة إلا بصعوبة.
قال رسول الله صلى الله علیه وآله:
(ما اصطحب اثنان إلاّ کان أعظمهما أجراً عند الله تعالى وأحبّهما إلیه أرفقهما بصاحبه)(2).
لقد أولى الإسلام العظیم أهمیة بالغة لمسألة طاعة الزوجة لزوجها، وحسن معاملة الزوج حیث لم یستطع الشارع المقدس أن یجد عملاً أکثر أجراً وثواباً من حسن تبعل المرأة، وحسن خلق الزوج مع زوجته.قال الإمام الکاظم موسى بن جعفر علیه السلام:
(ما مِن امرأة تسقی زوجها شربة من ماء إلا کان خیراً لها من عبادة سنة..)(3).
وقال أیضاً علیه السلام:
(أیّما امرأة خدمت زوجها سبعة أیام أغلق الله عنها سبعة أبواب النار، وفتح لها ثمانیة ابواب الجنة تدخل من أیّها شاءت)(4).
قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم:
(جلوس المرء عند عیاله أحبّ إلى الله تعالى من اعتکاف فی مسجدی هذا"(5).
وجاء فی الخبر أن الرسول الأکرم(صلی الله علیه وآله وسلم) کان قد بشّر الرجال والنساء المتزوجین بفتح الله أبواب الجنة لهم، وإلحاقهم بمقام الأنبیاء والأوصیاء والصالحین إذا التزموا بخدمة بعضهم البعض وفق ما جاء فی شرعته سلام الله تعالى علیه:
(ومنْ یُطِعِ الله والرسول فأولئک مع الذین أنعم الله علیهم من النبیِّین والصّدیقین والشهداءِ والصالحین، وحسُنَ أولئک رفیقاً) (6).
قال رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم:
(من کان له امرأة تؤذیه لم یقبل الله صلاتها ولا حسنة من عملها حتى تعینه وترضیه، وإن صامت الدهر.. وعلى الرجل مثل ذلک الوزر إذا کان لها مؤذیاَ ظالماً)(7).
وقال أیضاً صلوات الله وسلامه علیه:
(من صبر على سوء خلق امرأته واحتسبه، وأعطاه الله بکل مرة یصبر علیها من الثواب ما أعطى أیوب علیه السلام على بلائه، وکان علیها من الوزر فی کل یوم ولیلة مثل رمح عالج..(8).
وقال کذلک صلى الله علیه وآله:
(من صبرت على سوء خلق زوجها أعطاها مثل [ثواب] آسیة بنت مزاحم)(9).

2- التمییز الممقوت

من جملة الأشیاء التی تسلب المحبة من البین العائلی، والذی ینبغی لنا أن نحذره هو التمییز الممقوت بین صهرین أو بنتین أو غلامین.
فترى على سبیل المثال أن إحدى البنات ترث قلیلاً بینما ترِث أختها أکثر منها، أو قد یُحرم فتى من ذلک، والسبب فی ذلک حب الأبوین لتلک البنت مثلاً.أو یحرم أحدهم ابنته من الإرث، ـ والعیاذ بالله ـ لأنه لا یحبّها، وعندما تسأله عن ذلک یبرر عمله بشتى التبریرات المزخرفة.
إن هذه المسائل وغیرها یمکن ان تحید بالبنت أو الابن عن جادة الصواب فتبرز الجنایات والخیانات وکل ما یسیء إلى الإنسانیة والبشریة، قال رسول الله صلى الله علیه وآله:
(رحم الله من أعان ولده على برّه قال: قلت: کیف یعینه على بره؟ قال: یقبل میسوره، ویتجاوز عن معسوره، ولا یرهقه، ولا یخرق به، ولیس بینه وبین أن یدخل فی حد من حدود الکفر إلا أن یدخل فی عقوق أو قطیعة رحم)(10).
فالوالدن اللذان یعینان أبناءَهما على العقوق ملعونان، لأن الابن عندما یرى أمه مقصّرة فی أعماله مع زوجته، ومعتدیة علیها بدون سبب یذکر یضطر إلى إبداء بعض الخشونة معها فیضحى عاقاًّ بحقها، وعندها یخسر خیر الدنیا، وخیر الآخرة.
وعندما یرى الولد بأن والده یمیّز بینه وبین بقیّة إخوانه، یغتم ویهتم، ویصبح معقّداً، فیسیء الظن بالوالد ـ والعیاذ بالله ـ عندها یستسهل استغابته، والتحدث علیه وکأنما یتحدث على أخٍ له، وهذا هو العقوق، کون الابن لا یحق له التکلم على أبیه بالمرة، ولو کان ابوه مقصّراً فی حقه، ولیعلم الشباب بأن احترام الأبوین واجب ولازم حتى لو کانا أمیین أو غیر مثقفین:
(وقضى ربک أن لا تعبدوا إلا إیّاه وبالوالدین إحساناً، أمّا یبلُغَنَّ عِندَکَ الکِبَر أحدهما او کلاهُما، فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما، وقل لهما قولاً کریماً) (11).
قال الصادق جعفر بن محمد علیه السلام:(بر الوالدین من حسن معرفة العبد بالله، إذ لا عبادة أسرع بلوغاً بصاحبها إلى رضا الله من حرمة الوالدین المسلمین لوجه الله تعالى، لأن حق الوالدین مشتقّ من حق الله تعالى إذا کانا على منهاج الدین والسنّة ولا یکونان یمنعان الولد من طاعة الله إلى معصیته، ومن الیقین إلى الشک، ومن الزهد إلى الدنیا، ولا یدعوانه إلى خلاف ذلک، فإذا کانا کذلک فمعصیتهما طاعة، وطاعتهما معصیة، قال الله عز وجل: (وإن جاهداک على أن تشرک بی ما لیس لک به علم فلا تطعهما) وأما فی العشرة فدار بهما، وارفق بهما، واحتمل أذاهما لحق ما احتملا عنک فی حال صغرک، ولا تقبض علیهما فیما قد وسّع الله علیک من المأکول والملبوس، ولا تحوِّل بوجهک عنهما، ولا ترفع صوتک فوق أصواتهما، فإنه من التعظیم لأمر الله وقل لهما بأحسن القول وألطفه، فإن الله لا یضیع أجر المحسنین)(12).
أیها الآباء! أیتها الأمهات! لا ینبغی لکم جمیعاً التفریق بین أولادکم فی المحبة، ولا یجدر بکم أن تمیّزوا بین الصغیر والکبیر، أو الغلام والبنت لأن ذلک یبعث على خلق الخلافات بین الأخ والأخت، وبین البنت وأختها فتکونان مذنبین من جرّاء فعلتکما تلک، وقد ینجرّ ذلک العداء إلى الأجیال القادمة، وهذا ما شاهدته فعلاً فی بعض مجتمعاتنا المعاشة.
إن جمیع هذه المسائل من قطع رحمٍ، ومن وجود اختلافات ونزاعات تعدّ معاصی وآثاماً، والأکثر معصیة منها وإثماً هو من کان السبب فی وجودها.
إنه تقصیر ذلک الأب الأحمق الذی کان یمیّز بین ابنائه ولا یواسی بینهما أبداً، کونه کان یحبّ أحدهما، ویبغض الآخر وهذا کفر بنظر أهل القلوب الحیّة.
أیها السادة! أیتها السیدات! إن ما تعیشون فیه الیوم من مصائب وخلافات ونزاعات بین أبنائکم وأحفادکم، مرجعه إلى التمییز الممقوت الذی زرعتم بذوره أنتم حینما تقبّلون أحدهم، وترکون الآخر بدون مواساة.أیها الأبوان! علیکما أن تحذوا التودد إلى أحد الأبناء فی الوقت الذی یسمع أو یرى أبن آخر لکم حدیث الودّ ذاک، واعلموا بأن ذلک الأبن سیضحى مجرماً أو منحرفاًإذا بقیَ تعاملکم ذاک على وضعه، فکم هو جمیل ذلک التعامل الذی یتساوى فیه الأبناء جمیعاً، وکم هو حسنٌ وعاقل ذلک الأب الذی یحتضن ولدیه الواحد تلو الآخر، ولا یقتصر على أحدهما بذلک الفعل.
قال الإمام جعفر بن محمد علیه السلام:
"قال والدی علیه السلام: والله إنِّنی لأصانع بعض ولدی وأجلسه على فحذی وأنکز له المخّ، واکسر له السکّر، وأنَّ الحق لغیره من ولدی، ولکن مخافة علیه منه ومن غیره، ألا یصنعوا به ما فعل بیوسف وإخوته، وما أنزل الله سورة إلا أمثالاً، لکن لا یجد بعضنا بعضاً کما حسد یوسف إخوته، وبغوا علیه، فجعلها رحمة على من تولاّنا، ودان بحبّنا، وحجّة على أعدائنا، ومن نصب لنا الحرب والعداوة"(13).
أیها الآباء! لا ینبغی لکم أن تمیّزوا بین أبنائکم، ولو فعلتم ذلک لخربتم بأیدیکم أساس المؤسسة الأسریة، على العکس من ذلک فإن حکم المحبة فی البیت یسمو بالبیت ومن فیه إلى علیین، ویرفع معه 30% من مجمل النزاعات أو الخلافات التی یمکن أن تحدث بدون تلک المحبة.
المصادر :
1- بحار الأنوار/ ج77، ص165.
2- بحار الأنوار/ ج75 ص 55.
3- وسائل الشیعة/ ج14، ص116.
4- وسائل الشیعة/ ج14، ص116.
5- تنبیه الخواطر/ ص 362.
6- النساء/69
7- وسائل الشیعة/ ج14، ص116.
8- بحار الأنوار/ ج76، ص367.
9- بحار الأنوار/ ج103، ص237.
10- وسائل الشیعة/ ج15، ص119.
11- الإسراء/23
12- بحار الأنوار/ ج74، ص77.
13- بحار الأنوار/ ج74، ص78.



 

 



ارسل تعليقاتك
با تشکر، نظر شما پس از بررسی و تایید در سایت قرار خواهد گرفت.
متاسفانه در برقراری ارتباط خطایی رخ داده. لطفاً دوباره تلاش کنید.
Thursday, March 6, 2014
الوقت المقدر للدراسة:
المزيد من العناصر